عراق الفساد هو المطلوب      لعبة روحاني.. العراق المرقد وليس الدَّولة .. لو كان الإمام الكاظم نفسه رئيساً، ما سُمح له زيارة مرقد ولده الرِّضا مِن قِبل إيران، إذا جرت على طريقة روحاني.      احتلال العراق وأكذوبة أسلحة الدمار الشامل      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الأربعاء 20 مارس 2019      عراق الفساد هو المطلوب العراقيون أمام خيارين: إما الحرب الأهلية أو تسوية يكون فيها الفساد هو الضامن الوحيد للاستقرار.      زيارة روحاني الى العراق: حقيبةُ منْ امتلأتْ؟ الجديد هو معاناة طهران من الحصار الأمريكي فكان لا بد لها من خلق ثقوب تُمرر من خلالها قوتاً يساعدها على البقاء من هنا يمكن وضع زيارة روحاني الأخيرة كمرحلة متقدمة في طريق الحفر.      فساد العراق... المهمة المستحيلة      الكرد الفيليون في حوار قناة دجلة الفضائية حول مشروع قانون الجنسية العراقية .. تقسيم العراقيين إلى تبعيات فارسية وعثمانية و"طابور خامس" خطوة متجددة على الغاء الحس الوطني.      هل هو إستسلام غير مباشر؟ الحديث عن برنامج النفط مقابل الغذاء الإيراني الأوروبي دليل آخر على وصول خيارات النظام إلى نهاية مسدودة.      الصيف المقبل.. كارثة جديدة تعصف بالبصرة      خدمة الإنترنت في العراق.. الأعلى تكلفة والأسوأ خدمة      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الاثنين 18 مارس 2019      الإعلام يشيد بصمود المتظاهرين في مواجهة التمديد لبوتفليقة      هل أردوغان هو الدولة التركية؟ الأيديولوجية الإسلامية تمثل مرجعاً مهماً لحزب العدالة والتنمية ووفقاً لنظرة حزب العدالة والتنمية للعالم لا يوجد أي حزب آخر لديه الشرعية الإسلامية للحكم وبالتالي فإن ترك منصبه أمر غير مقبول أخلاقياً.      العالم يحتفل بحقوق المرأة بينما يصدر النظام الإيراني حكما بالسجن 38 سنة و148 جلدة بحق المدافعة عن حقوق الإنسان نسرين ستوده فهذا العصر الجديد من العدالة الذي يبشر الولي الفقيه به خامنئي بفخر.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سلطة الحشد الشعبي الطائفي فوق سلطة الجيش والدولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

اللعب المناسب مع طهران .. أذرع إيران، ميليشيا أو جماعات أو أفراد، صارت على الرادار الأميركي.






أكثر شيء برع به نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية وإشتهر وتميز به، هو أساليبه وطرقه المختلفة للتهرب من العقوبات الدولية المفروضة عليه والالتفاف عليها، وكان يستفيد دائما من المساحات والثغرات الموجودة في تلك العقوبات. لكن يبدو إن عهد الرئيس دونالد ترامب قد ينجح في نهاية المطاف من إنتزاع هذه الاساليب من هذا النظام وجعله يتجرعها كما هي من دون أية رتوش أو تغييرات.

بعد تنفيذ الحزمة الاولى من العقوبات الاميركية والاجراءات الاميركية القانونية التي سبقتها وما تبعها من مصادقة البرلمان الايراني على معاهدة مكافحة تمويل الإرهاب (CFT)، والمتابعات التي تجريها الادارة الاميركية من أجل ضمان تنفيذها بدقة، فقد كشفت مصادر أميركية، يوم الجمعة المنصرم، عن أن الكونغرس الأميركي وافق على مشروع قانون عقوبات جديدة ضد مليشيا حزب الله اللبناني المحسوب على طهران قلبا وقالبا، فيما ينتظر توقيع الرئيس دونالد ترامب عليه قبل أن يصبح نافذا. وتهدف العقوبات الجديدة إلى الحد من قدرة المليشيا على جمع الأموال وتجنيد عناصر، والضغط على البنوك التي تتعامل معها والبلدان الداعمة لها، وعلى رأسها إيران. وبذلك فإنه سيتم حرمان طهران من هذا الحزب الذي كان يلعب دائما دورا محوريا في خدمة الاهداف الايرانية بأن يصبح بنفسه هدفا للإجراءات الاميركية.

العين الاميركية التي صارت لا تكتفي بمراقبة النظام الايراني وإستهدافه لوحده فقط وانما صارت تبحث وتتقصى خلف أذرعه في بلدان المنطقة والتي هي عبارة عن إمتدادات سرطانية لها، ولاريب إن الميليشيات الشيعية العراقية الموالية لإيران، صارت هي الاخرى في الحسبان ولاسيما عندما أكد على ذلك التقرير المفصل الذي نشرته وزارة الخارجية الاميركية يوم الخميس المنصرم عن النظام في ايران تطرقت فيها الى نشاطات الحرس الثوري ودعم المجاميع المسلحة في تنفيذ هجمات بأربع دول بينها العراق، حيث أشار التقرير الى أن "النظام الإيراني غير قادر أو غير راغب في التصرف بشكل مباشر، فقد أتقن استخدام المجموعات الإرهابية بالوكالة مثل حزب الله اللبناني، والجهاد الإسلامي في فلسطين، وكتائب الأشتر البحرينية، وكتائب حزب الله العراقية للقيام بهجمات إرهابية". وهذا ما يعني إن الاميركان باتوا يوجهون ضربات تحت الحزام إن صح التعبير للنظام الايراني، وهو ما يعني إن اللعب الاميركي مع إيران صار مختلفا تماما وبات يسلك نهجا لم يألفه هذا النظام من قبل بل وحتى لم يتوقعه، الاميركان هذه المرة يريدون أن يقصوا أجنحة طهران من جهة وأن يضعوا ليس حدودا وانما نهاية لدورها المشبوه في المنطقة.



منى سالم الجبوري
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23895150
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM