تهنئة من هيئة عشائر العراق بمناسبة المولد النبوي الشريف .      خيبات الشعب الاولى من حكومة عبد المهدي !      العمائم هي من أهلكت العراق ..كيف منع السيستاني هدم العراق، ولا يوجد في البلد مرفق واحد يعج بالحياة؟      بيع وتهريب تاريخ العراق!      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم السبت 17 نوفمبر 2018      رئيس فخري في معسكر إيراني رئيس من غير صلاحيات هو حدث استثنائي في العالم العربي.      عندما طلب مراقب الإخوان المسلمين.. اجتياح العِراق!      يشعر السياسي الشيعي بالطمأنينة هو الآخر لأن أغلب الشيعة اليوم في ظل ثقافة الموت يعتقدون أنهم شعب الله المختار لبلائه وأن ما يجري عليهم سببه ابتلاء الله لا بسبب فساد الذين يُديرون الدولة.      العراق.. المزارات المزيفة مشكلة دينية واجتماعية      العراق والتغيير الديموغرافي الخطير      هل ينتزع اللامي وزارة الثقافة من فم الأسد .. أخطر ما تهدد الفساد والإرهاب هو المثقف الذي يعمل في الصحافة. انظروا إلى عدد ضحايا المهنة.      رمضاء أميركا ونار إيران .. هل نخرج من الامبريالية الغربية لنقع في الامبريالية الإيرانية؟      المركزي العراقي يعلن ضياع المليارات.. تلف أم سرقة؟      مغرّدون: #غرق_٧_مليار سرقة سياسية علنية      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الخميس 15 نوفمبر 2018  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنجح الحكومة العراقية المقبلة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

اللعب المناسب مع طهران .. أذرع إيران، ميليشيا أو جماعات أو أفراد، صارت على الرادار الأميركي.






أكثر شيء برع به نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية وإشتهر وتميز به، هو أساليبه وطرقه المختلفة للتهرب من العقوبات الدولية المفروضة عليه والالتفاف عليها، وكان يستفيد دائما من المساحات والثغرات الموجودة في تلك العقوبات. لكن يبدو إن عهد الرئيس دونالد ترامب قد ينجح في نهاية المطاف من إنتزاع هذه الاساليب من هذا النظام وجعله يتجرعها كما هي من دون أية رتوش أو تغييرات.

بعد تنفيذ الحزمة الاولى من العقوبات الاميركية والاجراءات الاميركية القانونية التي سبقتها وما تبعها من مصادقة البرلمان الايراني على معاهدة مكافحة تمويل الإرهاب (CFT)، والمتابعات التي تجريها الادارة الاميركية من أجل ضمان تنفيذها بدقة، فقد كشفت مصادر أميركية، يوم الجمعة المنصرم، عن أن الكونغرس الأميركي وافق على مشروع قانون عقوبات جديدة ضد مليشيا حزب الله اللبناني المحسوب على طهران قلبا وقالبا، فيما ينتظر توقيع الرئيس دونالد ترامب عليه قبل أن يصبح نافذا. وتهدف العقوبات الجديدة إلى الحد من قدرة المليشيا على جمع الأموال وتجنيد عناصر، والضغط على البنوك التي تتعامل معها والبلدان الداعمة لها، وعلى رأسها إيران. وبذلك فإنه سيتم حرمان طهران من هذا الحزب الذي كان يلعب دائما دورا محوريا في خدمة الاهداف الايرانية بأن يصبح بنفسه هدفا للإجراءات الاميركية.

العين الاميركية التي صارت لا تكتفي بمراقبة النظام الايراني وإستهدافه لوحده فقط وانما صارت تبحث وتتقصى خلف أذرعه في بلدان المنطقة والتي هي عبارة عن إمتدادات سرطانية لها، ولاريب إن الميليشيات الشيعية العراقية الموالية لإيران، صارت هي الاخرى في الحسبان ولاسيما عندما أكد على ذلك التقرير المفصل الذي نشرته وزارة الخارجية الاميركية يوم الخميس المنصرم عن النظام في ايران تطرقت فيها الى نشاطات الحرس الثوري ودعم المجاميع المسلحة في تنفيذ هجمات بأربع دول بينها العراق، حيث أشار التقرير الى أن "النظام الإيراني غير قادر أو غير راغب في التصرف بشكل مباشر، فقد أتقن استخدام المجموعات الإرهابية بالوكالة مثل حزب الله اللبناني، والجهاد الإسلامي في فلسطين، وكتائب الأشتر البحرينية، وكتائب حزب الله العراقية للقيام بهجمات إرهابية". وهذا ما يعني إن الاميركان باتوا يوجهون ضربات تحت الحزام إن صح التعبير للنظام الايراني، وهو ما يعني إن اللعب الاميركي مع إيران صار مختلفا تماما وبات يسلك نهجا لم يألفه هذا النظام من قبل بل وحتى لم يتوقعه، الاميركان هذه المرة يريدون أن يقصوا أجنحة طهران من جهة وأن يضعوا ليس حدودا وانما نهاية لدورها المشبوه في المنطقة.



منى سالم الجبوري
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23234561
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM