ميليشيات إيران في العراق.. هل تشملها عقوبات واشنطن؟      الحكومات التي زعمت بأنها تحكم بالإسلام مارست كل أنواع الفساد والاختلاس وإهدار المال العام وانخرطت في كل ما من شأنه تخريب الاقتصاد وللتغطية على الصفقات المشبوهة والمحسوبيات والعمولات غير القانونية ولعدم محاسبتهم قضائيًا على الفساد والنهب.      من راديكالي إلى إسلامي متنفذ: قضية حزب الدعوة في العراق      المهدي المنتظر.. من وجهة نظر علمية . موضوع المهدي المنتظر أخذ يلفت اهمام الدارسين والمنقبين فيه بسبب ظهور نظرية ولاية الفقيه إلى المسرح السياسي      الرد على طورهان المفتي: ابرز وثائقك ..مقال الدكتور طورهان المفتي بشأن التساؤل "هل باعت وزارة الاتصالات مدار القمر الصناعي العراقي الى اسرائيل؟" غير دقيق.      عن إقليم البصرة ..كيفما قلبت الأمر، سيكون الإقليم خسارة مضافة لأهل البصرة.      الشعوب والكروب!!      الحشد الشعبي.. دولة تتحدى القانون      الصراع الأمريكي الإيراني يفتح ملف جرف الصخر من جديد      قانون جرائم المعلوماتية.. هل سيقوض من حرية التعبير بالعراق؟      مقربون من محافظ نينوى المقال اختلسوا أكثر من 60 مليون دولار ..هيئة النزاهة العراقية تكشف عن قيمة المبالغ التي استحوذ عليها محافظ نينوى السابق قبل إقالته من منصبه إثر حادثة غرق عبارة في الموصل.      الأنبار.. عائلات سورية منسية تستغيث من الإهمال      جدل حول اسطوانات الغاز الجديدة في العراق      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الاثنين 22 أبريل 2019      الإحتلال الصهيوني يقتحم الأقصى ويغلق المسجد الإبراهيمي  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

الاتحاد الوطني الحر يعيد ترتيب التوازنات السياسية في تونس






 قرّر حزب الاتحاد الوطني الحرّ (ليبرالي)، الأحد، الاندماج في حزب حركة نداء تونس (لبيرالي). جاء ذلك في بيان نشره الاتحاد الوطني الحرّ (12 نائبًا من أصل 217) عبر صفحته على "فيسبوك".

وقال البيان إنه "يفوِّض لرئيس الحزب سليم الرياحي اتخاذ جميع التدابير القانونية والإجرائية من أجل إتمام عملية الإندماج". وشدد الحزب على "عدم دعمه للحكومة الحالية بقيادة يوسف الشاهد والمطالبة بتحوير كلي للحكومة بما في ذلك رئيسها".

من جانبها، رحبت حركة نداء تونس"(43 نائبا) بالخطوة "الهامة" التي اتخذها "الاتحاد الوطني الحر" بشأن الاندماج.

واعتبرت الحركة، في بيان عبر صفحته على "فسبوك"، أن الأمر يتعلق "بالتقاء إرادة الطرفين (الوطني الحر ونداء تونس) من أجل قيام مشروع سياسي وطني ديمقراطي مفتوح".

وجدّدت دعوتها إلى "التغيير العاجل والشامل للحكومة لإيقاف الانهيار الاقتصادي والاجتماعي وتجاوز الأزمة السياسية التي تهدد الانتقال الديمقراطي".

يذكر أن نواب الاتحاد الوطني الحرّ قرروا، نهاية أغسطس/آب الماضي، حلّ كتلتهم البرلمانية ( 12 نائبًا)، والإندماج في كتلة "الائتلاف الوطني" ليصبح مجموعهم الكتلتين (47 نائبًا).

وبانسحاب نواب الاتحاد الوطني الحر سيتقلص عدد نواب كتلة "الائتلاف الوطني" إلى 35 نائبًا، فيما يُنتظر أن ترتفع كتلة "نداء تونس" إلى 55 نائبًا بعد التحاق نواب الاتحاد الوطني الحر بها.

جدير بالذكر أن  حركة نداء تونس فازت في انتخابات 2014، بالمرتبة الأولى بعد حصولها على 86 نائبا (من إجمالي 217)، لكن كتلتها البرلمانية تدحرجت للمرتبة الثالثة إثر انشقاقات وانسحابات، ومع قرار الاندماج اليوم يتوقع أن تحل ثانيا بعد حركة النهضة (68 نائبًا).

ورغم فقدانها الأغلبية البرلمانية، بعد الانشقاقات التي شهدها الحزب على فترات، إلا أنها لازالت تحتفظ برئاسة البرلمان (محمد الناصر)، ورئاسة الحكومة (رغم تجميد نشاط رئيس الحكومة يوسف الشاهد داخل الحزب)، فضلا عن أن رئيس البلاد الباجي قايد السبسي نفسه مؤسس الحزب.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 24655223
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM