مقبولية عبدالمهدي مشترطة بتحقيق التوازن ما بين الاندماج والحياد في علاقات العراق الخارجية على المستويين الإقليمي والدولي والتحدي الخطير الإضافي يتمثل في الرغبة الأميركية في أن يكون رئيس الوزراء المقبل قادراً على ضرب الجماعات المسلحة التي تدعمها إيران.      هل يستطيع عادل عبد المهدي تشكيل الحكومة؟ ثمة فرصة ولو ضئيلة في تشكيل حكومة عراقية بعيدا عن المحسوبيات والفساد.      سائرون إلى الحسين.. قلوبهم معه وسيوفهم عليه .. يعترض المعترضون على محمد علاوي عندما يقول: كم من السائرين إلى الحسين قلوبهم معه وسيوفهم عليه!      عامان على معركة الموصل وما زالت المعاناة مستمرة      #فضونا.. ناشطون عراقيون يطالبون بالإسراع في تشكيل الحكومة      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الخميس 18 أكتوبر 2018      في العراق شعب يعبث بأحزانه .. هل الشعب العراقي ضحية سياسييه أم مثقفيه أم نفسه؟      أمريكا كانت تعرف برجالات إيران هم عماد المعارضة العراقية التي مولتها وتعاملت معها للإطاحة بالنظام السابق واعتقدت أنها تستطيع توظيفهم لخدمة مصالحها ولكن الطبع يغلب التطبع وجاءت النتائج عكسية تماما، وصبت كل الجهود الأمريكية في خدمة إيران.      اللعب المناسب مع طهران .. أذرع إيران، ميليشيا أو جماعات أو أفراد، صارت على الرادار الأميركي.      لا فرق بين حزب اسلامي شيعي وآخر سني فعملة القاعدة وداعش والنصرة ومليشيات الموت اليومي تجمعهم الى بعضهم في آيديولوجيات محتالة وعقائد منحرفة تمهد لهم الوساطة بين الله وضحاياهم على الأرض.      تغريدة الصدر لكردستان تفضح معاناتها الازلية مع بغداد .. يحتاج السيد مقتدى الصدر أن يضبط مفرداته قبل التوجه للكرد ومخاطبتهم.      حوار شيطاني بين ترامب ونصرالله      التكنوقراط وجورج بهجوري! كل المعطيات تشير إلى السنوات الأربع القادمة في العراق لن تختلف عن سابقاتها.      مزاد وزاري في العراق .. زعماء ديمقراطية الفساد يبتدعون حيلا مثيرة للسخرية هذه المرة للسيطرة على موارد العراق.      العبادي منصرف وعبد المهدي قادم والعراق هو الضحية .  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

النظام الإيراني تخدره فترة الهدوء التي أعقبت قضاءه على الثورة الخضراء التي وكان محركها الأول الاتجاه الإصلاحي داخل النظام لكن الاحتجاجات استعادت نشاطها وكانت أوسع وأشمل وطالت المدن الإيرانية الصغيرة وصولا إلى الريف خزان الثورة البشري الذي كان داعما للنظام






لا يمنع تدهور الأوضاع المتدرج في إيران، ولا اقتصادها المتردي أو عزلتها السياسية، حكامها من المكابرة والصلف والتصرف وكأن "ثمة لا شيء يحدث في مملكة الدنمارك". مع النظام الإيراني، علينا أن ننظر دائما خلف الكلمات، لنفهم معانيها.

في فيلم "Ça n'arrive qu'aux autres"، يعيش الزوجان المتحابان (كاترين دو نوف ومارسيللو ماستروياني) سعادة تامة متمحورة حول طفلتهما ذات الأشهر التسعة، لكن ذات يوم ينهار عالمهما، لأن ما "لا يصيب سوى الآخرين"، يصيبهما: ماتت صغيرتهما فجأة. انهار العالم وتبخرت السعادة المطلقة التي كانا غارقين فيها غافلين عما حولهما.

كذلك الحكم الإيراني؛ سيظل مقتنعا حتى آخر لحظة أن الانتفاضات والانقسامات والصراعات المذهبية والعرقية والإثنية لا تحصل سوى للآخرين. فيتصرف وكأنه في منأى عنها، في حين كان له الفضل الأكبر في إعادة إحيائها وتأجيجها، لكنه يظن أن عباءة الولي الفقيه تحميه من صراعات المنطقة. وكأن حكم الملالي سيدوم إلى الأبد!

يتجاهل ساسة إيران "البطن الرخوة" لبلدهم، وهي الأقليات العرقية التي تعيش في الدولة وتتعرض للتمييز اجتماعيا واقتصاديا ومحرومة من الحقوق السياسية لا أقصد من ذلك الاستنتاج المتسرع أن الحكم الإيراني وصل إلى آخر أيامه، بل العكس، سيحمله ذلك على الإمعان في سياساته بالرغم من الثقوب التي بدأت تتسع في عباءة الحكم السوداء.

سبق هتلر النظام الإيراني في عدم الاعتراف بمسؤوليته عما حصل لألمانيا وللعالم جراء سياساته؛ حتى آخر يوم في حياته ظل يعتقد أنه على صواب وأن كل "الحق على الآخرين". نجد في كتاب "آخر يوم في حياة هتلر" ما يلي: "في البداية، تبدو جونغ متحمسة فهل ستكون أول من يسمع لماذا يخسر الألمان الحرب؟ ولكن بينما راح هتلر يرطن بطريقة رتيبة، تشعر جونغ بخيبة أمل على نحو متزايد. فليس في كلامه أي إفصاحات ولا مبررات ولا تعبيرات تدل على الشعور بالذنب ـ فقط نفس الاتهامات القديمة ضد أعدائه التي كانت قد سمعتها مرات عديدة من قبل".

أعمدة النظام الإيراني الدعائية، أو تلك التي بلباس أكاديمي، تزعم أن كل ما تقوم به من ارتكابات وتهجمات ليس سوى "دفاع عن النفس"، جاعلة من حرب صدام قميص عثمان الذي ستغطي به اعتداءاتها على الشعوب العربية.

نعود إلى مثال هتلر الذي فيما يعقد قرانه على إيفا براون ويقر للقاضي بأنه من "أصل آري نقي وخال من أي أمراض وراثية ويصلح للزواج"؛ سيتبين لاحقا أنه كان "مصابا بشكلين من أشكال تشوه الأعضاء التناسلية: فلقد كانت لديه خصية معلقة بالإضافة إلى حالة نادرة تتمثل في تشوه خلقي في مجرى البول".

لماذا يلجأ كل مستبد إلى الكذب والبروباغندا؟

كان هتلر قد قرأ كتاب غوستاف لوبون "سيكولوجية الجماهير" واستنتج أنه لا يجب محاججة الجماهير لكن جذبها والتأثير على أفكارها عبر خبطات مشهدية. فتميز بخطاباته الشغوفة الملتهبة وبرفضه للنقاش وبتكرار المواضيع نفسها دون ملل؛ كي تدخل جيدا في الرؤوس. البروباغندا أهم سلاح في يد حزب هتلر؛ استخدمت الصحافة والاجتماعات والأفلام الدعائية وأنشأت الـ"SA" (القوات الضاربة) أدوات الدعاية الأساسية. نظم الحزب نفسه على المستوى الوطني وفي كل منطقة وحي مع قائد على رأس كل مجموعة. ازدادت مجموعاتهم قوة، ونفذوا معارك في الشوارع ضد خصومهم لإرهابهم وإظهار سطوتهم.

هذا أسلوب إيران وسياسة أذرعها في المنطقة نفسها: من الحرس الثوري إلى الميليشيات والمحطات الفضائية والإذاعات والأفلام الدعائية والأبواق مدفوعة الثمن بما فاق الدعاية النازية بحيث غدت تافهة أمامها.

وفيما يوجه النظام الإيراني أصابع الاتهام إلى السعودية والإمارات وإسرائيل وأميركا بإثارة المشاكل في إيران، نجده يتفاخر بامتداداته في العالم العربي وباحتلالاته للعواصم العربية. وعلى هذا يجيبك الباحث الإيراني أن النظام الإيراني غير مسؤول عن وجود انقسامات وتململ داخل النسيج العربي، وذلك في تجاهل تام للإشكالية الأولى التي تعاني منها إيران وهي إشكالية الهوية القومية التي كانت دائما متنافرة؛ فإيران كبلد متعدد الإثنيات واللغات (فيه 75 لغة حية) عانت دائما من صعوبة في استيعاب مختلف هذه الهويات. من أجل استقرارها عليها أن تبحث عن المشترك عبر هوية وطنية جامعة لكنها ستواجه عندها بهيمنة الثقافة والعنصر الفارسيين خصوصا بعدما سقط الخطاب الإسلامي المثالي الذي كانت تتذرع به بعد لجوئها إلى الخطاب الفارسي والحلم باسترجاع مجد الإمبراطورية البائد.

ربما تخدر النظام الإيراني بسبب فترة الهدوء التي أعقبت قضاءه على الثورة الخضراء التي اندلعت في العالم 2009 وكان محركها الأول الاتجاه الإصلاحي داخل النظام. لكن الاحتجاجات استعادت نشاطها أواخر العام 2017 وكانت أوسع وأشمل وطالت المدن الإيرانية الصغيرة وصولا إلى الريف أي خزان الثورة البشري الذي كان داعما للنظام. ورفعت لأول مرة شعارات تنادي بإسقاط الديكتاتور وتعبر عن رفض نظام ولاية الفقيه وتدعو لمغادرة سورية وبأن إيران أولا، لا لبنان ولا فلسطين.

لكن هذا العام، وبعد تدهور قيمة العملة الإيرانية بشكل غير مسبوق، حمل مؤشرات أكثر خطورة. تحركت قوى مختلفة، فنزلت تظاهرات شعبية غاضبة شارك فيها لأول مرة البازار وهو أمر نادر الحدوث، وعمت مختلف المدن، وتكررت هجمات متمردي الحزب الديموقراطي الكردستاني الإيراني وتصاعد تحريض جماعة مجاهدي خلق. والأخطر استهداف مقر مجلس الشورى الإسلامي وضريح الخميني، غير المسبوقين؛ وصولا إلى الهجوم المسلح مؤخرا على القوات المسلحة الإيرانية في الأحواز العربية وقتل وإصابة أعداد كبيرة من رجال الحرس الثوري.

ما يميز أعمال العنف المتعددة هذه ليس تنوعها وحسب، لكن اختيارها أهدافا نوعية ذات أبعاد رمزية. الملفت أيضا أن من قاموا بها ينتمون إلى القوميتين العربية والكردية. وكانت القومية البلوشية قد سبقت في ممارسة حصتها من العنف في سنوات سابقة. فالنيران التي تلعب بها إيران في المنطقة وتعتقد أنها بمنأى عنها، طالت ثوبها.

فبعد حصار إعلامي أحاطت به نفسها متبعة الأساليب السوفييتية في البروباغندا والغوبلزية في التعمية؛ مستغلة القضية الفلسطينية بالمزايدة على الدول العربية معتمدة على ما يسمى بالممانعة؛ أزالت الثورة السورية القناع عن وجهها الحقيقي ومواقفها المتبدلة والمزدوجة. لولا ذلك لربما استطاعت إيران استكمال خطتها في تخريب العالم العربي وتفجيره بصمت.

كذلك، ناقضت مفاخرة الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله بأنه جندي عند الولي الفقيه وبأن سلاحه وتمويله إيراني المصدر، وتبريراته لتدخل الحزب في سورية بذريعة حماية المراقد الشيعية وتارة لهزم التكفيريين وأخرى حماية للشيعة في لبنان، ناقضت تماما تفاخر المنظومة الإيرانية "بالرسالة الجهادية" في قتالهم العدو لتحرير فلسطين. كشفت جميعها تقية إيران وازدواجية سياساتها فيما تبخر الخطاب الإسلامي الجامع لصالح الخطاب المذهبي الفج. وتحول الصراع مع الشعوب العربية إلى صراع مذهبي سني ـ شيعي.

بالطبع يمكن لإيران أن تتهم السعودية والإمارات والولايات المتحدة وبريطانيا وإسرائيل، بمساعدة التنظيمات السرية داخلها. لكن عليها ألا تنسى أنها بدأت هذا المنطق عبر ابتداعها مصطلحات "تصدير الثورة" و"نصرة المستضعفين" و"الحكومة الإسلامية العالمية" ومارستها. بضاعتها وقد ردت إليها؛ لو افترضنا صدق الاتهام الإيراني.

وللتذكير فإن عرب الأحواز كانوا من المؤيدين للثورة الإيرانية في البداية، وعبروا عن هذا التأييد بأشكال مختلفة أبرزها مشاركتهم في إضرابات عمال النفط بهدف الضغط على نظام الشاه وإنجاح الثورة. ففي محافظة عربستان يوجد أكبر حقول النفط الإيرانية وأضخم مصافي التكرير، في الوقت الذي تعاني فيه المنطقة من الفقر والقمع والتمييز. لكن تأييدهم للثورة تراجع بعد أن غير نظام الخميني اسم المحافظة من عربستان إلى الأهواز وعين لها محافظا من غير أبناء الإقليم العرب؛ فتظاهروا مطالبين بالحكم الذاتي وكانت الإجابة قمع تحركهم بالعنف.

وقد يستغل النظام العملية العسكرية التي استهدفت قواته العسكرية على المدى القصير من أجل الدعاية في الداخل والخارج لجلب الاستعطاف، لكن هذا لا يمنع أن احتمال تكاثر هذه العمليات بات كبيرا. الخارج يتدخل بلا شك، إذ لا يوجد بلد بمنأى عن ذلك، لكن الكثير من المؤشرات تدل أن التنوع العرقي الذي يميز إيران أصبح مصدرا مهما من مصادر تهديد الاستقرار السياسي. وأن الغضب الداخلي من سياساتها يتصاعد بشكل مطرد. ناهيك عن تعرض وجودها في سورية لمخاطر جدية باستهداف إسرائيل المباشر لمواقعها ومصالحها.



منى فياض
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23059295
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM