آن لحفلة الجنون أن تنتهي ما بدأ كمشروع لتخلص إيران من مشروعها النووي، تحول سريعا إلى مشروع لتخلص إيران من امتداداتها الميليشاوية.      ثلاثة حالفهم الحظ، ولكنهم خانوه .. عام على خروج سليم الجبوري وفؤاد معصوم وحيدر العبادي من السلطة غير مأسوف عليهم.      عادل عبدالمهدي الحذر من أية ازمات .. استكمال الكابينة الوزارية اصبح من الماضي ورئيس الوزراء لا يقدم شيئا ولا يحرك ساكنا ولا يغضب طرفا مهما كانت الأسباب.      انحسار مساحة مناورة النظام العراقي في صراع أمريكا وإيران      ديمقراطيات الشرق الكمالية! سقطت الدكتاتوريات ليحل الدين والعشيرة بدلا عنها.      ميليشيات عراقية تستنفر الشباب للدفاع عن إيران      خبراء يؤكدون التعداد السكاني المرتقب سيفجر مشكلة كبيرة في العراق      مخاوف من إستهداف القوات الأمريكية في العراق      عصابات العراق لم تعد حكراً على الرجال      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم السبت 18 مايو 2019      تركيا تتحدى تحذيرات تنقيب الغاز باستعراض أكبر مناورة عسكرية ..تدريبات الجيش التركي في البحر المتوسط وبحر إيجه والبحر الأسود تضم 131 سفينة عسكرية و57 طائرة و33 مروحية.      قمتان طارئتان عربية وخليجية في مكة ..العاهل السعودي يوجه الدعوات إلى القادة العرب لبحث الاعتداءات الأخيرة على ناقلات النفط قبالة الإمارات ومهاجمة الحوثيين محطتي نفط في المملكة.      الى الساسة العراقيين قليل من الذكاء لإدراك واقع الصراع في المنطقة      ماذا لو أن رأس الحشد هو المطلوب أولاً وليس إيران      إيران ونظرية الحزام الناسف وحافة الهاوية  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

العادلي: حزب الله والإخوان خططوا لإسقاط مصر .كمية المولوتوف والمتفجرات التي استخدمت خلال يوم اقتحام السجون كانت كبيرة وأن البلتاجي القيادي في الإخوان التقى مع عناصر من حزب الله في بيروت قبل الأحداث كما التقى بعناصر وقيادات من حماس.






أكد حبيب العادلي وزير الداخلية في عهد الرئيس المصري الأسبق، حسني مبارك، أن 90%من قيادات حركة حماس ينتمون لجماعة الإخوان المسلمين، وساهموا بالتعاون مع قيادات في الحرس الثوري الإيراني وحزب الله وجماعة الإخوان المسلمين بمصر في تنفيذ مخطط لإسقاط مصر خلال ثورة 25 يناير 2011.

وقال خلال شهادته الأربعاء في محاكمة الرئيس الأسبق محمد مرسي و28 آخرين في القضية المعروفة إعلاميا باقتحام السجون والحدود الشرقية إن قيادات من حماس وحزب الله والحرس الثوري الإيراني خططوا للقيام بأعمال شغب وعنف وتخريب خلال اندلاع ما عرف بأحداث يناير، رافضاً إطلاق تسمية ثورة عليها، ومؤكداً أن نحو 70 إلى 90 عنصراً من حماس وحزب الله كانوا موجودين في ميدان التحرير يوم 28 يناير، وقت اقتحام السجون والحدود الشرقية، وارتكبوا أعمال شغب وتخريب ونجحوا في تهريب 23 ألفاً من النزلاء بالسجون.

وأضاف أن حماس كان هدفها إسقاط مصر لصالح جماعة الإخوان، وكانت هناك تدريبات مشتركة بينها وبين الحرس الثوري الإيراني لتنفيذ مخطط كبير، هدفه زعزعة الاستقرار في مصر واستهداف ضباط الشرطة، والمنشآت الأمنية، مشيراً إلى أن حماس استعانت بعناصر من البدو في التسلل لسيناء ومصر والوصول للسجون واقتحامها وتهريب قيادات الإخوان منها.

لقاء البلتاجي وحزب الله

وأشار إلى أن كمية المولوتوف والمتفجرات التي استخدمت خلال يوم اقتحام السجون، كانت كبيرة بشكل لافت، مؤكدا أن محمد البلتاجي القيادي في جماعة الإخوان التقى مع عناصر من حزب الله في بيروت قبل الأحداث، كما التقى بعناصر وقيادات من حماس على رأسهم، خالد مشعل، وعناصر من الحرس الثوري الإيراني، وتم التنسيق بينهم جميعا لتنفيذ مخطط إسقاط النظام في مصر. وقال إنه تم رصد تلك اللقاءات عن طريق الأجهزة الأمنية المختلفة بمصر.

إلى ذلك، كشف العادلي أن عناصر فلسطينية هاجمت خطوط الغاز لشغل قوات تأمين الحدود، وتسهيل تسلل العناصر الأجنبية للبلاد، كما قاموا بمهاجمة النقاط والكمائن الشرطية، مؤكداً أن هذه العناصر وبالتنسيق مع جماعة الإخوان قاموا بحرق 160 مركزاً أمنياً وقتل ضباط شرطة خلال أحداث 25 يناير.

يشار إلى أن إعادة محاكمة المتهمين في القضية يأتي بعدما ألغت محكمة النقض في نوفمبر الماضي الأحكام الصادرة من محكمة الجنايات، بإعدام كل من محمد مرسي ومحمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان، ونائبه رشاد البيومي، ومحيى حامد عضو مكتب الإرشاد ومحمد سعد الكتاتني، رئيس مجلس الشعب السابق، ومعاقبة 20 متهماً آخرين بالسجن المؤبد، وقررت إعادة محاكمتهم من جديد.



أشرف عبد الحميد
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 24796429
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM