ألف إرهابي وإرهابي واحد.. ثمة سؤال لا يريد البعض في تونس الرد عليه: من صدر الإرهابيين لكي يعودوا الآن؟      من «دولة البغدادي» إلى «الذئاب المنفردة»      بغداد: مخطط أمريكي لإخراج الحشد الشعبي من غرب العراق      واشنطن تنظف بغداد من براثن الحشد الشعبي وتغلق مئات المقرات      جهود أميركية لعدم "هروب" داعش إلى العراق      فرار مئات الدواعش من سوريا إلى العراق بـ"ملايين الدولارات"      ميليشيا الحشد الشعبي أصبحت إحدى أوراق إيران للإفلات من العقوبات الاقتصادية      تقرير| داعش يعود وإيران تكسب.. والحكومة في مأزق      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الأحد 17 فبراير 2019      خرقة السيادة الوطنية في العراق كيف لعميل إيراني أن يتحدث عن سيادة العراق الوطنية التي تنتهكها الولايات المتحدة؟      مليشيات الحشد الشعبي الطائفية.. وفق التقاليد الشيعية المؤمنة بولاية الفقيه فأن المقُلِد يخضع لفتوى ولي الفقيه فأن جميع الميليشيات الموجودة في العراق والمؤمنة بولاية الفقيه تخضع للقرارات والتوجيهات السياسية والفتاوى الدينية لولي الفقه الحالي في إيران.      حكام العراق.. الحب لإيران والخوف من أميركا ..      على وقع التهديدات الأمريكية.. الحشد الشعبي يتصدع من الداخل .      العراق: 70 جعجعة بلا طحين.      إرتفاع معدلات الإنتحار بين الجنود الأمريكان الذين عملوا بالعراق .  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سلطة الحشد الشعبي الطائفي فوق سلطة الجيش والدولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

فساد كبير يعصف بملف تعويضات متضرري الأنبار





الفساد المالي والاداري المتغلغل في جميع مفاصل الدولة لم يستثن مؤسسة أو دائرة أو وزارة دون أخرى ، حتى التي تتعلق بشؤون النازحين وتحاول أن تخفف معاناتهم المتفاقمة لسنوات في مخيمات تفتقر لابسط مقومات العيش الكريم ، حيث أقرت مصادر من داخل مجلس محافظة الانبار ، الأحد ، بوجود فساد مالي وإداري في ملف تعويض المتضررين جراء العمليات العسكرية من النازحين العائدين الى بيوتهم المدمرة بفعل تلك العمليات العشوائية المدمرة .

وقالت المصادر التي فضلت عدم الكشف عن هويتها في تصريحات صحافية، إن “دوائر تعويض المتضررين في مدن الأنبار واللجان المشكلة في إكمال ملفات المتضررين من المدنيين، فيها حالات فساد مالي وإداري كبير جداً ولا يمكن فلترة والقضاء على هذه الظاهرة التي تفشت في جميع دوائر التعويضات”.

وأضافت ، أن “عدداً كبيراً من المدنيين ممن لديهم نفوذ سياسي ومصالح حزبية ودعم من جهات مسلحة ومليشيات متنفذة استلموا كافة المبالغ والتعويضات المالية رغم عدم تضرر منازلهم ومعاملهم ومحالهم التجارية، وترك المواطن المتضرر جانباً”.

وأشارت إلى أن “هناك سماسرة لبعض المتنفذين وجهات سياسية تروج معاملات للمتضررين لقاء مبالغ مالية تصل إلى ثلاثة ملايين دينار وتكمل كافة الإجراءات دون حضور المتضرر ورفع اسمه ضمن دفعات المتضررين” بحسب المصادر .



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23721980
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM