عرابو الخراب يصادرون الحياة السياسية .. ينتقل العالم العربي على يد إيران من حكم العسكر إلى حكم العسكرة الانتقامية.      الرسول العربي وخلفاؤه مشمولون بإجراءات المساءلة والعدالة والاجتثاث! مفردات السياسة في العراق مثيرة. إليكم بعض تطلعات البرلمان في دورته الجديدة.      التمادي الايراني في العراق ..بعد استنساخ ولاية الفقيه والحرس الثوري، إيران تؤسس للباسيج العراقي. البصرة هدفها الأول الآن.      هارد لاك لاميركا.. ومبروك لايران .. اذا ما ارادت ادارة ترامب اعادة التوازن لمصالحها مقابل المصالح الايرانية فان عليها اعادة نظر شاملة لسياساتها الخاطئة في العراق.      إيران هي من أكبر المستفيدين مستقبلاً من العراق ويقدم هذا الأخير منافع كبيرة لم تكن في حسبان الإيرانيين يوماً ما فقد تحول هذا البلد إلى سوق استهلاكية لكل شيء إذ تتعامل مع هذه الأرض على أنها سلعة إنها سياسة التسليع لكل شيء      عراقية القائد... حلم! من يتولى شؤون العراق، عليه ان يدرك ان حب الوطن لا يحتاج لمساومة، ولا يحتاج لمزايدة ولا يحتاج لمجادلة ولا يحتاج لشعارات رنانة ولا يحتاج لآلاف الكلمات.      العراق.. حكومة الإسلام السياسي الجديدة وآفاق الاحتجاجات.      ميليشيا حزب الله العراق تهدد بإسقاط الحكومة الجديدة      الكشف عن أسباب تسمم عشرات المواطنين في ذي قار      مدينة الموصل.. مخاطر عديدة تجعلها لا تصلح للحياة      التأميم.. تدهور أمني كبير في "الحويجة" والسلطات عاجزة      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الاثنين 17 سبتمبر 2018      إيران.. في انتظار خريفها الغاضب .. إيران الجمهورية الإسلامية معادية لتاريخ جغرافيتها قبل أن تعادي جوارها كله وبقاء نظام العتمة في طهران يعتمد على تصدير أزماته لا ثورته .      تناغم أميركي مغربي في مواجهة أنشطة إيران الإرهابية      كيف انتصرت إيران على واشنطن باختيار الحلبوسي رئيسًا للبرلمان؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

مصر تحبط اعتداء إرهابيا قرب السفارة الأميركية بالقاهرة






قالت وزارة الداخلية المصرية إن الشرطة ألقت القبض على شاب بعد اشتعال حقيبة كان يحملها على ظهره "لاستخدامها في عمل عدائي" بميدان يقع بالقرب من السفارة الأميركية بوسط القاهرة اليوم الثلاثاء.

وأضافت الوزارة في بيان أن الحقيبة كانت تحتوي على مواد كيمائية قابلة للاشتعال وأن التحقيقات الأولية تشير إلى أن الشاب "يعتنق بعض الأفكار المتطرفة".

وكانت ثلاثة مصادر أمنية قالت في وقت سابق اليوم الثلاثاء، إن عبوة ناسفة انفجرت في محيط السفارة الأميركية بوسط القاهرة.

وذكرت شاهدة أنها سمعت انفجارا ثم رأت شابا يحمل حقيبة ظهر اشتعلت فيها النيران بالقرب من فندق سميراميس في الجهة المقابلة من مقر السفارة.

وأضافت أن قوات الأمن طرحت الشاب أرضا وألقت القبض عليه وهي تحاول إخماد الحريق.

وقال شهود آخرون، إن قوات الأمن طوقت المنطقة بينما انتشر بها عشرات من أفراد الشرطة.

وقالت وزارة الداخلية في بيان إن الشاب المقبوض عليه لم يصب، مضيفة أن الحادث لم يسفر أيضا عن حدوث تلفيات أو أي إصابات في صفوف المارة.

وقالت السفارة الأميركية بالقاهرة على حسابها على تويتر "نحن على علم بواقعة حدثت في شارع سيمون بوليفار في القاهرة. يرجى تجنب المنطقة ومراقبة وسائل الإعلام المحلية للحصول على المستجدات.... يرجى توخي الحذر"، ناصحة المواطنين الأميركيين بتجنب المنطقة.

وفي وقت لاحق قالت السفارة في تغريدة على تويتر إنها "تستأنف أعمالها العادية" بعد أن انتهت الشرطة من تحقيقاتها في موقع الحادث.

ويأتي إحباط الاعتداء الإرهابي في الوقت الذي تواجه فيه مصر تحديات أمنية وفي الوقت الذي تشن فيه أوسع عملية عسكرية تستهدف معاقل الإرهاب في شبه جزيرة سيناء حيث يتحصن مسلحون من تنظيم ولاية سيناء الفرع المصري لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

وكان التنظيم مواليا للقاعدة وينشط تحت اسم أنصار بيت المقدس قبل أن يعلن في 2014 ولاءه لتنظيم الدولة الإسلامية المتطرف.

وشنّ التنظيم المتطرف منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2014 عشرات الهجمات الدموية التي استهدفت في معظمها قوات الأمن والشرطة وكنائس أقباط مصر.

وينفذ التنظيم من حين إلى آخر هجمات تستهدف مراكز حيوية بالقاهرة في محاولة نقل نشاطه من شبه جزيرة سيناء إلى العاصمة المصري.

وأحبطت قوات الجيش والشرطة العشرات من المخططات الإرهابية، فيما تتواصل الحملة العسكرية ضد معاقل المتطرفين.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22895075
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM