عرابو الخراب يصادرون الحياة السياسية .. ينتقل العالم العربي على يد إيران من حكم العسكر إلى حكم العسكرة الانتقامية.      الرسول العربي وخلفاؤه مشمولون بإجراءات المساءلة والعدالة والاجتثاث! مفردات السياسة في العراق مثيرة. إليكم بعض تطلعات البرلمان في دورته الجديدة.      التمادي الايراني في العراق ..بعد استنساخ ولاية الفقيه والحرس الثوري، إيران تؤسس للباسيج العراقي. البصرة هدفها الأول الآن.      هارد لاك لاميركا.. ومبروك لايران .. اذا ما ارادت ادارة ترامب اعادة التوازن لمصالحها مقابل المصالح الايرانية فان عليها اعادة نظر شاملة لسياساتها الخاطئة في العراق.      إيران هي من أكبر المستفيدين مستقبلاً من العراق ويقدم هذا الأخير منافع كبيرة لم تكن في حسبان الإيرانيين يوماً ما فقد تحول هذا البلد إلى سوق استهلاكية لكل شيء إذ تتعامل مع هذه الأرض على أنها سلعة إنها سياسة التسليع لكل شيء      عراقية القائد... حلم! من يتولى شؤون العراق، عليه ان يدرك ان حب الوطن لا يحتاج لمساومة، ولا يحتاج لمزايدة ولا يحتاج لمجادلة ولا يحتاج لشعارات رنانة ولا يحتاج لآلاف الكلمات.      العراق.. حكومة الإسلام السياسي الجديدة وآفاق الاحتجاجات.      ميليشيا حزب الله العراق تهدد بإسقاط الحكومة الجديدة      الكشف عن أسباب تسمم عشرات المواطنين في ذي قار      مدينة الموصل.. مخاطر عديدة تجعلها لا تصلح للحياة      التأميم.. تدهور أمني كبير في "الحويجة" والسلطات عاجزة      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الاثنين 17 سبتمبر 2018      إيران.. في انتظار خريفها الغاضب .. إيران الجمهورية الإسلامية معادية لتاريخ جغرافيتها قبل أن تعادي جوارها كله وبقاء نظام العتمة في طهران يعتمد على تصدير أزماته لا ثورته .      تناغم أميركي مغربي في مواجهة أنشطة إيران الإرهابية      كيف انتصرت إيران على واشنطن باختيار الحلبوسي رئيسًا للبرلمان؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

الميليشيات في العراق تحاول إنقاذ إيران من العقوبات







الأزمة السياسية التي تمرّ بها إيران انعكست على المشهد العراقي، الذي شهد بدوره توتّراً بعد تصريح سابق لرئيس الوزراء المنتهية ولايته ” حيدر العبادي “، أكّد خلاله التزام بغداد بالعقوبات الأمريكية على طهران، لكنه سرعان ما تراجع عنه بعد زيارة مسؤول ايراني كبير الى بغداد لقاء العبادي الذي الغى زيارة كانت من المفترض ان تكون لايران خلال الايام الحالية ، بعد ان ادرك انه غير مرحب به .

وافادت مصادر صحفية مطلعة في تصريح لها ان ” تصريح العبادي قوبل بسيل من التهديدات أطلقتها مليشيات مسلّحة عراقية معروفة بولائها لطهران، بأنها ستعمل على خرق العقوبات ومدّ إيران بما تحتاجه من معونات لتشتيت تأثير العقوبات الأمريكية ، حيث ولم يعد خافياً ولاء قادة المليشيات التي ظهرت بعد غزو البلاد في 2003 لإيران، خاصة من خلال تأكيد كبار هؤلاء القادة أنهم يوالون “ولاية الفقيه”، فضلاً عن ظهورهم في وسائل الإعلام وهم في اجتماعات مع قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني ” بحسب المصادر .

واوضحت ان ” العبادي، وبعد هذا السيل من التهديدات التي لم تصدر من قادة في المليشيات فحسب، بل من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وعدد من وسائل الإعلام، ، أعلن، الثلاثاء 13 أغسطس الجاري، تراجعه عن تصريحه السابق، مؤكدا (التزامنا في موضوع إيران هو عدم التعامل بعملة الدولار، وليس الالتزام بالعقوبات الأمريكية) “.

من جانب اخر اكدت المصادر أن “شخصيات سياسية بارزة، ومليشيات متنفّذة في الحكومة العراقية”، هي من تقف وراء هذه الخطة التي تتمثّل بعملية كبيرة لشراء الدولار من الأسواق ، بعد ان أوقف عدد من البنوك وكبريات شركات الصيرفة في العراق التحويلات المصرفية مع المصارف الإيرانية، وهو ما يسبّب تأثيراً بالغاً على الاقتصاد الإيراني؛ فالعراق يعتبر “رئة إيران التجارية” كما يطلق عليه مختصّون، إذ بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين في العام الماضي أكثر من 13 مليار دولار ، بحسب سفير طهران ببغداد، “إيرج مسجدي”، لتحتل المركز الأول بين سائر شركاء العراق التجاريين” بحسب المصادر .



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22895098
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM