العراقيون وأمريكا وإيران ..      وتصر الكويت على ايذاء العراق وستبقى هكذا .      هل يبقى الحشد مقدَّساً؟      الدستور في خدمة الطائفة .. امسك الشيعة بكل مفاتيح الحكم في العراق في مرحلة تنافر سني كردي. الوقت قد يكون تأخر الآن لإصلاح الأمر.      الروائي وآية الله.. 13 سنة 13 رصاصة .. لا قيمة لروائي وقاص وفنان وكاتب وناقد وسينمائي عند محترفي القتل باسم الدين في العراق.      الخروج من دائرة الفعل ورد الفعل ..خارطة الطريق لإجهاض الحلم الكردي على حالها مهما تغيرت الأنظمة في العراق.      استراتيجية واشنطن وحكومة الميليشيات الموازية      العراق.. تغيير المواقف يكشف حجم الخلافات بين المليشيات      صحيفة أمريكية: القضاء يحقق بشبهات فساد بعقود أمنيّة مع المالكي      واشنطن: إيران تدعم إستهداف قواتنا في العراق .      ترشيح أحد أبرز رجال إيران في الحشد الشعبي ومنظمة بدر لحقيبة الداخلية خلفا للفياض      المطاعم الجوالة.. عراقيون يلجؤون للعربات هربًا من البطالة      تجارة عناصر الحشد الشعبي تزدهر بأنقاض الموصل ..قوات الحشد الشعبي والتجار الذي يعملون معها يتحكمون في سوق الخردة في الموصل الذي أصبح مصدرا للثروة بعد طرد تنظيم الدولة الإسلامية من المدينة.      السياب وتماثيل العراق.. معالم تقع ضحية التخريب      إنتشار مكثف للحشد في سامراء وإستياء شعبي من المضايقات  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سلطة الحشد الشعبي الطائفي فوق سلطة الجيش والدولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

الميليشيات في العراق تحاول إنقاذ إيران من العقوبات







الأزمة السياسية التي تمرّ بها إيران انعكست على المشهد العراقي، الذي شهد بدوره توتّراً بعد تصريح سابق لرئيس الوزراء المنتهية ولايته ” حيدر العبادي “، أكّد خلاله التزام بغداد بالعقوبات الأمريكية على طهران، لكنه سرعان ما تراجع عنه بعد زيارة مسؤول ايراني كبير الى بغداد لقاء العبادي الذي الغى زيارة كانت من المفترض ان تكون لايران خلال الايام الحالية ، بعد ان ادرك انه غير مرحب به .

وافادت مصادر صحفية مطلعة في تصريح لها ان ” تصريح العبادي قوبل بسيل من التهديدات أطلقتها مليشيات مسلّحة عراقية معروفة بولائها لطهران، بأنها ستعمل على خرق العقوبات ومدّ إيران بما تحتاجه من معونات لتشتيت تأثير العقوبات الأمريكية ، حيث ولم يعد خافياً ولاء قادة المليشيات التي ظهرت بعد غزو البلاد في 2003 لإيران، خاصة من خلال تأكيد كبار هؤلاء القادة أنهم يوالون “ولاية الفقيه”، فضلاً عن ظهورهم في وسائل الإعلام وهم في اجتماعات مع قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني ” بحسب المصادر .

واوضحت ان ” العبادي، وبعد هذا السيل من التهديدات التي لم تصدر من قادة في المليشيات فحسب، بل من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وعدد من وسائل الإعلام، ، أعلن، الثلاثاء 13 أغسطس الجاري، تراجعه عن تصريحه السابق، مؤكدا (التزامنا في موضوع إيران هو عدم التعامل بعملة الدولار، وليس الالتزام بالعقوبات الأمريكية) “.

من جانب اخر اكدت المصادر أن “شخصيات سياسية بارزة، ومليشيات متنفّذة في الحكومة العراقية”، هي من تقف وراء هذه الخطة التي تتمثّل بعملية كبيرة لشراء الدولار من الأسواق ، بعد ان أوقف عدد من البنوك وكبريات شركات الصيرفة في العراق التحويلات المصرفية مع المصارف الإيرانية، وهو ما يسبّب تأثيراً بالغاً على الاقتصاد الإيراني؛ فالعراق يعتبر “رئة إيران التجارية” كما يطلق عليه مختصّون، إذ بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين في العام الماضي أكثر من 13 مليار دولار ، بحسب سفير طهران ببغداد، “إيرج مسجدي”، لتحتل المركز الأول بين سائر شركاء العراق التجاريين” بحسب المصادر .



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23711871
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM