القلب النابض لمشروع خميني      من أجل أن تطوى صفحة فلسطين .. في التركيز على البعد الاقتصادي للقضية الفلسطينية الكثير من التبسيط.      كل الطرق تؤدي إلى واشنطن .. يقابل الرئيس الأميركي دونالد ترامب الإيرانيين بسخرية صبره الذي لا ينفد فيما كان الوقت يضيق من حولهم.      العراق طارد للاستثمار.. كيف تفتقر بغداد للرؤية الاقتصادية؟      منافذ حدودية في العراق خارج سيطرة الدولة      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الثلاثاء 25 حزيران 2019      كارثة الامل بين منتجيها وضحاياها .. غابت الوطنية عن قوى "ثورية" عربية فصارت تثغو بالفارسية.      ميليشيات الحشد الشعبي تضحي بالعراق      العراق.. استقالة رئيس      عرب أميركا بين ترامب وإيران      وجود نظام مدني في العراق يشكل خطراً على الكيان الشيعي الموازي وصارت المرجعية في مواجهة نزوح الشيعة من ميدانها المذهبي إلى ميدان النشاط العلماني الذي يراهن على التغيير ضمن الدولة المدنية ولصالحها.      حكومة التوافق.. من العثرة إلى تأكل الأطراف! الجميع يتبرأ من الحكومة العراقية ويستفيد من وجودها في نفس الوقت.      ألغاز السياسة الأمريكية، قطر مثالا      كل هذه الحرائق في العراق      نيران تظاهرات البصرة تهدد حكومة المنطقة الخضراء وأحزابها  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

رعاة الخراب لا يقبلون التفاوض .. العراق الذ يحلم به الشباب لا يمكن ان يقوم في ظل عملية سياسية يديرها مغامرون هواة لا علاقة لهم بالوطنية.






أغرب ما في العراق أنه في الوقت الذي يمر فيه الشعب بأزمة مصيرية تبدو الطبقة السياسية الحاكمة غير مهتمة بتلك الأزمة، لأنها لا تشكل خطرا على استمرار وجودها في الحكم. وهو أمر لا يحدث إلا في العراق.

لم تبذل تلك الطبقة جهدا لامتصاص صدمة الاحتجاجات ولم تسع حتى إلى احتوائها ولو صوريا.

ردود الفعل جاءت على شكل تصريحات هادئة لا تمت إلى جوهر المسألة بصلة، فهي لا تعد بشيء إيجابي يمكن القيام به في المرحلة القادمة، إضافة إلى أنها لا توحي بأن هناك طرفا يمكنه أن يتبنى بعض مطالب المحتجين عمليا من خلال برنامج حكومي.

لقد تعاطف معظم السياسيين العراقيين مع المحتجين ورددوا المعزوفة ذاتها التي تفيد بأن حق التظاهر قد ضمنه الدستور. في الوقت نفسه كانت التظاهرات تُقمع وصولا إلى قتل عدد من المحتجين الشباب.

الحكومة وحدها وجدت نفسها في دوامة ما يحدث وهي لا تملك شيئا تفعله. لا لأنها حكومة تصريف أعمال، مقيدة الصلاحيات بل لأن أية حكومة سواها لا يمكنها أن تفعل شيئا على مستوى تلبية مطالب المحتجين.

ذلك لأن ما يمكن أن يطلق عليه مجازا بالنظام السياسي في العراق أقيم على أساس توزيع ثروات البلد على الأحزاب التي أقر وجودها الأميركان يوم احتلوا العراق. لذلك لم يظهر حزب جديد عبر الخمسة عشر سنة الماضية.

كانت هناك تحالفات كبيرة وصغيرة تغير اسماءها بين حين وآخر، غير أن الأحزاب والكتل السياسية التي حُظيت برعاية ومباركة المحتل ظلت تتحكم بالعملية السياسية من غير أن تشعر بأن هناك طرفا يهددها بالإزاحة.

اختفت بعض الشخصيات التي لم تكن أساسية في العملية السياسية التي خطط لها الأميركان كما هو الحال مع غازي عجيل الياور ونصير الجادرجي وعبدالكريم المحمداوي وعدنان الباججي وموفق الربيعي ومحسن عبدالحميد  وأخذ الموت محمد بحر العلوم وعبدالعزيز الحكيم وأحمد الجلبي وقد تشهد المرحلة المقبلة غياب إبراهيم الجعفري وعادل عبدالمهدي واياد علاوي غير أن شيئا من التغيير لن يقع.

ما يفكر به العراقيون وبالأخص الشباب المحتجون من تغيير لا يمت في حقيقته بصلة إلى العملية السياسية التي صممها العقل الأميركي من أجل الاستمرار في مشروع الاحتلال إلى أمد غير منظور.

إن عراقا يحلم به أولئك الشباب لا يمكن ان يقوم في ظل عملية سياسية يديرها مغامرون هواة لا علاقة لهم بالوطنية ولم يعرضوا أوراقهم على الشعب باعتبارهم دعاة مشروع وطني.

لذلك فإن العراق المحلوم به لا يمكن أن يرى النور حتى لو تنازل السياسيون وقبلوا بمبدأ التفاوض مع المحتجين، وهو أمر مستبعد.

إن صورة العراق في العقل الأميركي لا يمكن تهشيمها عن طريق التفاوض مع ممثلي العملية السياسية التي أقامها الأميركان على أساس نظام المحاصصة الحزبية. وهو ما يُعتبر أمرا غير قابل للنقاش.           

لا يملك أي من رموز العملية السياسية أن يغير شيئا.
الحل الوحيد يكمن في أن تتبلور من بين صفوف المحتجين قيادات تكون مخولة للتفاوض مباشرة مع الأميركان بعد تخطي الحكومة الصورية في العراق. وهو ما يبدو أمرا صعبا في المرحلة الحالية، غير أن استمرار الاحتجاجات يمكن أن ييسره ويجعله وسيلة واقعية لإنهاء حالة الغموض.

فالعراق كما هو الآن حالة خاصة، لا يمكن مقارنتها بدول أخرى.

سيكون ضروريا أن يتفاوض العراقيون مع الأميركان مباشرة من أجل انهاء الاحتلال بدلا من أن يترك الأميركان عملاءهم ينفذون مشروعهم في تدمير البلد.

ما حدث عبر اثنتي عشرة سنة من حكم حزب الدعوة هو دليل على أن المحتل الأميركي سلم الحكم لمَن يرعى الخراب في غيابه.



فاروق يوسف
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 25017587
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM