عرابو الخراب يصادرون الحياة السياسية .. ينتقل العالم العربي على يد إيران من حكم العسكر إلى حكم العسكرة الانتقامية.      الرسول العربي وخلفاؤه مشمولون بإجراءات المساءلة والعدالة والاجتثاث! مفردات السياسة في العراق مثيرة. إليكم بعض تطلعات البرلمان في دورته الجديدة.      التمادي الايراني في العراق ..بعد استنساخ ولاية الفقيه والحرس الثوري، إيران تؤسس للباسيج العراقي. البصرة هدفها الأول الآن.      هارد لاك لاميركا.. ومبروك لايران .. اذا ما ارادت ادارة ترامب اعادة التوازن لمصالحها مقابل المصالح الايرانية فان عليها اعادة نظر شاملة لسياساتها الخاطئة في العراق.      إيران هي من أكبر المستفيدين مستقبلاً من العراق ويقدم هذا الأخير منافع كبيرة لم تكن في حسبان الإيرانيين يوماً ما فقد تحول هذا البلد إلى سوق استهلاكية لكل شيء إذ تتعامل مع هذه الأرض على أنها سلعة إنها سياسة التسليع لكل شيء      عراقية القائد... حلم! من يتولى شؤون العراق، عليه ان يدرك ان حب الوطن لا يحتاج لمساومة، ولا يحتاج لمزايدة ولا يحتاج لمجادلة ولا يحتاج لشعارات رنانة ولا يحتاج لآلاف الكلمات.      العراق.. حكومة الإسلام السياسي الجديدة وآفاق الاحتجاجات.      ميليشيا حزب الله العراق تهدد بإسقاط الحكومة الجديدة      الكشف عن أسباب تسمم عشرات المواطنين في ذي قار      مدينة الموصل.. مخاطر عديدة تجعلها لا تصلح للحياة      التأميم.. تدهور أمني كبير في "الحويجة" والسلطات عاجزة      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الاثنين 17 سبتمبر 2018      إيران.. في انتظار خريفها الغاضب .. إيران الجمهورية الإسلامية معادية لتاريخ جغرافيتها قبل أن تعادي جوارها كله وبقاء نظام العتمة في طهران يعتمد على تصدير أزماته لا ثورته .      تناغم أميركي مغربي في مواجهة أنشطة إيران الإرهابية      كيف انتصرت إيران على واشنطن باختيار الحلبوسي رئيسًا للبرلمان؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

انتفاضة البصرة تكشف المستور






من مفارقات القدر أن محافظة البصرة التي تغذي العراق بأكثر من 95% من النفط هي الأكثر معاناة في الوقت الراهن، واليوم بعض المواطنين في البصرة من السنة والشيعة العرب يأكلون من صناديق القمامة، وعندما أنفجر البركان بقيام ثورة الجياع أدخل الروع إلى قلوب الطبقة الحاكمة وكانت ثورة الجياع التي امتدت إلى محافظات جنوبية أخرى مثل ذي قار وميسان والنجف وكربلاء والمثنى وإلى بغداد، ورجع رئيس الوزراء من زيارة له في الخارج لكي يصلح ما أفسده الدهر بإقالة الجهاز العامل في مطار النجف وتوفير 1000 وظيفة للشباب ولكن ماذا بعد؟ أين عائدات النفط التي تتوزع بينالحرس الثوري الإيراني الذي يستلم عشرين مليون دولار سنوياً من عائدات النفط العراقي، وقسم يذهب إلى الجيش الأمريكي الذي جاء بحكومة حزب الدعوة على ظهر دبابة، وجزء يذهب إلى حزب الدعوة وسكان البصرة يئنون تحت ضغوط المعيشة والفساد، فإيران تقطع الكهرباء ويشربون الماء المالح والبطالة منتشرة بين الشباب، في الوقت الذي تشغل فيه مصانع النفط شباب المحافظات الأخرى.

والدليل على أن هذه الانتفاضة جاءت نتيجة الظروف المعيشة المتردية أنه اشترك فيها الشيعة والسنة، وهذا دليل على أن الطائفية في العراق جيفة نتنة تحاول إيران إعادة الروح فيها ولم تفلح، فأحرقت صور الخميني وصور الحشد من قبل الجماهير في شارع الزهراء الذي غيرت السلطات العراقية اسمه قبل نحو عامين وأسمته “شارع الخميني” الأمر الذي حينها أثار موجة من الغضب الشعبي على اعتبار أن الخطوة مثلت انتهاكاً لسيادة العراق.جاء كل ذلك بسبب أن القيادات التي جاء بها حزب الدعوة لحكم البلاد غير مؤهلة سواء نوري المالكي أو حيدر العبادي، حيث منذ 2003 عندما تمت العملية السياسية لم يكن هناك إلا ضجيج الأحزاب وتزوير في الانتخابات ووعود كاذبة سواء من الأحزاب الشيعية أو السنية أو الكردية وغيرها.

وبدل أن تعالج حكومة العبادي الأزمة من جذورها ذهبت إلى إلصاق التهم بالمندسين، هذه التهمة الجاهزة التي لا تحتاج إلى جهد وعناء، وهذا في حد ذاته دليل على الفشل والعجز والاستحواذ على مقدرات الشعب والدولة واستقلالها للمصالح الخاصة والفئوية والحزبية، ما تعانيه البصرة تعانيه كل محافظات العراق ما عدا المنطقة الخضراء.

لتدرك إيران التي تطمع في العراق أنها لن تجد لها في العراق موطئ قدم مثلما وجدت لها في بلدان عربية أخرى، وذلك لأن في العراق أسوداً عربية تزأر في هذه الأرض التي انطلقت منها قادسية عمر بن الخطاب لكي تدك قصور كسرى، فلتحمل إيران عصاها وترحل عن العراق وإلا تكون قد وقعت في مستنقع لن تخرج منه.ما كانت “داعش” لتسيطر على الموصل من قبل وعلى مناطق أخرى في العراق لولا سوء المعيشة، ولذا وجب على السلطة أن تصحو وتدرك أنه مادامت عوامل الفقر والبطالة وسوء ظروف المعيشة السيئة باقية، فإن الاضطرابات وعدم الاستقرار في العراق مستمر.



د. شمسان المناعي / صحيفة الوطن البحرينية
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22895084
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM