نظام المحاصصة باق في عراق من غير خدمات ..العدوان اللدودان، الولايات المتحدة وإيران لا يملكان خطوطا مشتركة إلا في المسألة العراقية. من سوء حظ العراقيين.      العراق ...حتى لا يضيع الدم.. ن يخرج ابن الجنوب، الشيعي وفقاً للتصنيف المذهبي، ويحرق صور قائد الثورة الإسلامية الإيرانية، الخميني، وصور مرشد الجمهورية علي خامنئي، فذاك لعمري ما لم يكن بحسبان أحد.      الحصار على إيران فما شأن العراقيين! السفير المحسوب عراقياً لدى طهران يعتبر إيران خطر أحمر ولا نعلم إنه سفير العراق أم إيران؟ فأي مهزلة أن يتم تعيين سفراء إيرانيين يمثلون العراق بطهران      يا وكيل خامنئي.. لا تطوع العقل العراقي للعمالة! ما تحدث به وكيل مرشد الثورة الإيرانية في العراق عبارة عن محاولة للاستمرار بتطويع العقل الشيعي نحو الطاعة المذهبية على حساب الوطنية      العراق.. الإهانة الإيرانية وصمت الحكومة ..ممثل الولي الفقيه علي خامنئي في العراق مجتبي الحسيني لم يقل جديداً في الجوهر عن العراق وحكومته وبرلمانه فقد عودت عمائم طهران العراقيين على أن تقول ما لا يرضونه وتكرر القول وسط صمت حكومي مريب وشعبي أكثر ريبة .      المراكز المؤثرة في الخطاب العراقي ..تتنازع القوى الاقليمية العراق لحد لم يبق أثر للوطنية فيه. رجال الدين أيضا لم يقصروا.      إما إيران أو الانتحار .. في انتظار الموقف الأميركي يظل كل شيء في العراق مربوطا بعقارب الساعة الإيرانية.      هل يعود تنظيم الدولة إلى العراق عبر بوابة "الحشد الشعبي"؟      أزمة موقوتة: ملامح صراع داخلي عقب إعلان افتتاح منفذ جديدة عرعر      حكومة وطنية بمواصفات مختلفة: هل يملك العراق فرصة تاريخية للنهوض من جديد      منفذ طريبيل.. شريان تجاري يعاني الفشل وسيطرة الميليشيات      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الجمعة 17 أغسطس 2018      الميليشيات في العراق تحاول إنقاذ إيران من العقوبات      العراق.. للتذكير ليس محميّة إيرانيّة! من غير المقبول ولا المعقول أن يتعامل المسؤولون الإيرانيون مع العراق كما لو كان محميّة إيرانيّة ومع مسؤولي الدولة العراقية كما لو أنهم عناصر في واحدة من سرايا فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.      الميليشيات في "الراشدية".. جرائم مستمرة بغطاء حكومي  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

والمتذمرون والمتذمرات! التذمر ليس صفة محمودة في الإنسان ولا تعبر عن ثقته بنفسه، وهذا لا يعني قبول الأمور على عواهنها، لكن لا يمكن تغيير الطقس كي تعبر عن تذمرك منه.






جلس صديقي الإنكليزي بهدوئه المعتاد، إلا أن ملامح وجهه تشي بالبحث عن إجابة ما، وبالفعل بادرني بالسؤال، فهو بحاجة لمن يشاركه التفسير لما حدث مع زوجته هذا الأسبوع.

قال لقد قضت زوجتي أكثر من نصف ساعة تعبّر عن تذمرها واستيائها بعد أن قضت أكثر من الوقت المعتاد في التسوق، لأن المتجر الكبير القريب من منزلنا قد غير أماكن توزيع المواد، فرواق الفواكه صار للبقوليات ورواق الخبز صار للحليب والأجبان، بينما أحتفظ رواق المشروبات بمكانه المعتاد…، ومثل هذا الأمر أثار استياء زوجتي لأنها برمجت سير خطاها في التسوق منذ سنوات على ما اعتادت عليه، فكان عليها هذه المرة أن تقضي بضع دقائق مضافة في التسوق.

تذمرها من إدارة المتجر انتقل إلى المنزل وبدأت تعبّر لي عن انزعاجها الشديد، وبقيت تلوك القصة، وأنا لا أملك إلا الاستماع والتعاطف معها خشية أن أبدي رأيا يبسط الموضوع وأثير المزيد من غضبها.

فهل ترى، وجّه سؤاله لي هذه المرة، أن الأمر يستحق كل هذا التذمر من زوجتي، أم أنه يعود إلى بيولوجية المرأة المعروفة بالتذمر وعدم تقبّل الأمور على طبيعتها.

صديقي لم يتذمر بقدر ما أنه خسر وقتا لا معنى له في الاستماع إلى تذمر زوجته في قضية يرى أنها لا تستحق كل هذا الاهتمام، إذا كنا نتذمر لأننا سنقضي دقائق مضافة في التسوق، ماذا سيفعل الملايين في بلدان الشمس الساطعة ودرجة الحرارة ترتفع إلى خمسين مئوية والحكومات الفاسدة عاجزة عن توفير الطاقة الكهربائية. ذلك مكان التذمر الذي يرفع من منسوب الغضب والاستياء.

في كل الأحوال التذمر ليس صفة محمودة في الإنسان ولا تعبر عن ثقته بنفسه، وهذا لا يعني قبول الأمور على عواهنها، لكن لا يمكن تغيير الطقس كي تعبر عن تذمرك منه، الأفضل أن تتكيف معه بإيجاد الحلول المناسبة، ولا يمكن أن ترغم سائق الحافلة أن يأتي بالوقت المضبوط، فعليك أن تحافظ على رباطة الجأش منتظرا قدوم الحافلة، التذمر بين الآخرين سيرسم عنك صورة الضعيف ولا يأتي بالحافلة قبل وقتها.

ماذا عن المتذمرين من أعمالهم! أنها قمة الضعف والتعبير عن الهوان والوهن وركاكة التفكير، عمل الإنسان معبر عنه شخصيته فما بالك بمن يتأفف من عمله.

لا يوجد علاج طبي للمتذمرين، إلا برفع طبيعة وعي المتذمر، وهذا لا يعني بأي حال من الأحوال الاستكانة والخضوع، لكن من يرفع درجة التذمر بوجه أقرب الناس إليه لأن السماء لم تتوقف عن المطر، هو لا يختلف عن تذمر زوجة صديقي المعبرة بامتياز عن فكرة البطر!



كرم نعمة
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22730167
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM