الدين الشيعي ومن ضمنهم الحوثية الجارودية يعمل لصالحنا ..      رسالة قوية من إيران للعرب .. ماذا ستفعلون ياعرب .؟؟؟؟؟      الصراع على العراق      العراق.. من يحاسب علي العلاق؟! إقصاء طارق الهاشمي ومعه العيساوي والعلواني ليس لأنهم ارتكبوا مخالفات امنية يحاسب عليها القانون ولكن لأنهم لا يحترمون المسؤولين الإيرانيين عندما يزورون العراق، ولا يذهبون لاستقبالهم.      النصر على داعش.. إعلان سابق لأوانه      هذه الحرب لا تشرِّفنا      التعليم في العراق.. أزمات وتحديات      مهجرو تركيا: بين أحلام أوروبا والعودة لجحيم العراق      المخدرات.. هل هي مؤامرة لتدمير المجتمع العراقي؟      الدكات العشائرية في العراق.. كيف تتحدى القانون؟      10 آلاف مشروع لم ينجز في العراق      العراق يبقى الجائزة الكبرى .. ايران لا تمتلك الموارد الاميركية لكنهّا تمتلك ادواتها العراقية.      العراق... الفرهود الاكبر!      مساع عربية لتدويل ملف المغيبين والمعتقلين بسجون كردستان      إيران تضغط لتمرير قانون يتيح لها الاستئثار بالعراق، وعملاؤها يستجيبون  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سلطة الحشد الشعبي الطائفي فوق سلطة الجيش والدولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

عناصر الحرس الثوري تضرب المتظاهرين وتختطف حقول النفط






لم تكن الأخبار التي أفادت بتدفق المئات من عناصر الحرس الثوري الإيراني إلى محافظة البصرة خلال الساعات الماضية وقيامها بضرب المتظاهرين واعتقال العشرات منهم جديدة على ملايين العراقيين وغيرهم بعدما كشف موقع" بغداد بوست" أبعاد الخطة الإيرانية للعالم أجمع منذ اشتعلت الاحتجاجات في العراق، والتي تقضي بإحداث الفوضى لمحاصرة حقول النفط العراقية ووقف إنتاجها، والهدف هو إرباك السوق العالمية للنفط وإجبار ترامب على وقف عقوباته على طهران.
كما لم تكن جديدة بعدما كشف "بغداد بوست" أن إيران تعمل لإشعال الجبهة العراقية حتى تلفت الأنظار العالمية عنها وعن قضيتها.
لكن الجديد في ما يحدث أنه لم يكن متوقعًا أن تقوم إيران بكل هذه السرعة بكشف أوراقها والدفع بمئات من عناصر الحرس الثوري -استجابة لأوامر قاسم سليماني- إلى العراق بهدف إشعال حرب أهلية فيه ودفعه إلى أتون الفوضى.
المقزز في ما يتم أن عناصر الحرس الثوري الإرهابي لم تنزل البصرة فقط لمحاصرة آبار النفط، ولكنها عملت على ضرب المتظاهرين وتجمعاتهم واعتقال العشرات منهم -بمساعدة ميليشيا بدر الإرهابية- إلى جهات غير معلومة.
كما أن المصادر المطلعة تؤكد أن تدفق عناصر الحرس الثوري لن يتوقف عند حدود البصرة، ولكن سيتعدى ذلك إلى كربلاء وميسان والنجف بدعوى الدفاع عن العتبات المقدسة وحمايتها!.
الحقيقة أن ما يحدث يكشف عن جريمة إرهابية جديدة تقترفها طهران في حق الملايين من أبناء وطننا بدفع البلد إلى الحرب الأهلية والفوضى المدمرة وتعطيل إنتاج حقول النفط، مصدر الحياة والعيش في العراق.
الملالي لا يشبع من جرائمه، والفصل الأخير في حياته يكتبه بالدم.


وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23567882
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM