العراق.. الأحزاب الطائفية تعيث خراباً في البلاد ..مواقع القرار جيرت لصالح الأحزاب المدعومة بميليشياتها مالكة سلاح يفوق ما تملكه القوات الأمنية      دولة الوقت الضائع في العراق ..لم تزل الولايات المتحدة ترى العراقيين شيعة وسنة وكردا، ولم تزل ترى أن الذين كانوا هم أصل كل خراب قادرون، هم أيضا، على إصلاح أي خراب.      الخطوط العسكرية الدفاعية العراقية أوهى من خيط العنكبوت ..لا معنى لعسكرة كل العراق في محاولة لمواجهة الارهاب إذا كان العسكريون يفرون مع أول مواجهة.      لهب الاحتجاجات يمتد من البصرة إلى محافظات أخرى .. وعود رئيس الوزراء العراقي تفشل في احتواء غضب المحتجين الذين اقتحم بعضهم مطار النجف الدولي      الأحزاب العراقية، أعداء الأمس أصدقاء اليوم من اجل السلطة ..فشل التحالفات لتشكيل الكتلة البرلمانية الأكبر تحقيق أهدافها يدفع الأحزاب للتفاوض مع خصومها بدلا التمسك بالتقارب مع أصدقائها في محاولة جديدة لضمان المناصب.      بانتظار المصادقة على نتائج الانتخابات: ماراثون تشكيل الحكومة يجمع الأعداء على طاولة واحدة      أوقعت قتلى بين العشائر: داعش تهاجم محافظة صلاح الدين باستراتيجية جديدة      الأمر خارج نطاق السيطرة في جنوب العراق حيث هناك تخوف من تدخل الحرس الثوري      مقرات الميليشيات الإرهابية تسقط الواحدة تلو الأخرى وقد يستنجد المالكي بالحرس الثوري      استهداف آبار النفط في البصرة همجية إيرانية مدبرة      هَزْلُ التحقيق في حرب العراق      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الجمعة 13 يوليو 2018      معاقبة إيران ضمانة لسلام المنطقة .. ما من اجراء في إمكانه أن ينقذ شعوب الشرق الأوسط من البؤس الذي هي فيه سوى اضعاف النظام الإيراني من خلال فرض عقوبات اقتصادية صارمة عليه.      إيران تربي الميليشياويين العراقيين على استرخاص وتقزيم أنفسهم      العراق.. الانقلاب على الديمقراطية ديمقراطياً  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

ضريح الديمقراطية في العراق .. تجربة العراق الكارثية هي اللقاح المضمون ضد انتشار الديمقراطية.






كانت أسلحة الدمار الشامل ذريعة لغزو العراق عام 2003. اما حين أكد خبراء المنظمات العالمية المختصة أن العراق لم يكن يملك تلك الأسلحة ولم يكن في طريقه إلى حيازتها فقد برز إلى الواجهة مسعى نشر الديمقراطية الذي لن يتحقق إلا من خلال الخلاص من نظام صدام حسين، من وجهة نظر الغزاة ومن وقف معهم.

لا يزال رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير الذي كان ظل جورج بوش الابن في حملته لغزو العراق مصرا على القول إنه لم يندم على ما أقدم عليه ولو أتيحت له الفرصة للقيام به مرة ثانية لفعل.

بلير هو مجرم حرب، غير أنه مجرم منتصر لذلك فإنه سيظل في منجى من المساءلة القانونية ولن يذهب مقيد اليدين إلى محكمة العدل الدولية في لاهاي كما حدث مع رئيس يوغسلافيا السابقة ميلو سو فيتش.

بعكس بوش الابن فإن بلير لم تشغله مسألة نشر الديمقراطية في العراق. لقد انصب اهتمامه على اسقاط صدام حسين شخصيا.

ولأن بلير شخص ثانوي فقد اتجهت الأنظار إلى جورج بوش الابن الذي لا يزال مصرا على أنه فعل الشيء الصحيح.

هو الآخر مجرم حرب. لكن الديمقراطية التي زعم أنه غزا العراق من أجل نشرها قد تكون جريمته الكبرى التي يستحق بسببها أن يقدم إلى محاكمة دولية. لا لأنها مجرد كذبة دعائية أريد من خلالها تزيين الاحتلال حسب بل لأنها محاولة لتزييف الحقيقة من خلال استعمال واحدة من أعظم إنجازات العصر الحديث في عملية قذرة هدفت إلى الانتقال بشعب بأكمله إلى عصور الظلام والتخلف والهمجية.

لقد فرضت الولايات المتحدة على العراقيين باسم الديمقراطية نظام المحاصصة الطائفية والعرقية وهو نظام لا يقوم على الفساد الذي يستند إلى مبدأ تقاسم الغنائم بين الأحزاب المهيمنة على الطوائف والأعراق حسب بل وأيضا ينفتح على حرب أهلية يمكن أن تقع في أية لحظة يختل فيها ميزان تلك المعادلة ويختلف اللصوص في ما بينهم.

قبل الديمقراطية التي هبطت بمظلات أميركية كان الشعب العراقي واحدا فإذا به بعدها يتحول إلى طوائف وأعراق، لا يجمع بينها سوى اللهاث وراء المكتسبات الفردية التي تختلف قيمتها بين شخص وآخر، حسب مكانته في السلطة والمساحة التي تقع تحت يده.

يمكنني القول في وصف الحالة الاستثنائية التي يعيشها العراقيون "إن عراق ما بعد الاحتلال قد دخل إلى نفق الديمقراطية المظلم الذي هو منجم للفساد ولا أمل في خروجه من ذلك النفق سالما".

وإذا ما كانت الديمقراطية التي فرضت على العراق قد تم حصرها في عملية انتخابات تجري كل أربع سنوات، فإن البيئة التي تجري فيها تلك الانتخابات قد جرى تفخيخها بمختلف أنواع الألغام.

فالديمقراطيون العراقيون يجيدون استعمال لغات عديدة، ما من واحدة من تلك اللغات تتصل بالديمقراطية أو تشف عنها عن تفصيل صغير من تفاصيلها التي يعرفها كل مَن عاش في الغرب من العراقيين. 

هناك اللغة الطائفية التي هي لغة عنصرية تستند إلى الالغاء والاقصاء والاستبعاد والنبذ والتمييز وهناك لغة السلاح التي هي لغة قطاع الطرق والخارجين على القانون، وضعتها أصوات الناخبين في موقع، لا يمكن أن تناله الشبهات حين انتقل عباقرتها من سلطة الشوارع إلى السلطة التشريعية.

وهناك أيضا لغة الصفقات المشبوهة التي وزعت ثروة العراق بين شرائح حزبية ودينية وقبلية، بطريقة تمنع وقوع حالات صدام في ما بينها.

كل تلك اللغات لم تكن سائدة في العراق قبل أن تُقر الديمقراطية منهجا لتداول السلطة بين مجموعة من المتعهدين والمقاولين والسماسرة.

فهل قررت الولايات المتحدة أن يكون العراق قبرا للديمقراطية، في النظر إليه تضع الشعوب أيديها على عيونها من أجل أن لا ترى الغمامة السوداء التي تتشكل بسبب تصاعد الأبخرة من جثة متعفنة اسمها الديمقراطية؟

العراق درس بليغ في تدمير الحقائق.

كان من المفترض أن تولد ديمقراطية العراق من رحم الديمقراطية الأميركية، حسب الوعود التي روج لها مثقفون عراقيون فإذا بها تُنتج عن طريق لقاح اصطناعي، يعرف الخبراء الذين شكلوا عناصره أن كائنا مشوها سيولد منه، لا تعمل حواسه إلا في عتمة القبر.              

في العراق قبور كثيرة لأئمة وأولياء واقرباء لآل البيت، بنيت حولها أضرحة شاهقة، غير أن أعلى تلك الأضرحة وأكثرها أهمية هو ذلك الضريح الذي يتوسطه قبر الديمقراطية.



فاروق يوسف
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22538872
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM