العراق بين سندان الجمهورية الإسلامية الإيرانية ومطرقة أمريكا!      شيعة العراق عندما قامت أمريكا بصولة الفرسان مع القوات الحكومية بوسط وجنوب ومنها بالبصرة ومدينة الثورة ببغداد رحب بهذه العملية ولزم الناس بيوتهم وانهزمت المليشيات الغير مرغوب بها      الفخ العراقي بين إيران والولايات المتحدة .. العراق اليوم هو معسكر إيراني، فهل ستتمكن الولايات المتحدة من السيطرة على ذلك المعسكر؟      هل يحبطنا الرئيس؟      هم يراجعون ونحن نتراجع .. المشكلة الأكبر اليوم هي ليست التخلف والتراجع المعرفي في عالمنا العربي، بل حالة الفراغ الفكري السائدة.      'حب الإمام الحسين' يحرك الشركات الإيرانية إلى العراق ..خلال لقاء غير معهود مع قادة الحشد الشعبي، ظريف يدعو العراق الى منح ايران الأولوية في مشاريع اعادة الإعمار.      مغردون عراقيون: "ظريف" ينتهك سيادة العراق      ديالى.. "حرب الهاونات" تنذر بموجة نزوح جديدة      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الجمعة 18 يناير 2019      الانتشار الأميركي الجديد في العراق      الحزبيون الإسلاميون في العراق اليوم يحاولون إيجاد ما يؤكد أن الأئمة كانوا أهل تنظيم حزبي وبذلك يُصرف الخمس على هذا العمل مع تأكيد الآخرين أنهم كانوا أهل فقه لا سياسة.      الطريق إلى ايلات يبدأ من مدن الأنبار الآن!      صراع جديد بين الأحزاب للاستيلاء على ممتلكات الدولة      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الأربعاء 16 يناير 2019      الأردن يقبل استضافة المحادثات اليمنية بشأن الأسرى  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سلطة الحشد الشعبي الطائفي فوق سلطة الجيش والدولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

الشيخ السعدي يدعو إلى الثبات على العقيدة وعدم الانجرار إلى النزعة الطائفية







بسم الله الرحمن الرحيم

بيان رقم ( 89)

الثبات على العقيدة والمبادئ

 الحمد لله, والصلاة والسلام على رسول الله, وعلى اله واصحابه ومن تبع هداه.

اما بعد

فيقول الله تعالى ( إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ ) فصلت 30 ويقول ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ) التوبة١١٩ ويقول النبي صلى الله عليه وسلم ( قل أمنت بالله ثم استقم ) .

الامة الاسلامية مرّت بأزمات ومحن منذ خلافة سيدنا عثمان فسيدنا علي رضي الله عنهما والى حد الان. ولكن الصادقين الراسخين في ايمانهم وعقيدتهم ومبادئهم لم تؤثر فيهم تلك الزوابع, بل ثبتوا الى انجلائها وعودة الأمور الى مجاريها السلمية والأمنية؛ لأن الظلم والقهر والتسلط والعدوان لا يدومون.

والله يحدث أمثال هذه المظالم عليهم ليختبرهم هل يثبتون أو ينهزمون أمامها أو يخضعون للطغاة الذين يدعون اليها ولا حاجة الى سرد تلك الازمات. ولكن اريد أن اوجه ندائي للاخوة الذين سيطر على ديارهم ما يسمون ( داعشا) وقد منّ الله عليهم بالعودة اليها أو الى أنقاضها أن لا يتأثروا بالنزعة الطائفية الصفوية التي استغلت هذا الموقف لتجر الضعفاء الى افكارهم ومبادئهم من خلال فتح مكاتب لهم فيها, وربما اقامة بعض الشعائر التي دخلت على الاسلام وهي لا تمت اليه بصلة بل دست في صفوفهم من قبل الفرس أعداء العرب. وعليكم الثبات فان ما يحدث اليوم هو سحابة صيف سرعان ما تمر في اجواء السماء ثم تذهب الى مزبلة التاريخ المؤلم. فان أهل البدع والضلال ثابتون على مبادئهم فأنتم أحق بذلك.

وسيعرض المنجرف نفسه للمحاسبة ولاسيما من يبرز نفسه كزعيم ورئيس لنشر تلك الافكار بين أهل هذه المناطق. ولربما يكون رئيس قبيلة , أو يرتدي زي العلماء , أو من أهل العلم وقد باع عقيدته وأهله بحطام الدنيا. ولم يعبه بقدرة الله أو أنه سيحاسبه على ذلك في الدينا قبل الاخرة.

اكرر لكم توصيتي بالثبات والاستقامة على العقيدة والمبدأ مهما كلفكم الأمر والثبات من أعباء. وكونوا حزمة واحدة , وتجنبوا العداوات والنزعات العشائرية والقومية والمذهبية والاتجاهات السياسية (إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوا وَّالَّذِينَ هُم مُّحْسِنُونَ ) النحل ١٢٨ وانه مع الصابرين , وكونوا ممن قال الله في حقهم (مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا ) الاحزاب 23 وفق الله الجميع لخيري الدنيا والاخرة.

أخوكم الناصح

أ.د عبدالملك عبدالرحمن السعدي

٢٢ شوال ١٤٣٩

٦ تموز ٢٠١٨



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23548801
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM