كشف عن فساد في الحشد الشعبي وتوجه ترمب لسحب قواته .. العبادي: المالكي لا يحترم تعهداته وإنجازات عبد المهدي وهمية      اليمين الديني السياسي يحكم العراق.. لا دولة ولا تقدم ..اليمين الديني السياسي لم يرغب ببناء دولة ودفع بالعراق إلى حالة متردية من التخلف الفكري والاقتصادي ولهذا قامت العناصر المسلحة التابعة لقوى التيار الديني بغلق دور السينما وتعطيل حركة الفنون.      عودة إلى "مجاهدي خلق" من أجل إيران جديدة ..شعار من نوع "رؤية مقاومة جديدة" هو أفضل من الخطب الرنانة الكئيبة التي لا تفعل شيئا سوى تكريس حالة الكسل التي يستفيد منها النظام الإيراني.      ثورة تموز قمر في سماء العراق المظلم      رجال الدين وأحزابهم وممثلوهم السياسيون يعتقدون بالكذبة التي صدقوها بأنهم يمتلكون الحقيقة حقيقة الكون وحقيقة الخلق وبأنهم شرعيون ويرفضون اي تشكيك بشرعيتهم التي استمدوها من المال المسروق وسلاح المليشيات.      العِراق.. «عاصوف» الصحوة الدينية .. «عاصوف» الصَّحوة الدِّينية ببلاد الرافدين، جنوباً وشمالاً، مازال يهب بشدة، بقوة شرسة لديها المال والسلاح والسلطة.      العراق: "الشهداء" لا يقتلون بالقصف الأمريكي!      هكذا يساعد العراق إيران في التغلب على العقوبات الأميركية      مسؤولية الحكومة عن التدمير الشامل لمدينة الموصل      المركز والإقليم والعلاقة غير المتوازنة .. الازمة بين بغداد وإقليم كردستان المستمرة منذ اربعة عشر عاما غير قابلة للانفراج اذا لم تتوافر الإرادة السياسية الجادة للحل.      بتنا في العالم العربي نبحث عن رأسماليتنا المخفيّة في أدراج الأنظمة السابقة، لنعيد اكتشافها من جديد، بعد أن أدركنا بشكل متأخر أنها الحل، ونحن نفقد كل شيء، الثروة والوطنية والاستقرار.      مقتل نائب القنصل التركي في هجوم بكردستان العراق .. المتحدث باسم الجناح العسكري لحزب العمال الكردستاني ينفي تورط الحزب في الهجوم فيما هدد الناطق باسم الرئاسة التركية بالرد دون تحديد من يقف وراء العملية.      ايران تجني 5 مليارات دولار عبر تصدير الطاقة للعراق      كيف يستولي الوقف الشيعي على عقارات أوقاف الموصل؟      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الأربعاء 17 تموز 2019  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

ملخص لاهم المجريات التي شهدها العراق حتى مساء الثلاثاء 03 يوليو 2018






تزامنا مع ازمة شح المياه التي اثرت على جميع جوانب الحياة في العراق ، كشفت صحيفة الـ “إندبندنت Independent” البريطانية ، في عددها الجديد ، اليوم الثلاثاء ،عن مواجهة العراق لكارثة حقيقة خلال الفترة القادمة ، مؤكدة إنه بالرغم من خروج البلاد من عقود متواصلة من الحروب بما فيها الأخيرة ، إلا أنه يواجه في المرحلة القادمة خطراً من نوع آخر متمثلاً بفقدانه لمياه نهري (دجلة والفرات) الى حد إمكانية تحويل أجزاء كبيرة من البلاد إلى مناطق صحراوية.

وايضا فأن عداء ايران للعراق لايعرف بالسنين والاشهر والايام ، لانه على مر الزمان ، وتجسد بعد احتلال البلاد عام 2003 ، مستغلة الانفلات الامني الدائم وضعف الدور الرقابي ، اضافة الى رزع الموالين لها في حكومات تعاقبت على مدار 15 عاما ، حتى اصبح العراق مستعمرة ايرانية تتحكم بكل شؤونه الداخلية والخارجية ، مع استمرار الحاق الاذى به وبشعبه ، ومؤخرا اقرت وزارة الخارجية ، الثلاثاء، بأن ايران قطعت 42 رافدا نهريا يغذي العراق ويصب في ارضيه ، مضيفة في الوقت نفسه ان تركيا لم تبلغنا بالموعد الجديد إعادة ملء سد اليسو على نهر دجلة ، وماسيترتب عليه من اثار .

نينوى : استكمالا للمعاناة الكبيرة لاهالي الموصل بطرفيها الايسر والايمن في محافظة نينوى ، خلال سنوات الحرب السوداء التي طالت الشجر والبشر وحولت المدينة الى مقبرة كبيرة تضم رفات سكانها ، يعاني سكان المدينة الاهمال الحكومي المتعمد في اغلب جوانب الحياة ، اضافة لانعدام الامن والخدمات ولاسيما في الجانب الغربي ، والجانب الصحي اكثر اهم الجوانب التي تعاني تدهورا بالغا ، حيث كشف مصدر طبي ، الثلاثاء، عن تسجيل 150 حالة إصابة بمرض “الجرب” غربي المدينة الموصل .

شهدت مدينة الموصل بمحافظة نينوى ، تسجيل او حالة وفاة بمرض “الحمى النزفية” الفايروسية في المحافظة ، لتلتحق بذلك في المحافظات العراقية التي سجلت حالات اصابة ووفاة بالمرض ، ومنها محافظات ميسان والقادسية وذي قار واربيل والمثنى ، وسط غياب تام لاي دور رقابي من قبل الحكومة المنتهية ولايتها او وزارة الصحة ، حيال معالجة المرض ووضع حد له .

و لم يجن اهالي الموصل بجانبيها الايمن والايسر في محافظة نينوى من القوات المشتركة وميليشيات الحشد الشعبي الا الاذى والتضييق وانتهاك الحقوق الانسانية ، سواء قبل العمليات العسكرية واقتحام المدينة او بعدها ، وبدلا ان تكون تلك القوات عونا للمواطنين ، فأنها تفننت في ارتكاب الجرائم المنظمة بحقهم ، حيث اعترفت وزارة الداخلية في بيان لها ، اليوم الثلاثاء ، بشن حملة دهم وتفتيش من قبل قوات تابعة لقيادة عمليات نينوى ، اسفرت عن اعتقال مجموعة من المواطنين ، بدعوى انهم من المطلوبين .

المواطنون في المدن المنكوبة التي شهدت العمليات العسكرية والدمار شمال العراق وغربه ، اصبحوا اكثر عرضة لعمليات ابتزاز مستمرة على يد ضباط وأفراد من الجيش والشرطة وميليشيات الحشد الشعبي ، حيث يتذرع المبتزون بوجود “تهم” ضد ضحاياهم بأنهم ساعدوا “داعش” خلال احتلاله لتلك المدن ، أو بحجة وجود شبهات أو مذكرة اعتقال كيدية كاذبة بحقهم ، فيأخذون المال مقابل إلغاء التهم، أو منح الضحية ورقة تؤكد ضمان سلامته ، و ذلك في عراق منعدم الامان والسيادة .

التاميم : تعرض افراد في ميليشيات الحشد الشعبي بينهم قيادي كبير ، عصر اليوم الثلاثاء ، لهجوم مسلح من قبل مجهولين ، على الطريق الرابط بين مدينة كركوك في محافظة التأميم وقضاء طوزخورماتو شرق محافظة صلاح الدين ،مااسفر عن مقتل الاخير في الهجوم المذكور.

وقالت هيئة ميليشيا الحشد الشعبي ، في بيان صحفي، إنّ “معاون قائد عمليات شرق دجلة اللواء في الحشد الشعبي علي خليفة (أبو زهراء العبادي)، قُتل على الطريق الرابط بين بلدة طوزخورماتو التابعة لمحافظة صلاح الدين وكركوك”.

صلاح الدين : الانفلات الامني لايزال السائد في المدن والمحافظات المقتحمة بالعمليات العسكرية من قبل القوات المشتركة وميليشيات الحشد الشعبي ، رغم مرور سنوات على انتهاء تلك العمليات ، حيث كشف مصدر في شرطة صلاح الدين ، صباح اليوم الثلاثاء ، بوقوع هجوم من قبل مسلحين مجهولين ، خلال الساعات الماضية ، على احدى القرى التابعة لقضاء الدور بمحافظة صلاح الدين ، مااسفر عن مقتل واصابة وفقدان عدد من الاشخاص بينهم احد عناصر الشرطة ، اعقبه وقوع اشتباكات مسلحة ووصول تعزيزات عسكرية .

بغداد : اقدمت ميليشيات مسلحة ومرتبطة بالدولة ، تستقل سيارات دفع رباعي على سرقة مبلغ مالي من امرأة قرب منزلها في احد الاحياء السكنية الواقعة شرقي العاصمة بغداد ، ظهر اليوم الثلاثاء ، وذلك في جريمة جديدة تضاف لسجل جرائم تلك المجموعات المسلحة في بلاد تحولت فيه الحياة الى اشبه بالغاب .

كما ان نزاع عشائري جديد يؤكد هشاشة الوضع الامني في مناطق بغداد واطرافها ، وسط غياب تام لاي مظهر من مظاهر سلطة القانون من قبل الاجهزة المشتركة ومنها الشرطة والجيش ، حيث قتل واصيب عدة اشخاص ، اليوم الثلاثاء ، باندلاع نزاع بين عشيرتين شرقي العاصمة .

و لم تتردد الميليشيات المسلحة في العراق باختلاف فصائلها في اعلان ولائها المطلق لايران في جميع المناسبات ، حيث شهدت شوارع بغداد وعلى مبانيها انتشار وتعليق شعارات مناوئة للولايات المتحدة ، شبيهة بتلك التي يتم رفعها في شوارع المدن الايرانية ، ومنها لافتات كتب عليها عبارة  “الموت لامريكا” مرفقة بعبارات ورسوم هجومية ساخرة من الرئيس الاميركي “دونالد ترامب”.

السليمانية : في حادث غريب من نوعه ، لكنها تكرر مؤخرا لاكثر من مرة ، في احدى محافظات اقليم كردستان العراق ، الذي يشهد استقرارا امنيا نسبيا اعلى من غيره من محافظات البلاد ، اقر مصدر في الشرطة ، اليوم الثلاثاء ، بانفجار كدس عتاد تابع لقوات البيشمركة الكردية، في محافظة السليمانية بكردستان ، وذلك في ثاني حادث تشهده المحافظة خلال ايام .

ذي قار : اجتاحت الاوبئة والامراض محافظات جنوب البلاد ، لتدق ناقوس الخطر جراء الاهمال الحكومي ، وشح المياه بعد انخفاض مناسيبها بسبب تخفيف روافد نهري دجلة والفرات من قبل كل من تركيا وايران ، ومحافظة ذي قار احدى تلك المحافظات التي تشكو تفاقم معاناة تلك الاوبئة ، حيث اقر مصدر في الادارة المحلية بناحية “الطار” جنوبي المحافظة ، اليوم الثلاثاء، بان مرضين خطيرين اصابا الماشية والدواجن في الناحية وتسببا بهلاك المئات منها.

كربلاء : خسائر مادية كبيرة لحقت في مبنى احدى الحسينيات على الطريق الواصل بين محافظتي كربلاء والنجف جنوب غربي العراق ، عقب اندلاع حريق مجهولة اسبابه حتى الان ، من قبل ادارة الحسينية المذكورة.

ميسان : في ظل ضعف الاجراءات الوقائية المتخذة من قبل الحكومة المنتهية ولايتها ووزارة الصحة تجاه انتشار مرض “الحمى النزفية ” في مختلف مدن ومحافظات العراق ، اعلنت مديرية بلدية العمارة بمحافظة ميسان ، عن قيامها بحملة واسعة في مركز المحافظة لمصادرة الحيوانات  والقضاء على السائبة منها بحسب القوانين النافذة.

كما ان الحفاظ على العادات والتقاليد بالمجتمع العراقي ، في ظل الظروف الصعبة التي عاشها العراقيون جعلت الأمراً صعباً ومنها عمل المرأة في مجتمع محافظ مثل العراق ، حيث الحياة المليئة بالحروب والحصار واخرها الاحتلال وماتبعه من ويلات ، جعلت الكثيرين يعيشون تحت خط الفقر ، في بلد يمتلك من الثروات والخيرات الكثير ، في ظل حكومات وُصفت بالفساد من قبل جهات دولية ومحليّة مختلفة، وفقاً لوثائق تتعلق بصرف موازنات البلاد المالية، ما جعل العراق يحتل مركزاً متقدماً بين الدول الأكثر فساداً بحسب مؤشر مدركات الفساد، الذي تصدره سنوياً منظمة الشفافية الدولية.

البصرة : اهمال المدن وانعدام الخدمات الظرورية لمواطنيها ، يجعلها مدن بائسة منكوبة ، والالم يكون  اكبر، اذا كانت تلك المدن تطفو على بحر من الخيرات والثروات الطبيعية التي تذهب اموالها الى جيوب الفاسدين من الساسة ، حيث اكد الاكاديمي في جامعة البصرة “محسن عبد الحي دشر” ، اليوم الثلاثاء ، ان منظمتي الصحة العالمية والزراعة الدولية ، ووفق المعايير العالمية تشددان على ان لاتزيد نسبة الملوحة في المياه عن 1000 جزء في المليون، مشيرا الى ان ما وصلت اليه الملوحة في البصرة جعلت منها مدينة منكوبة.

حوادث سير : اسفر وقوع حادث سير ، في وقت متأخر من مساء امس الاثنين ، على طريق رابط بين مدينتين ايرانيتين ، عن مصرع واصابة 24 عراقيا ، كانوا في زيارة سياحية الى ايران ، علما ان جميع ضحايا الحادث هم من محافظة بابل.

تدهور طبي : بعد اقرار الجهات المسؤولة ومنها وزارة الصحة ومديرياتها المنتشرة بالمحافظات كافة ، بتسجيل ثلاث حالات وفاة جديدة بمرض الحمى “النزّفية ” ، (إيبولا)، ساد الخوف مدن البلاد من امكانية وصول المرض للمواطنين في اي لحظة ، لاسيما في ظل انعدام تام للرقابة الطبية و اتخاذ الاجراءات الكفيلة لمعالجته ووضع حد له وللكابوس السائد في العراق.

سياسي : يبدو أن بعض الأطراف الخاسرة في الانتخابات البرلمانية الاخيرة في العراق ، والمتمثلة بطيف واسع من النواب السابقين والمرشحين الجدد ، ما زالوا يراهنون على إمكانية إلغاء نتائج الانتخابات وإعادتها، أو الحصول على وعد من الأمم المتحدة بإعادة عمليات العد والفرز اليدوي لجميع الصناديق ،رغم التسليم الظاهر بالنتائج المعلنة ، وتفسير المحكمة الاتحادية لمسألة العد والفرز الجزئي، والإعلان الأخير لمفوضية الانتخابات بشأن استكمال كافة إجراءاتها المتعلقة بالعد والفرز اليدوي.

كما و أعلنت مفوضية الانتخابات في العراق، اليوم الثلاثاء ، البدء بعمليات العد والفرز اليدوي والجزئي لاصوات الناخبين الخاصة بالانتخابات البرلمانية التي اجريت منتصف شهر ايار مايو الماضي ، بعد استكمال كافة الإجراءات الخاصة بها في عدد من المحافظات التي سيتم اجراء العملية فيها ومنها كركوك ، وسط شكوك من قبل مراقبين للشان العراقي بعدم جدوى تلك العملية من اساسها .

ويواصل المراقبون التابعين لمفوضية الانتخابات في العراق، مساء اليوم الثلاثاء، إعادة عدّ وفرز أصوات الناخبين يدويا، عقب خلافات سياسية مستعرة بين القوى السياسية واتهامات بالتلاعب والتزوير من قبل موظفي المفوضية ومراقبيها في الانتخابات البرلمانية التي اجريت منتصف شهر ايار / مايو الماضي .

كما و ان خلاف سياسي تفجر بين كتل مؤيدة و معارضة ، لممارسة حكومة العبادي المنتهية ولايتها صلاحياتها كاملة ، بعد ثلاثة ايام من انتهاء عمر البرلمان رسمياً مطلع الأسبوع الجاري ، في وقت تحركت الكتل الرافضة لوضع العراقيل في طريق الاخيرة ، وسط تحذيرات من خطورة المرحلة المقبلة التي يسودها التوتر والصراع المحتدم.

و كشفت الجبهة التركمانية في العراق، في وقت متاخر من مساء الثلاثاء، بأن عمليات العد والفرز اليدوي والجزئي لـ 24 صندوقا فقط ، اظهر “اختلافا بنسبة 50%” مع النتائج الالكترونية، عادة ذلك بأنه “حقيقة” لما كانت تتهم به اشخاصا واحزابا بتزوير الانتخابات والتلاعب بنتائجها وبتواطؤ مع موظفي مفوضية الانتخابات من خلال صفقات مالية مشبوهة .

اقتصادي : في محاولة منها التقليل من خطورة انتشار مرض “الحمى النزفية ” الذي شهد تسجيل حالات اصابة عدة في بعض محافظات العراق ، وتهربا من المسؤولية الملقاة على عاتقها والحكومة المنتهية ولايتها ووزارة الصحة في معالجة المرض ، صرحت وزارة الزراعة، اليوم الثلاثاء، أن اللحوم لا تعتبر “ناقلا” للحمى النزفية، مشيرة إلى أن حالات الإصابة المعلن عنها “فردية”، بينت أن الفايروس مسيطر عليه .

و كشف المستشار التجاري الايراني في بغداد “ناصر بهزاد” ، اليوم الثلاثاء ، النقاب في تصريح صحفي له ، عن زيادة تصدير السلع الايرانية غير النفطية الى العراق خلال الاشهر الثلاثة الاخيرة بنسبة 13% ، ليؤكد حجم المبادرات التي تقدمها حكومة بغداد المنتهية ولايتها وبعض الساسة الموالين لايران في دعم اقتصادها المتدهور .

رياضي : ضمن منافسات الأسبوع السادس عشر من المرحلة الثانية للدوري العراقي الممتاز بكرة القدم ، يقام ، اليوم الثلاثاء ، سبع مباريات على ملاعب بغداد وعدد من محافظات العراق ، اهمها مواجهة الزوراء لفريق السماوة على ملعب الشعب الدولي .



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 25135879
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM