العراق بين سندان الجمهورية الإسلامية الإيرانية ومطرقة أمريكا!      شيعة العراق عندما قامت أمريكا بصولة الفرسان مع القوات الحكومية بوسط وجنوب ومنها بالبصرة ومدينة الثورة ببغداد رحب بهذه العملية ولزم الناس بيوتهم وانهزمت المليشيات الغير مرغوب بها      الفخ العراقي بين إيران والولايات المتحدة .. العراق اليوم هو معسكر إيراني، فهل ستتمكن الولايات المتحدة من السيطرة على ذلك المعسكر؟      هل يحبطنا الرئيس؟      هم يراجعون ونحن نتراجع .. المشكلة الأكبر اليوم هي ليست التخلف والتراجع المعرفي في عالمنا العربي، بل حالة الفراغ الفكري السائدة.      'حب الإمام الحسين' يحرك الشركات الإيرانية إلى العراق ..خلال لقاء غير معهود مع قادة الحشد الشعبي، ظريف يدعو العراق الى منح ايران الأولوية في مشاريع اعادة الإعمار.      مغردون عراقيون: "ظريف" ينتهك سيادة العراق      ديالى.. "حرب الهاونات" تنذر بموجة نزوح جديدة      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الجمعة 18 يناير 2019      الانتشار الأميركي الجديد في العراق      الحزبيون الإسلاميون في العراق اليوم يحاولون إيجاد ما يؤكد أن الأئمة كانوا أهل تنظيم حزبي وبذلك يُصرف الخمس على هذا العمل مع تأكيد الآخرين أنهم كانوا أهل فقه لا سياسة.      الطريق إلى ايلات يبدأ من مدن الأنبار الآن!      صراع جديد بين الأحزاب للاستيلاء على ممتلكات الدولة      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الأربعاء 16 يناير 2019      الأردن يقبل استضافة المحادثات اليمنية بشأن الأسرى  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سلطة الحشد الشعبي الطائفي فوق سلطة الجيش والدولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

قطع أذرع إيران.. واشنطن تدرس جديًّا تصنيف الحرس الثوري منظمة إرهابية





أثارت الأخبار التي تم تداولها خلال الساعات الأخيرة، حول قيام إدارة ترامب رسميًا بدراسة تصنيف الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية بسبب دعمه لكافة المنظمات الإرهابية في الشرق الأوسط، وخصوصا في سوريا والعراق ولبنان واليمن موجة عالمية من الترقب الشديد.

خصوصا وأن اتخاذ ادارة ترامب هذا القرار. يعني أنها قطعت أذرع الملالي تمامًا وأفقدته قدراته العسكرية ومنعت جنرالات الحرس الثوري من التحرك. ومنعت عن الحرس ما يستورده من أسلحة كما سيؤدي اتخاذ هذا القرار إلى اتخاذ اجراءات جنائية ضد الملالي وليس فقط عقوبات اقتصادية.

منظمة إرهابية

كان مسؤولون أمريكيون كشفوا لـ CNN، أن ملف الحرس الثوري الإيراني وتصنيفه على قائمة المنظمات الإرهابية مطروح على طاولة الإدارة الأمريكية، وأنها تقوم بمناقشته في الوقت الحالي.
وبينت مصادر مقربة من وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أنه يساند بقوة تصنيف الحرس الثوري على قائمة الإرهاب، لافتين إلى أن هذه الخطوة مطروحة على الطاولة منذ أشهر ويتم دراستها بشكل مكثف مؤخرا كجزء من التصعيد باستراتيجية الولايات المتحدة الأمريكية تجاه إيران.

وفي الوقت الذي يحذر فيه البعض من مغبة مثل هذه الخطوة وخطورتها على الأمريكيين والمؤسسات الأمريكية خارج البلاد، إلا أن مثل هذا القرار سيتيح للبيت الأبيض فرصة تجميد الأصول التابعة للحرس الثوري الإيراني وفرض حظر سفر بالإضافة إلى فرض عقوبات جنائية بالتوازي مع العقوبات الاقتصادية الموجودة حاليا.

الحرس منظمة مجرمة

وهذه ليست المرة الأولى التي تناقش فيها أمريكا وضع القوة الإيرانية على قوائم الإرهاب، بل ناقشته عدة مرات منذ وصول الرئيس دونالد ترامب إلى السلطة أوائل العام الماضي.

ومن المتوقع أن يتيح إدراج الحرس على قائمة الإرهاب تجميد ممتلكاته في المصارف الأمريكية، ووضع قيود على دخول الإيرانيين إلى الأراضي الأمريكية.

وسبق أن أدرجت وزارة الخزانة الأمريكية، في أيار الماضي، خمس شخصيات إيرانية، على علاقة بالحرس الثوري الإيراني، على قائمة العقوبات الخاصة بها.

وهذه الشخصيات هي: مهدي أذربيشه، محمد جعفري، محمود كاظم أباد، جاويد شير أمين، سيد محمد طهراني، وجميعهم يعملون في “الحرس الثوري” الإيراني، ومتورطين في "تطوير القوة الصاروخية لإيران" وفق الوزارة.

كما فرضت وزارة الخزانة الأمريكية، عقوبات على ستة أفراد من "فيلق القدس" التابع للحرس الثوري الإيراني، وثلاث شركات إيرانية قامت بتحويل ملايين الدولارات إلى الحرس الثوري لتمويل أنشطته الخبيثة..

وحدد وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، 12 مطلبًا يجب على إيران تنفيذها إذا أرادت رفع العقوبات الاقتصادية عنها، من بينها الانسحاب من سوريا وإيقاف دعم “حزب الله” اللبناني، الأمر الذي رفضته طهران.

وبحسب ما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية عن بهرام قاسمي، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، فإن طهران تأمل أن لا تتخذ أمريكا مثل هذا القرار وأن لا تقع في هذا الخطأ الاستراتيجي، "وإذا فعلوا ذلك فإن رد إيران سيكون حازماً وحاسماً، ويجب أن تتحمل عواقب فعلتها تلك".
كانت وسائل إعلام إيرانية قد أشارت في نوبة هياج، إلى أن الحرس الثوري يمكن أن يدمر قواعد عسكرية أمريكية في الخليج، إذا ما قررت واشنطن وضع هذه القوات على لائحة الإرهاب.

وقال محمد علي جعفري – قائد الحرس الثوري الايراني- إن تمرير العقوبات الأمريكية الجديدة على إيران سيضطرنا إلى نقل المعركة للقواعد الإقليمية الأمريكية، وإن صواريخنا قادرة على الوصول إليها! ، وصرح جعفري آنذاك بأن الجيش الأمريكي حول العالم سيصبح خصما له تماما مثل تنظيم "داعش" إذا ما تم إدراجه على قائمة الإرهاب.

كما واصل جعفري هذيانه "إذا صحت الأنباء عن نية الحكومة الأمريكية تصنيف الحرس الثوري كمنظمة إرهابية، فإن الحرس الثوري  سيعتبر الجيش الأمريكي في كل أنحاء العالم ولا سيما في الشرق الأوسط في نفس الدائرة مع داعش" وسنقوم بضربه والتوجه ضده!

وقال مراقبون، إن إدارة ترامب لو اتخذت هذا القرار العنيف ضد الملالي خلال الساعات القادمة، فإنها تكون قد وضعت قادة الملالي كلهم في الزاوية. وقصمت ظهر النظام الايراني وقطعت يديه الطويلتين فالحرس الثوري الايراني هو القوة الحقيقية في إيران ووضعه على قائمة الارهاب يعني القضاء عليه تمامًا وتحجيم خطواته.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23548797
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM