خيبات الشعب الاولى من حكومة عبد المهدي !      العمائم هي من أهلكت العراق ..كيف منع السيستاني هدم العراق، ولا يوجد في البلد مرفق واحد يعج بالحياة؟      بيع وتهريب تاريخ العراق!      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم السبت 17 نوفمبر 2018      رئيس فخري في معسكر إيراني رئيس من غير صلاحيات هو حدث استثنائي في العالم العربي.      عندما طلب مراقب الإخوان المسلمين.. اجتياح العِراق!      يشعر السياسي الشيعي بالطمأنينة هو الآخر لأن أغلب الشيعة اليوم في ظل ثقافة الموت يعتقدون أنهم شعب الله المختار لبلائه وأن ما يجري عليهم سببه ابتلاء الله لا بسبب فساد الذين يُديرون الدولة.      العراق.. المزارات المزيفة مشكلة دينية واجتماعية      العراق والتغيير الديموغرافي الخطير      هل ينتزع اللامي وزارة الثقافة من فم الأسد .. أخطر ما تهدد الفساد والإرهاب هو المثقف الذي يعمل في الصحافة. انظروا إلى عدد ضحايا المهنة.      رمضاء أميركا ونار إيران .. هل نخرج من الامبريالية الغربية لنقع في الامبريالية الإيرانية؟      المركزي العراقي يعلن ضياع المليارات.. تلف أم سرقة؟      مغرّدون: #غرق_٧_مليار سرقة سياسية علنية      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الخميس 15 نوفمبر 2018      6 جيوش عربية لأول مرة في مناورات "درع العرب 1"  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنجح الحكومة العراقية المقبلة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

«تسريب» أسئلة امتحانات يثير جدلاً في العراق .. إلغاء اختبارات التربية الإسلامية... والوزارة تلوم «سحب صلاحياتها»






تواصل الجدل الذي أثاره إلغاء امتحانات مادة التربية الإسلامية لطلاب المرحلة الإعدادية في العراق، على خلفية «تسريب» أسئلته، واضطرت وزارة التربية، أمس، إلى نفي ما تردد عن تسريب جديد لأسئلة مادة اللغة العربية.
وهذه المرة الأولى التي تقدم فيها وزارة التربية على إلغاء شامل لامتحان أي مقرر دراسي. وحدث في بعض السنوات بعد عام 2003، أن قررت وزارة التربية إلغاء نتائج بعض المديريات ومراكز الامتحانات. وفتحت الوزارة تحقيقاً عاجلاً بشأن «تسريب» الأسئلة، وأصدرت السبت الماضي قراراً بإلغاء امتحان مادة التربية الإسلامية للصف السادس الإعدادي، وحددت موعداً جديداً لها.
ودخل مجلس الوزراء، أول من أمس، على خط الأزمة، وأصدر مجموعة قرارات بشأن تسريب الأسئلة. وقال مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي في بيان، إن المجلس «صوّت على وضع معايير مهنية في اختيار القيادات التربوية وإبعادها عن المحاصصة».
وقرر المجلس «مراجعة آليات امتحانات الوزارة، بالاستفادة من التقنيات الحديثة، بما يضمن رصانة المستوى العلمي والالتزام بالسياقات القانونية فيما يتعلق بالحفاظ على الاختصاصات الاتحادية، بجوانب المناهج والتقويم والامتحانات والإشراف التربوي، وعدم تدخل أي جهة في ذلك».
وأشار البيان إلى أن «المجلس صوّت على قيام وزارة التربية بإنجاز التحقيق الإداري في قضية تسرّب الأسئلة، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بموجب أحكام قانون انضباط موظفي الدولة والقطاع العام، والقرارات الصادرة بهذا الشأن، وإحالته إلى القضاء».
ورغم الأنباء التي تحدثت عن أن مسؤولاً في دائرة تربية قضاء الفلوجة يتحمل مسؤولية تسريب أسئلة مادة التربية الإسلامية، فإن المتحدث الرسمي باسم وزارة التربية سرمد سلام لفتة، قال إن «التحقيقات جارية في جميع المحافظات العراقية لمعرفة المصدر المسؤول عن تسريب الأسئلة، ولا تختص التحقيقات بمحافظة أو بقضاء محدد».
وأضاف لفتة لـ«الشرق الأوسط» أن «وزارة التربية ستعلن عن الجهة المسربة للأسئلة، حين تنتهي من التحقيقات الواسعة التي تجريها بمساعدة الأجهزة الأمنية المختلفة والأمن الوطني وجهاز المخابرات»؛ لكنه رأى أن «جزءاً مهماً من المشكلة يعود إلى نقل نحو 70 في المائة من صلاحيات الوزارة وإعطائها إلى الحكومات المحلية، وذلك الإجراء أضر كثيراً بالعملية التربوية».
وأشار إلى أن «مشكلة التسريب لم تحدث إلا هذه السنة، وتزامنت مع نقل صلاحيات التربية إلى المحافظات. الوزارة تضع معايير مهنية محددة لاختيار المسؤولين عن التربية في المحافظات. أما اليوم فإن الحكومات المحلية لا تراعي تلك التعليمات، ويمكن أن تقوم بتعيين مديرين لأقسام التربية استناداً إلى أسباب حزبية».
وبشأن الآليات التي ستعتمدها وزارة التربية لترميم الثقة بها بعد سرقة الأسئلة وتسريبها، قال لفتة إن «إعلان الوزارة عن موضوع التسريب يفترض أن يعزز من سمعتها ومهنيتها، إذ كان بالإمكان نفي الخبر وعدم الاعتراف بحادث التسريب؛ لكنها أصرت على إعلانه كي ينال المسيئون جزاءهم وتثبت الوزارة صدقيتها أمام الطلبة وعموم المواطنين».
وأعطى التعديل الثالث لقانون المحافظات غير المنتظمة في إقليم الصادر في مايو (أيار) 2017، صلاحيات واسعة للحكومات المحلية، انتزعها من الوزارات الاتحادية في الصحة والتعليم والبلديات. وكان النائب الأول لرئيس مجلس النواب همام حمودي، طالب، أول من أمس، مجلس الوزراء والأمانة العامة لمجلس الوزراء بفتح تحقيق عاجل مع وزارة التربية بوزيرها ووكلائها ومديريها، والجهات ذات العلاقة.
كما طالب مسؤول المكتب السياسي لـ«التيار الصدري» ضياء الأسدي، وزير التربية ووكلاءه بتقديم استقالاتهم، على خلفية تسريب أسئلة الامتحان، وطالب رئيس الوزراء بإحالتهم إلى التحقيق.
يُشار إلى أن قطاع التربية والتعليم في العراق يعاني منذ عقود من مشكلات كبيرة، نتيجة سوء الإدارة والفساد المتفاقمين في السنوات الأخيرة. وتشير مصادر رسمية إلى أن البلاد بحاجة إلى أكثر من 5 آلاف مدرسة ابتدائية وثانوية، بعدما دفع النقص الحاصل في عدد المدارس إدارات التربية إلى دمج أكثر من مدرستين أو ثلاث في بناية واحدة، إضافة إلى الأرقام المرتفعة في أعداد الطلبة في الصف الواحد، والتي تتراوح بين 40 و50 طالباً.


الشرق الأوسط
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23230883
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM