العراق.. الأحزاب الطائفية تعيث خراباً في البلاد ..مواقع القرار جيرت لصالح الأحزاب المدعومة بميليشياتها مالكة سلاح يفوق ما تملكه القوات الأمنية      دولة الوقت الضائع في العراق ..لم تزل الولايات المتحدة ترى العراقيين شيعة وسنة وكردا، ولم تزل ترى أن الذين كانوا هم أصل كل خراب قادرون، هم أيضا، على إصلاح أي خراب.      الخطوط العسكرية الدفاعية العراقية أوهى من خيط العنكبوت ..لا معنى لعسكرة كل العراق في محاولة لمواجهة الارهاب إذا كان العسكريون يفرون مع أول مواجهة.      لهب الاحتجاجات يمتد من البصرة إلى محافظات أخرى .. وعود رئيس الوزراء العراقي تفشل في احتواء غضب المحتجين الذين اقتحم بعضهم مطار النجف الدولي      الأحزاب العراقية، أعداء الأمس أصدقاء اليوم من اجل السلطة ..فشل التحالفات لتشكيل الكتلة البرلمانية الأكبر تحقيق أهدافها يدفع الأحزاب للتفاوض مع خصومها بدلا التمسك بالتقارب مع أصدقائها في محاولة جديدة لضمان المناصب.      بانتظار المصادقة على نتائج الانتخابات: ماراثون تشكيل الحكومة يجمع الأعداء على طاولة واحدة      أوقعت قتلى بين العشائر: داعش تهاجم محافظة صلاح الدين باستراتيجية جديدة      الأمر خارج نطاق السيطرة في جنوب العراق حيث هناك تخوف من تدخل الحرس الثوري      مقرات الميليشيات الإرهابية تسقط الواحدة تلو الأخرى وقد يستنجد المالكي بالحرس الثوري      استهداف آبار النفط في البصرة همجية إيرانية مدبرة      هَزْلُ التحقيق في حرب العراق      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الجمعة 13 يوليو 2018      معاقبة إيران ضمانة لسلام المنطقة .. ما من اجراء في إمكانه أن ينقذ شعوب الشرق الأوسط من البؤس الذي هي فيه سوى اضعاف النظام الإيراني من خلال فرض عقوبات اقتصادية صارمة عليه.      إيران تربي الميليشياويين العراقيين على استرخاص وتقزيم أنفسهم      العراق.. الانقلاب على الديمقراطية ديمقراطياً  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

لبنان يتجه لإلغاء قرار دخول الإيرانيين دون ختم جوازاتهم






قال مصدر بوزارة الداخلية اللبنانية اليوم الثلاثاء إن وزراء سيراجعون قرار مديرية الأمن العام اللبناني الذي يتيح للإيرانيين دخول البلاد دون الحاجة لختم جوازات سفرهم.

وأثار هذا الإجراء غضب بعض السياسيين الذين يرونه انعكاسا للنفوذ المتنامي لجماعة حزب الله المدعومة من إيران التي زادت قوتها بعد انتخابات برلمانية جرت مؤخرا.

ووصف حزب القوات اللبنانية المسيحي المناهض لحزب الله التغيير بأنه محاولة لمساعدة إيران على إرسال المزيد من القوات إلى سوريا عبر بيروت أو نقل أموال إلى حزب الله رغم العقوبات الأميركية.

ودافعت مديرية الأمن العام المشرفة على أمن المطار عن قرارها وقالت إن بطاقات دخول سيجري ختمها بدلا من الجوازات.

وكانت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء تحدثت عن الإجراء هذا الأسبوع قائلة إن بعض الإيرانيين الذين سافروا إلى لبنان واجهوا صعوبات في الحصول على تأشيرات سفر أوروبية.

وتدرج الولايات المتحدة جماعة حزب الله في قائمة المنظمات الإرهابية وشددت العقوبات ضد أي طرف يتهم بالقيام باستثمارات معها.

ويصنف الاتحاد الأوروبي الجناح العسكري للجماعة بأنه منظمة إرهابية. وتقدم طهران وجماعة حزب الله دعما حاسما للجيش السوري في الحرب السورية.

وقال المصدر إن وزير الداخلية نهاد المشنوق العائد من جولة خارجية سيلتقي رئيس الوزراء سعد الحريري وغيره من المسؤولين يوم الأربعاء لبحث المسألة والبت بإلغائها من عدمه.

ونشر المشنوق على تويتر يوم الاثنين مقالا لصحيفة النهار اللبنانية نقلت فيه عن مصادر بالوزارة قولها إن الوزير سيطعن في القرار.

ودافع اللواء عباس إبراهيم مدير الأمن العام اللبناني عن الخطوة ووصفها بأنها إجراء عادي.

وقال في تصريحات لصحيفة الجمهورية اللبنانية "للأسف البعض في لبنان لهم خيال واسع".

وقال إبراهيم وهو مسؤول شيعي له تنسيق مع حزب الله وحليفه السياسي حركة أمل، إن قاعدة بيانات تسجل بشكل تلقائي كل الإيرانيين الوافدين والمغادرين .

وأضاف أن الكثير من الدول الأوروبية والخليجية تمتنع عن ختم جوازات سفر مواطنيها وأن تطبيقا تكنولوجيا جديدا في مطار بيروت سينهي تماما الحاجة لختم الجوازات.

وقال نائب بحزب القوات اللبنانية الذي ضاعف تقريبا عدد مقاعده بالبرلمان في الانتخابات الأخيرة إنه يعتقد أن وزارة الداخلية ستلغي الإجراء الجديد.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22538960
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM