الميليشيات في العراق تحاول إنقاذ إيران من العقوبات      العراق.. للتذكير ليس محميّة إيرانيّة! من غير المقبول ولا المعقول أن يتعامل المسؤولون الإيرانيون مع العراق كما لو كان محميّة إيرانيّة ومع مسؤولي الدولة العراقية كما لو أنهم عناصر في واحدة من سرايا فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.      الميليشيات في "الراشدية".. جرائم مستمرة بغطاء حكومي      الانتخابات العراقية.. التزوير باق ويتمدد      القشة التي ستقتل البعير      العراق.. الحكم للميليشيات      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الثلاثاء 14 أغسطس 2018      إيران تستعيد شبح العدو العراقي ..هناك ما يكفي من الاحقاد في قلوب الإيرانيين لكي يروا في حيدر العبادي صدام حسين جديدا.      الموقف من التعويضات التي تطالب بها إيران. خميني لم يكن الأم تريزا      الجفاف يهدد رز العنبر جنوب العراق      ملخص لأهم الأحداث التي شهدها العراق يوم الأحد 12 أغسطس 2018      رعاة الخراب لا يقبلون التفاوض .. العراق الذ يحلم به الشباب لا يمكن ان يقوم في ظل عملية سياسية يديرها مغامرون هواة لا علاقة لهم بالوطنية.      ماذا نسمي هذا؟ فيلق القدس يوجه الميليشيات العراقية لمواجهة التحرك الشعبي الغاضب في الجنوب.      بعد دخولها حيز التنفيذ: العقوبات الأميركية على إيران: العراق أكثر الخائفين      العراق.. فضيحة امتحان المعتقلين بأسماء الأئمة وأُم المهدي المنتظر؟!  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

إرهابي في صفوف الملالي.. هادي العامري رئيسًا لوزراء العراق






كشفت مصادر مطلعة عن أن هادي العامري رئيس ائتلاف الفتح وزعيم ميليشيا بدر الإرهابية، هو رئيس الوزراء العراق القادم .

وأعلن زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، ورئيس قائمة الفتح هادي العامري، اليوم الثلاثاء، تحالفا سياسيا لتشكيل الكتلة النيابية الأكبر في البرلمان العراقي الجديد.

وأكد الجانبان أن تحالف "الفتح مع سائرون يعلنان تحالفهما ويؤكدان إبقاء الباب مفتوحا أمام الجهات الفائزة في الانتخابات".

وكان تحالف "سائرون" الذي يجمع الصدر والحزب الشيوعي العراقي قد تصدر نتائج الانتخابات التشريعية العراقية.

وحل تحالف فصائل الحشد الشيعي الطائفي بقيادة العامري، في المركز الثاني، فيما حلّت قائمة النصر بزعامة رئيس الوزراء العبادي ثالثة.

وقال مراقبون لـ"بغداد بوست" إن تولي "العامري" رئاسة وزراء العراق كان متوقعًا خاصة بعدما تواطؤ مع أعضاء المفوضية لتزوير الانتخابات، مشيرين إلى أن قرار رفضه منع سفر أعضاء مفوضية الانتخابات للخارج الا بعد الفرز والعد اليدوي أكبر دليل على ذلك.

تاريخ العامري

تاريخ هادي العامري مليء بالطائفية، فقد سبق وهدد سكان المناطق السنية زاعمًا محاربة تنظيم داعش الإرهابي، ليس هذا فقط فقد كان اسمه ملاصق دائمًا لما تركتبه ميليشيا الحشد من جرائم.

هادي العامري أيضًا كان يقاتل في صفوف الجيش الايراني ضد الجيش العراقي الباسل الذي يصفه بالعدو ، خلال الحرب العراقية الإيرانية.

الاستعانة بإيران

لجأ "العامري" خلال فترة الانتخابات إلى إيران وتلقى منها دعمًا ماليًا من أجل الدعاية الانتخابية الخاصة بقائمته وهذا أكبر دليل على أن ولاءه لدولة الملالي وليس للعراق.

تجدر الإشارة إلى أن رئيس تحالف تمدن، فائق الشيخ، أعرب في وقت سابق عن امتعاضه من ترشيح شخصيات معينة لتولي منصب رئاسة الوزراء فيما عد ان الدول الأخرى سيكون بوسعها ان "تبصق علينا" في حال تولي أحد هذه الشخصيات للمنصب.

وكتب الشيخ علي، على صفحته في موقع "تويتر"، يتداول الإعلام مؤخرا بعض الأسماء كمرشحين لرئاسة وزراء العراق وهم كلا من (هادي العامري، فالح الفياض، قصي السهيل، محمد شياع السوداني) فضلا عن آخرين.

وأضاف رئيس قائمة تمدن والذي فاز بمقعد في الانتخابات النيابية الأخيرة عن محافظة بغداد أن هذا الأمر إذا حصل (لا سمح الله) فسيكون بوسع الدول أن تبصق علينا بإذن الله تعالى متسائلا ما هذا أعقمت النساء في بلدي عن ولادة رؤساء وزارات.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22714579
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM