بين لحيتي ماركس وخامنئي .. لا يوجد ما يمنع الشيوعيين العراقيين الذين عملوا مع الاحتلال الأميركي في أن يستمروا في التعامل مع الاحتلال الإيراني.      هل يحتاج العراق الى حكومة طوارئ أو إنقاذ وطني ..تبذل الولايات المتحدة واطراف اقليمية جهودا حثيثة لكي لا تخرج الأمور عن السيطرة في العراق. البعد الإيراني حاضر دائما في الشأن العراقي.      استراتيجية الحكومة العراقية وتكتيكاتها حيال الأكراد بعد أحداث 16 اكتوبر 2017 ..يقوم الأكراد من كبوة تلي أخرى ليبدأوا من جديد السير على طريق الاستقلال.      لعبتان متشابهتان في كردستان .. يتسابق قادة أكراد على لعب أدوار أكبر من أحجامهم الحقيقية.      قدم في الجبهات وأخرى في السياسة : كيف فازت الفصائل الشيعية في الانتخابات؟      الحل الإيراني في العراق .. لم تتحسن أخلاق أو سلوكيات "الميليشيات الوقحة". الصدر هو من انقلب على ما استأمنه العراقيون عليه.      شهادة أنجلينا جولي: حالة اللاجئين العراقيين بؤس لم أره في حياتي ..      هل سقط العراق في القبضة الإيرانية؟      زيارة تسبق الخراب (مجتبى خامنئي يزور قاسم سليماني في العراق)      الخالصي يعلن تشكيل المؤتمر الوطني لإنقاذ العراق ..      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الاثنين 18 يونيو 2018      تهنئة من هيئة عشائر العراق لشعبنا العراقي الابي وابناء امتنا العربية والاسلامية بمناسبة عيد الفطر المبارك.      الحشد الشعبي شبهة وجناية طائفية يقودها نغول إيران في العراق      الحُسَينية.. مقر لمليشيا ومشجب للسلاح! مَن له مصلحة بفوضى السلاح وتكديسه في الحُسينيات في العراق، وعدم حصره بيد الدولة، غير الذين يريدونها دولاً وحكوماتٍ، لا دولة وحكومة واحدة؟      الحرب في العراق لا تزال مستمرة ..كل المؤشرات تشير إلى أن داعش مستمر بحربه على العراقيين.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

نكشف.. ضغوط إيرانية سافرة على مقتدى الصدر حتى يتحالف مع هادي العامري






كشفت مصادر مطلعة عن تلقي  مقتدى الصدر تهديدات مباشرة من مجتبى خامنئي نجل المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي ومن قاسم سليماني قائد فيلق القدس، بالدخول في تحالف مع الإرهابي هادي العامري رئيس ميليشيا بدر وإلا فإن العراق سيتحول إلى كتلة من اللهب.


 وقالت المصادر، إن نجل خامنئي هدد الصدر مباشرة بتفجيرات متوالية في مدينة الصدر، وإشعال الحرب الأهلية بها والانتقام من  أهلها ما لم يرضخ ويدخل في تحالف مع الإرهابي هادي العامري..
ولذلك نقل مقربون من الصدر، قوله إنه رضخ لإيران خوفًا من هجمات انتقامية ضد الصدريين.


تدخل إيراني سافر


في نفس السياق، عبر صدريون وناشطون عراقيون من استياءهم التام من تدخل ايران في المشهد العراقي بشكل سافر وقيامها بضغوط مباشرة من جانب نجل خامنئي وسليماني لتشكيل الكتلة البرلمانية الأكبر على هواها.


وقال الصدريون على التواصل الإجتماعي، سوف نهتف إيران بره بره ولن نخضع للمليشيات الوقحة..
كما قالوا إن تعاليم السيد الصدر الأب برفض الظلم وعدم التحالف مع الظالمين والفاسدين هي الطريق الذي سيسيرون عليه.


ونقل ناشطون صدريون، عن السيد مقتدى تعرضه لضغوط مباشرة من مجتبى خامنئي وسليماني، وقالوا لن نسمح لسليماني بالضغط على السيد مقتدى لإرغامه على التحالف مع العامري وسنحميه بأرواحنا.


كما حذروا أن المواجهة مع المليشيات الوقحة اقتربت على الارض ولن نقبل بتهديدات سليماني للسيد مقتدى .


وكانت مصادر مطلعة كشفت، أن قاسم سليماني هدد مقتدى الصدر في بيت المالكي إما التحالف مع مليشيات العامري أو تفجيرات مستمرة في مدينة الصدر.


كما حذر مجتبى الخامنئي، مقتدى الصدر من مغبة خروجه جمهور الصدريين الى الشوارع والهتاف ضد ايران، وقال علانية للصدر عليك بلجم جمهورك من الهتاف ضدنا  وألا فهى الحرب الأهلية في مدينة الصدر. فالصدر ذهب الى التحالف مع العامري بضغط من سليماني خوفا على أهالي مدينة الصدر من تفجيرات انتقامية دامية من ايران.


 وقال مراقبون، إن الوضع يكاد ينفجر في العراق بسبب تدخلات ايران وزيارة مجتبى خامنئي كان ولا يزال وراءها الكثير داخل العراق.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22414067
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM