الميليشيات في العراق تحاول إنقاذ إيران من العقوبات      العراق.. للتذكير ليس محميّة إيرانيّة! من غير المقبول ولا المعقول أن يتعامل المسؤولون الإيرانيون مع العراق كما لو كان محميّة إيرانيّة ومع مسؤولي الدولة العراقية كما لو أنهم عناصر في واحدة من سرايا فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.      الميليشيات في "الراشدية".. جرائم مستمرة بغطاء حكومي      الانتخابات العراقية.. التزوير باق ويتمدد      القشة التي ستقتل البعير      العراق.. الحكم للميليشيات      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الثلاثاء 14 أغسطس 2018      إيران تستعيد شبح العدو العراقي ..هناك ما يكفي من الاحقاد في قلوب الإيرانيين لكي يروا في حيدر العبادي صدام حسين جديدا.      الموقف من التعويضات التي تطالب بها إيران. خميني لم يكن الأم تريزا      الجفاف يهدد رز العنبر جنوب العراق      ملخص لأهم الأحداث التي شهدها العراق يوم الأحد 12 أغسطس 2018      رعاة الخراب لا يقبلون التفاوض .. العراق الذ يحلم به الشباب لا يمكن ان يقوم في ظل عملية سياسية يديرها مغامرون هواة لا علاقة لهم بالوطنية.      ماذا نسمي هذا؟ فيلق القدس يوجه الميليشيات العراقية لمواجهة التحرك الشعبي الغاضب في الجنوب.      بعد دخولها حيز التنفيذ: العقوبات الأميركية على إيران: العراق أكثر الخائفين      العراق.. فضيحة امتحان المعتقلين بأسماء الأئمة وأُم المهدي المنتظر؟!  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

لنا عبدالرحمن ترصد الطفرة التي حققتها الرواية العربية ..الكاتبة اللبنانية تستعيد مقولة "موت الناقد" مشيرة إلى نوع من النقد يفرط في استعمال المصطلحات المتخصصة ويميل للإبهام.






في تقديمها لكتابها "مدار الحكايات.. مقالات عن روايات عربية" تجاري الكاتبة د. لنا عبدالرحمن مقولة "زمن الرواية"، وترصد الطفرة التي تشهدها الرواية العربية خصوصا في العقد الأخير، وتدلل عليها ليس فقط بكثرة الإصدارات العربية في مجال الرواية، وإنما أيضا بإقبال القراء النهم عليها وبالجوائز السخية المرصودة لها، لكن النقد الروائي لدينا لم يشهد طفرة مماثلة، فتقول الكاتبة: "لعل الروائي الذي يتمتع بحسن الطالع هو ذاك الذي يتمكن وعبر نص جيد من إيصال كتبه إلى النقاد المتخصصين والقراء العاديين في خضم هذا السيل المتدفق من الروايات".
وهنا تستعيد مقولة "موت الناقد" مشيرة إلى نوع من النقد يفرط في استعمال المصطلحات المتخصصة ويميل للإبهام فيستغلق فهمه على القارىء العادي الذي ينفر منه وقد ينفر من الرواية نفسها. 
وتختتم المقدمة بتوضيح منهجها في تناول الروايات فتذكر: "أردت من خلال هذه القراءات تقديم قراءة ثقافية فنية، وكشف القيم الجمالية للأعمال الروائية المتناولة، إلى جانب نقد الخلل البنائي القائم على الصنعة والافتعال، والتوجه إلى قارىء وقع في غرام الرواية، وجذبه الدوران في مدار حكاياتها وبريقها الساحر".
عينة عشوائية
لا تزعم الكاتبة إحاطتها بتفاصيل المشهد الروائي العربي، ولا تدعي محاولة تلمسها له في كتابها، فعدد الروايات المعروضة أكبر من قدرة أي قارىء على الإحاطة به، ولأنها لم تكتب عن كل ما قرأت، فاختارت مما صدر ما تقرأ، ومما قرأت ما تكتب عنه، واختارت أخيرا من بين ما كتبت لتجمعه بين دفتي كتابها الذي ضم سبعا وعشرين مقالة تعرض لنفس العدد من الروايات الصادرة كلها ما بين عامى 2006 و2014، فهي إذن عينة – وإن كانت عشوائية – تصلح للتعبير عن المشهد الروائي العربي، وعن مراكز الثقل فيه، فنصف المقالات عن روايات مصرية (13 رواية) بينما النصف الآخر توزع بين لبنان (4 روايات) وسوريا (3 روايات) المغرب (روايتان) بينما مثلت كل من السعودية، العراق، الأردن، تونس، السودان برواية واحدة. كما تصلح في الوقت ذاته لتلمس تحولات الأشكال والمضامين في الرواية العربية خلال العقد الأول من الألفية الثالثة زمن كتابة ونشر الروايات التي عرضت لها الكاتبة .
اغتراب وانكسار
عبر النماذج التي آثرت لنا عبدالرحمن الكتابة عنها، رأينا الشخصيات الروائية مغتربة خارج وطنها حيث يختار الكاتب لأحداث روايته فضاء غربيا مثل "عواطف وزوارها" للحبيب السالمي، وتدور أحداثها في باريس، بينما كانت لندن مكانا لأحداث رواية هاديا سعيد "بستان أحمر" ومدينة بطرسبرج الروسية المكان في رواية "ليلى والثلج ولودميلا" للأردنية كفى الزعبي، وكان طبيعيا أن يثار في هذه الروايات سؤال العلاقة بين الشرق والغرب، لكنه جاوزها إلى روايات أخرى كانت فضاءاتها عربية وغربية مثل "بعد القهوة" للروائي عبدالرشيد محمودي، وفيها يتتبع حيوات الشخصيات ومسارات تحولاتهم عبر أربعة عقود بين القاهرة والإسماعيلية وفيينا، وترى الكاتبة أن عنوان الرواية "بعد القهوة" يأتي معبرا عن حالات معينة كما في المشهد الأخير فترى أن حضور القهوة كمشروب يرتبط بوجود البطل في الغرب، في مقابل الحضور المتكرر للشاي وطرق إعداده وارتباطه بثقافة الريف المصري.
وإذا كانت الرواية قد اغتربت مع شخصياتها فإنها وعبر حركتهم وتشابك علاقاتهم رصدت التحولات والانتقال من البداوة إلى المدنية كما في رواية بدرية البشر "غراميات شارع الأعشى" والتحولات والتغيرات التاريخية الحادثة، ومراقبة ما تفعله بأرواح الشخصيات وأجسادهم . وهذا ينطبق أيضا على  ما حدث في العراق عبر رواية "زجاج الوقت" لهدية حسين. 
أما في رواية "ليلى والثلج ولودميلا" فتتناول الروائية الأردنية كفى الزعبي المرحلة الزمنية التي تلت انهيار الاتحاد السوفييتي في سنوات التسعينيات من القرن الماضي، وكما يتضح من العنوان المركب فإن كل مفردة من كلماته الثلاثة ترمز إلى أن قضية ليلى هي البنت العربية الشاهدة على الأحداث، أما الثلج فإنه بطل رئيس في القصة أيضا، حيث سيحضر في مواقف مفصلية في حياة الأبطال، وكما لو أنه عنصر حي، ولودميلا هنا هي التحول الذي عصف بقوة بالبلد، ونتج عنه سيل من الانهيارات، كما سنشاهد في الرواية.
وتضيف الكاتبة: "تشغل فكرة التحولات والانهيارات النفسية والاجتماعية جانباً أوسع من السرد، هذا ما نجده عبر شخصية (لودميلا)، وهي إحدى الشخصيات المحورية التي تتصدع علاقتها مع زوجها بسبب الفقر ومراهناته المالية الخاسرة، فتندفع في علاقات أخرى لتؤمن لها حماية مالية، أما (لاريسا) المرأة الأربعينية التي حققت من النجاحات المالية ما عجز عنه الرجال، ثم خسرت كل أموالها وصحتها بعد علاقة مع شاب يصغرها استولى على كل ما تملك. إن انهيارها التام في عمر متقدم ينطوي بالرغم من واقعيته على مدلول رمزي. وهناك أيضاً (مكسيم نيكولافتش) زوج لاريسا، المثقف الذي انهارت أحلامه مع انهيار البروسترويكا، ومع انهيار زوجته المالي والمعنوي، فانتقل للإقامة في الشقة التي تسكن بها لودميلا، وليلى، ونتاشا". 
من هنا لا تخلو مصائر الأبطال جميعا من الانهيار أيضا، فثمة تحولات تعصف بأقدارهم، وتلقي بهم على أراض يغمرها الثلج في ليل شديد البرودة يجبرهم على البحث عن فرص مختلفة للنجاة بأنفسهم.
لم يكن مكسيم نيكولافتش هو الوحيد الذي تعرض للانكسار، أيضا الشخصيات في “غراميات شارع الأعشى”، وفي "باب الليل" لوحيد الطويلة، وفي روايات أخرى عانت انكسار الحلم، وواجهت السجن السياسي كما في روايتى المغربيين "يوسف فاضل/ طائر أزرق يحلق معي" و"عبدالعزيز الراشدي/ مطبخ الحب" اللتين تنفيان إمكانية الحل الفردي لمشاكل شخصيات تعيش في مجتمع مأزوم. 
وهكذا قامت الرواية العربية – وبحسب تعبيرات لنا عبدالرحمن – بتعرية القبح وسيكولوجية الخراب في مجتمعاتنا المحكومة بالفساد والبيروقراطية.


أحمد رجب
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22713035
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM