بين لحيتي ماركس وخامنئي .. لا يوجد ما يمنع الشيوعيين العراقيين الذين عملوا مع الاحتلال الأميركي في أن يستمروا في التعامل مع الاحتلال الإيراني.      هل يحتاج العراق الى حكومة طوارئ أو إنقاذ وطني ..تبذل الولايات المتحدة واطراف اقليمية جهودا حثيثة لكي لا تخرج الأمور عن السيطرة في العراق. البعد الإيراني حاضر دائما في الشأن العراقي.      استراتيجية الحكومة العراقية وتكتيكاتها حيال الأكراد بعد أحداث 16 اكتوبر 2017 ..يقوم الأكراد من كبوة تلي أخرى ليبدأوا من جديد السير على طريق الاستقلال.      لعبتان متشابهتان في كردستان .. يتسابق قادة أكراد على لعب أدوار أكبر من أحجامهم الحقيقية.      قدم في الجبهات وأخرى في السياسة : كيف فازت الفصائل الشيعية في الانتخابات؟      الحل الإيراني في العراق .. لم تتحسن أخلاق أو سلوكيات "الميليشيات الوقحة". الصدر هو من انقلب على ما استأمنه العراقيون عليه.      شهادة أنجلينا جولي: حالة اللاجئين العراقيين بؤس لم أره في حياتي ..      هل سقط العراق في القبضة الإيرانية؟      زيارة تسبق الخراب (مجتبى خامنئي يزور قاسم سليماني في العراق)      الخالصي يعلن تشكيل المؤتمر الوطني لإنقاذ العراق ..      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الاثنين 18 يونيو 2018      تهنئة من هيئة عشائر العراق لشعبنا العراقي الابي وابناء امتنا العربية والاسلامية بمناسبة عيد الفطر المبارك.      الحشد الشعبي شبهة وجناية طائفية يقودها نغول إيران في العراق      الحُسَينية.. مقر لمليشيا ومشجب للسلاح! مَن له مصلحة بفوضى السلاح وتكديسه في الحُسينيات في العراق، وعدم حصره بيد الدولة، غير الذين يريدونها دولاً وحكوماتٍ، لا دولة وحكومة واحدة؟      الحرب في العراق لا تزال مستمرة ..كل المؤشرات تشير إلى أن داعش مستمر بحربه على العراقيين.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

حريق_مخازن_المفوضية.. مغردون يسخرون من انتخابات العراق






هاجم ناشطون وسياسيون وإعلاميون عراقيون مفوضية الانتخابات والجهات المساندة لها والتي وقفت وراء عمليات التلاعب والتزوير الحادثة في انتخابات 12 مايو المنقضي، حيث دعت شريحة كبرى من الشارع العراقي باستخدام وسوم من نوع (#حريق_مخازن_المفوضية)  و (#حريق_المفوضية) و (#حريق_صناديق_الاقتراع) إلى إنزال العقوبات بحقالفاسدين والمتلاعبين بنتائج الانتخابات والتي لم تتجاوز نسب التصويت فيها أكثر من 25%، رغم ذلك، اتهموا حسب وصفهم بأن هذا الفعل هو بمثابة حرق ومصادرة لما تبقى من الصوت العراقي المنادي بإنقاذ البلاد من الكارثة التي تعصف بها، كما ندّد بعض النشطاء بحجم الفوضى الحاصلة في العملية السياسية والانتخابية برمّتها، واعتبر بعض المغرّدين أن الكوارث والأحداث الأليمة تتوالى يوميًا على العراق، وكل حدث أليم يأتي لينسي الشعب المقهور الحدث الذي يسبقه، وهكذا دواليك إلى أن تصبح جميع الأحداث عادية –حسب قولهم، واعتبر آخرون –بسخرية- أن المسلسل الهزلي الحاصل يشبه الأفلام الهندية في تسارعه ومفارقاته العجبية.

 وفي هذا التقرير رصدنا أبرز التغريدات التي استخدم فيها المغرّدون العراقيون الوسوم لكشف حجم المؤامرة التي تحاك ضدّه من كل الجهات الإقليمية والسياسية الداخلية، بغرض تدجين الشعب وسلب قراره الوحيد المتمثّل بالديمقراطية..

 حيث كتبت الإعلامية “مايا حتاحت” في محاولة لقراءة المشهد السياسي في العراق: يقال إن حريق المفوضية او حريق الأصوات ليس الحدث وإنما تمهيد لحدث. ماذا بعد هذا الحريق؟ ومن هو المستفيد الأكبر من الحريق.. الفائز أم الخاسر أم المزوّر؟

وعبّر الصحفي والإعلامي الأردني “إبراهيم بدر” –بسخرية- عن مأساة الواقع العراقي: فيما يشبه الفلم الهندي عاد العراقييون إلى المربع الأول بعد حريق مخازن صناديق الاقتراع.. وكأنك يا أبو زيد ما غزيت

وكتب الصحفي العراقي “سيف الهيتي” في تغريدة جديدة له: العراق يحترق، تراجيديا الانتخابات والديمقراطية المشوهة..!

من جانبه، دعا الكاتب العراقي “شاهو القرةداغي” إلى توخّي الحذر من عودة العنف والفوضى إلى العراق:

في العراق.. دم المواطن رخيص فكيف بصوته الانتخابي حرق اصوات الناخبين دليل على حجم التزوير والعقلية الميليشياوية السائدة وخطورة هذا الامر على مستقبل البلاد وإمكانية عودة الفوضى والعنف من جديد

وكتب الصحفي العراقي “طه العاني”، معتبرًا أن التاريخ لا يصفح عن أحد: ربما استطاعوا أن يحرقوا “صناديق الوهم” لكنهم لن يستطيعوا احراق ما سيكتبه التاريخ عنهم

وندّد الكاتب والمحلل العراقي “عباس الموسوي” غاضبًا من عمليات التزوير الحاصلة: حريق اليوم وما نتج عنه من حرق اجهزة التحقق الهدف منه ضياع اثار جريمتهم وبصماتهم وانتخابهم المتعدد ومحاولة حماية من قام بحشو الصناديق باوراق وبصمات قذره

وعبّر الإعلامي والكاتب العراقي “عمر الحلبوسي” عن تخوّفه من وراء الحريق المفتعل: لا أراها نار تستعر في كومة قمامة الإنتخابات ، بل أراها حرباً ضروس تستعر بين المليشيات لتحرق سالف سالفهم.

كما شجّع السياسي والإعلامي العراقي “بسام النصرالله” المقاطعون للعملية الانتخابية، بالقول: لاتعليق ! غير الأعتذار لكل المواطنين الذين أختاروا المقاطعة ، أختياركم كان هو الأصح فيما نحن أنخدعنا بمسميات الديمُقراطية والتغيير وغيرها

و أظهرت الناشطة اللبنانية “مريم الناصري” تعاطفها مع العراق بنشر صورة تعبّر عن واقع الحال: وكأني اراه “شايل العراق ” صورة مؤلمة جدا


عرض الصورة على تويتر
و صبّ الناشط السياسي “أحمد الذواق” جام غضبه بعد قيامه بنشر صورة لأعضاء مفوضية الانتخابات مجتمعين: هؤلاء من وحرق المخازن وحق شهر رمضان

ومن جانبه، كتب الناشط والمغرد العراقي “أبو حسين” هازِئًا بالأوضاع الخدميّة والمعيشية والسياسية المتردّية:تماس كهربائي..!! هسه عرفتوا الكهرباء ليش ما تجي؟ لأن بس تجي تذبون براسها مصايبكم كلها

و أكّد الكاتب والباحث “مهند السماوي” على غباء وجهل السياسيّين المتعاقبين على حكم العراق، بتوجيه رسالة لهم : المؤسف فيما يجري في العراق حاليا هو ان الطبقة السياسية لم تفهم لحد الان الديمقراطية، ولم تدرك ان الانتخابات فوز وخسارة وليس فوز فقط.

كما وأكّد الناشط والمصور”يوسف شافو” على نفس الموضوع بالتنويه قائلًا: صارلهم ١٥ سنة يحركون باجدادنة هي بقت عالصناديق احرك ابوية احرك وادري تماس كهربائي صادك بلا حلفان

وشدّد الناشط والمغرد “مصطفى محمد” على ذات الفكرة، بالهجوم على السياسيّين الحاكمين: رسالة واضحة من سياسيي الخرا اليوم حرقنا اصواتكم كلها وطز بيكم واذا معاجبكم تره نحرق العراق كله: وكلش عادي عدنا

من جانبه، غرّد الناشط “علي الزين” ساخرًا وبحسرة شديدة: أحترقت صناديق الاقتراع.. وذهب الدخان! .. وثبت التزوير أن شاء الله رمضان كريم

وأعجب المدون “عماد العبد ربه” بتعليق الشاعر العراقي “حارث الأزدي” على منشور يتعلّق بدقة العمل في اليابان؛ بعد أن كتب: أعجبني تعليق الأستاذ “حارث الأزدي” على هذه الصورة بقوله “هذوله لو محترگة أوراق انتخاباتهم چان شسووا”!!



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22414089
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM