نظام المحاصصة باق في عراق من غير خدمات ..العدوان اللدودان، الولايات المتحدة وإيران لا يملكان خطوطا مشتركة إلا في المسألة العراقية. من سوء حظ العراقيين.      العراق ...حتى لا يضيع الدم.. ن يخرج ابن الجنوب، الشيعي وفقاً للتصنيف المذهبي، ويحرق صور قائد الثورة الإسلامية الإيرانية، الخميني، وصور مرشد الجمهورية علي خامنئي، فذاك لعمري ما لم يكن بحسبان أحد.      الحصار على إيران فما شأن العراقيين! السفير المحسوب عراقياً لدى طهران يعتبر إيران خطر أحمر ولا نعلم إنه سفير العراق أم إيران؟ فأي مهزلة أن يتم تعيين سفراء إيرانيين يمثلون العراق بطهران      يا وكيل خامنئي.. لا تطوع العقل العراقي للعمالة! ما تحدث به وكيل مرشد الثورة الإيرانية في العراق عبارة عن محاولة للاستمرار بتطويع العقل الشيعي نحو الطاعة المذهبية على حساب الوطنية      العراق.. الإهانة الإيرانية وصمت الحكومة ..ممثل الولي الفقيه علي خامنئي في العراق مجتبي الحسيني لم يقل جديداً في الجوهر عن العراق وحكومته وبرلمانه فقد عودت عمائم طهران العراقيين على أن تقول ما لا يرضونه وتكرر القول وسط صمت حكومي مريب وشعبي أكثر ريبة .      المراكز المؤثرة في الخطاب العراقي ..تتنازع القوى الاقليمية العراق لحد لم يبق أثر للوطنية فيه. رجال الدين أيضا لم يقصروا.      إما إيران أو الانتحار .. في انتظار الموقف الأميركي يظل كل شيء في العراق مربوطا بعقارب الساعة الإيرانية.      هل يعود تنظيم الدولة إلى العراق عبر بوابة "الحشد الشعبي"؟      أزمة موقوتة: ملامح صراع داخلي عقب إعلان افتتاح منفذ جديدة عرعر      حكومة وطنية بمواصفات مختلفة: هل يملك العراق فرصة تاريخية للنهوض من جديد      منفذ طريبيل.. شريان تجاري يعاني الفشل وسيطرة الميليشيات      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الجمعة 17 أغسطس 2018      الميليشيات في العراق تحاول إنقاذ إيران من العقوبات      العراق.. للتذكير ليس محميّة إيرانيّة! من غير المقبول ولا المعقول أن يتعامل المسؤولون الإيرانيون مع العراق كما لو كان محميّة إيرانيّة ومع مسؤولي الدولة العراقية كما لو أنهم عناصر في واحدة من سرايا فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.      الميليشيات في "الراشدية".. جرائم مستمرة بغطاء حكومي  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

اللامعقول واللامعقول في المشهد السياسي العراقي .. الاحزاب السياسية والتجمعات في العراق تتهم بعضها البعض بالفساد ولكنها تصر على أن للجميع حصة في سلطة ما بعد الانتخابات.






العبارة الأكثر تداولا اليوم ونحن خارجون من سباق إنتخابي فاز فيه المتسابقون السابقون أنفسهم، هي إجماع جميع الكتل السياسية التي شاركت في هذا السباق وحصلت على "ميداليات" عديدة، قولها وهي تهنيء بعضها البعض بهيمنتها لأربع سنوات عجاف قادمة من حياة شعبنا هي: "إننا منفتحون على جميع القوائم القريبة من برنامجنا "، وأنّ "العراق قائم على مكوّنات متعددة ولن يستقر إلا بأن تتمثّل كلها في الحكومة"! وعلى "ضرورة الإسراع في تشكيل حكومة أبويّة بأسرع وقت ممكن لتتمكن من تقديم الخدمات للشعب وتعبّر عن تطلعاته المشروعة وضرورة أن يكون قرار تشكيل الحكومة قراراً وطنياً وأهمية مشاركة جميع الكتل الفائزة التي تنتهج مساراً وطنياً في تشكيل الحكومة المقبلة".

دعونا نبدأ من نقطة غاية بالأهمية والتي تُعتبر المفتاح الرئيسي لفتح أبواب موصدة كثيرة في المجالات السياسية والأقتصادية والأجتماعية، وهي الوطنية التي تتعكز عليها جميع الكتل وهي تخاطب جماهير شعبنا التي عانت وتعاني من فساد وإجرام جميع الأحزاب المتنفذة والمهيمنة على المشهد السياسي منذ الإحتلال لليوم على الأقّل. وبدايتنا هي: ما معنى الوطنية في عرف هذه الأحزاب والتنظيمات، وهل يملكون شيء منها؟

ما يجري في بلدنا هو كالدولاب الذي يدور لتصل مقاعده في حركته المستمرة الى نفس نقاط حركتها اول أمرها ميكانيكيا، والأحزاب الحاكمة في فسادها وجرائمها هي كما الاواني المستطرقة كيمياويا، ففسادها وجرائمها متساوية كتساوي السائل المتجانس في تلك الانابيب. وفي السياسة فان هذا السائل المتجانس هو فساد وخيانة واجرام الطغمة الحاكمة بالخضراء منذ الاحتلال لليوم.

المضحك المبكي في عراقنا اليوم هو أنّ جميع الأحزاب السياسية العراقية تقريبا، تحمل راية عريضة جدا وهي الوطنية! الا أنها جميعا تخسر في الأمتار الأولى من سباق ماراثون الوطنية هذا. فمنها من يخسرها لأن مدربه إيراني، والآخر يخسرها لأن مدربه سعودي، والآخر يخسرها لأن مدربّه أميركي. لذا ترى الوطنية ومنذ الاحتلال الاميركي لبلدنا ولليوم عبارة عن تنازلات بالجملة لهذه البلدان وعلى الضد من مصالح شعبنا ووطننا. وعليه فأنّ انتهاج المسار الوطني من قبل هذه القوى ليس سوى زوبعة في فنجان.

إن كانت جميع القوائم منفتحة على بعضها البعض، ومستعدة لتشكيل حكومة من القوائم المتقاربة في برامجها، فلا نرى سببا مطلقا لإجراء الإنتخابات، ما دامت برامج جميع القوى السياسية والقوائم الإنتخابية تطالب بمحاربة الفساد وتجاوز الطائفية كحالة مستديمة بالحكم، علاوة على مطالبتها بدولة المواطنة التي تحترم الإنسان العراقي بغضّ النظر عن قوميته ودينه ومذهبه ومعتقده السياسي. والذي يؤكد هذا الإستنتاج هو مطالبة جميع القوائم التي تتصارع فيما بينها (ولا أدري لماذا!؟) بأهمية مشاركة جميع الكتل الفائزة ذات النهج الوطني في تشكيل الحكومة! وكدليل على إستمرار نهج المحاصصة المدمّر هو مطالبة إشتراك جميع المكوّنات في الحكومة!

هناك في كل دول العالم ومجتمعاتها معقول ولا معقول، الا في العراق فاللامعقول واللامعقول هو من يتسيد المشهد المتناقض في كل شيء فيه. فاللامعقول هو عدم اتفاق قوى الفساد على استمرار فسادها، واللامعقول هو عدم تشكيل حكومة من جميع قوى الفساد هذه، واللامعقول هو خروج الجماهير التي قاطعت الانتخابات بالملايين الى الشوارع دفاعا عن أسباب رفضها للانتخابات. تخيلوا معي لو خرج من قاطعوا الأنتخابات وهم بالملايين الى ساحات التحرير بالعراق بزخمهم وهمتهم التي عبروا عنها بالانتخابات لعدة أسابيع متتالية، أو إفترشوا تلكم الساحات فهل ستكون هناك حكومة بالخضراء، وكيف سيكون ميزان القوى؟

إنّ ما يجري على المسرح السياسي البائس اليوم ونحن ننتظر ولادة "قيصريّة" لحكومة "وطنية" ليس سوى أضغاث أحلام. لقد أضعنا كل شيء وشعبنا سلبي في نضاله، وأحزابنا الوطنية إنحنت أمام العاصفة ذات الريح السوداء. ليس لوحدها بل ومعها الجماهير التي تخرج بالعشرات والمئات من أجل توفير الخدمات أو بإعتراضها على قوانين تمس مفاهيم الدولة العلمانيّة ومطالبتها بتوفير فرص العمل والخدمات، الّا أنها تستأسد وهي تقاطع الإنتخابات بالملايين.

أيتها السيدات والسادة، كلنا مسؤولون بهذا القدر أو ذاك عمّا يواجهه وطننا وشعبنا.. كلنا مسؤولون عن كم الخراب الهائل الذي حدث ويحدث لليوم.. كلنا مسؤولون، لأننا لا نمتلك الإرادة الحقيقية في مواجهة اللصوص والقتلة والفاسدين.

الحكومة القادمة ستكون حكومة طبق الأصل للواتي سبقتها، والسنوات الأربع القادمة ستكون كاللواتي سبقتها أيضا. فميزان القوى لا زال يميل الى حيث القتلة والفاسدين وبياعي الوطن. فالنجاح له آباء كثر والفشل لا أب له، أمّا في وطننا فللفشل آباء بعدد الأحزاب والقوائم.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22726160
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM