بين لحيتي ماركس وخامنئي .. لا يوجد ما يمنع الشيوعيين العراقيين الذين عملوا مع الاحتلال الأميركي في أن يستمروا في التعامل مع الاحتلال الإيراني.      هل يحتاج العراق الى حكومة طوارئ أو إنقاذ وطني ..تبذل الولايات المتحدة واطراف اقليمية جهودا حثيثة لكي لا تخرج الأمور عن السيطرة في العراق. البعد الإيراني حاضر دائما في الشأن العراقي.      استراتيجية الحكومة العراقية وتكتيكاتها حيال الأكراد بعد أحداث 16 اكتوبر 2017 ..يقوم الأكراد من كبوة تلي أخرى ليبدأوا من جديد السير على طريق الاستقلال.      لعبتان متشابهتان في كردستان .. يتسابق قادة أكراد على لعب أدوار أكبر من أحجامهم الحقيقية.      قدم في الجبهات وأخرى في السياسة : كيف فازت الفصائل الشيعية في الانتخابات؟      الحل الإيراني في العراق .. لم تتحسن أخلاق أو سلوكيات "الميليشيات الوقحة". الصدر هو من انقلب على ما استأمنه العراقيون عليه.      شهادة أنجلينا جولي: حالة اللاجئين العراقيين بؤس لم أره في حياتي ..      هل سقط العراق في القبضة الإيرانية؟      زيارة تسبق الخراب (مجتبى خامنئي يزور قاسم سليماني في العراق)      الخالصي يعلن تشكيل المؤتمر الوطني لإنقاذ العراق ..      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الاثنين 18 يونيو 2018      تهنئة من هيئة عشائر العراق لشعبنا العراقي الابي وابناء امتنا العربية والاسلامية بمناسبة عيد الفطر المبارك.      الحشد الشعبي شبهة وجناية طائفية يقودها نغول إيران في العراق      الحُسَينية.. مقر لمليشيا ومشجب للسلاح! مَن له مصلحة بفوضى السلاح وتكديسه في الحُسينيات في العراق، وعدم حصره بيد الدولة، غير الذين يريدونها دولاً وحكوماتٍ، لا دولة وحكومة واحدة؟      الحرب في العراق لا تزال مستمرة ..كل المؤشرات تشير إلى أن داعش مستمر بحربه على العراقيين.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

علاوي يطالب بتحقيق دولي في تزوير الانتخابات .. رئيس الوزراء العراقي يعلن عن تشكيل لجنة تحقيق في مزاعم تزوير الانتخابات التشريعية في بعض المحافظات بعد فشل البرلمان في عقد جلسة طارئة لمناقشة حدوث خروقات انتخابية.






أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي المنتهية ولايته الخميس عن تشكيل مجلس الوزراء لجنة ستحقق في مزاعم تزوير الانتخابات التي جرت في 12 مايو/أيار، فيما طالب ائتلاف "الوطنية" برئاسة اياد علاوي بتحقيق عربي ودولي في "خروقات" شابت الانتخابات.

وفازت قائمة الزعيم الشيعي مقتدى الصدر على غير المتوقع بأكبر عدد من المقاعد البرلمانية في الانتخابات.

وتتركز مزاعم التزوير في مدينة كركوك على الرغم من ورود تقارير عن مخالفات في عدة محافظات.

وتركزت المخالفات في ما يخص نظام التبويب المستخدم في ماكينات التصويت الإلكترونية التي استخدمت للمرة الأولى في الانتخابات.

وقال مكتب العبادي إن اللجنة الخاصة التي شكلها مجلس الوزراء ستحقق في تلك المزاعم.

وعبّر بعض المرشحين أيضا عن قلقهم بشأن تخويف الناخبين وتقارير عن فوضى في توزيع بطاقات هوية مما حرم مئات الآلاف من حقهم في التصويت.

وقالت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات يوم الاثنين إنها أبطلت بطاقات التصويت من 103 مراكز اقتراع في خمس محافظات بعد عدة أيام من الشكاوى ودعوة من مبعوث الأمم المتحدة إلى العراق للتحقيق في المخالفات.

وقال بيان مكتب رئيس الوزراء تم "تشكيل لجنة عليا برئاسة رئيس ديوان الرقابة المالية وعضوية كل من رئيس هيئة النزاهة ورئيس جهاز الأمن الوطني ومستشارية الأمن الوطني ورئيس جهاز المخابرات الوطني العراقي ورئيس اللجنة الأمنية العليا للانتخابات".

وأضاف البيان "للجنة حق الاطلاع على جميع الوثائق التي تخص العملية الانتخابية داخل المفوضية وخارجها والزام الجهات كافة بما فيها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات تقديم الوثائق كافة".

وطالب ائتلاف "الوطنية" بقيادة رئيس الحكومة العراقية الأسبق إياد علاوي الخميس بتحقيق عربي ودولي في ما وصفها بـ"خروقات" قال إنها شابت الانتخابات البرلمانية الأخيرة.

وقال الائتلاف في بيان "لم يعد خافيا على أحد الأحداث والخروقات التي رافقت الانتخابات الأخيرة".

وأضاف أن تلك "الخروقات كان لها تأثير واضح على النتائج التي أعلنتها المفوضية العليا للانتخابات، ما جعل واشنطن تطلب من الأمم المتحدة إجراء تحقيق شامل ودقيق بهذا الشأن".

وتابع "في الوقت الذي نؤيد فيه وبقوة تلك الدعوات، فإننا ندعو جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي والاتحاد الأوروبي والدول دائمة العضوية بمجلس الأمن الدولي إلى اتخاذ موقف مشابه لواشنطن حفاظا على إرادة الناخب العراقي".

ويأتي طلب التدخل العربي والدولي بعد ساعات من فشل البرلمان العراقي الحالي الذي أوشك على انتهاء ولايته في عقد جلسة طارئة لمناقشة مزاعم حول "تزوير" الانتخابات البرلمانية.

ولم تنعقد الجلسة نتيجة حضور 139 من الأعضاء، بينما يتطلب عقد الجلسة حضور الغالبية البسيطة لعدد الأعضاء (نصف زائد واحد) أي 165 نائبا من أصل 328.

ووفقا لنتائج الانتخابات، حلّ تحالف سائرون الذي يضم التيار الصدري والشيوعيين في المرتبة الأولى بـ54 مقعدا من أصل 329 (عدد مقاعد البرلمان المقبل)، يليه تحالف الفتح، المكون من أذرع سياسية لفصائل الحشد الشعبي، بزعامة هادي العامري بـ47 مقعدا.

وحل ائتلاف النصر بزعامة العبادي بـ42 مقعدا، بينما حصل ائتلاف الوطنية بزعامة علاوي على 21 مقعدا.

وجاء إعلان النتائج وسط جدل واسع يدور في البلاد بشأن عمليات تزوير مزعومة.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22412774
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM