نظام المحاصصة باق في عراق من غير خدمات ..العدوان اللدودان، الولايات المتحدة وإيران لا يملكان خطوطا مشتركة إلا في المسألة العراقية. من سوء حظ العراقيين.      العراق ...حتى لا يضيع الدم.. ن يخرج ابن الجنوب، الشيعي وفقاً للتصنيف المذهبي، ويحرق صور قائد الثورة الإسلامية الإيرانية، الخميني، وصور مرشد الجمهورية علي خامنئي، فذاك لعمري ما لم يكن بحسبان أحد.      الحصار على إيران فما شأن العراقيين! السفير المحسوب عراقياً لدى طهران يعتبر إيران خطر أحمر ولا نعلم إنه سفير العراق أم إيران؟ فأي مهزلة أن يتم تعيين سفراء إيرانيين يمثلون العراق بطهران      يا وكيل خامنئي.. لا تطوع العقل العراقي للعمالة! ما تحدث به وكيل مرشد الثورة الإيرانية في العراق عبارة عن محاولة للاستمرار بتطويع العقل الشيعي نحو الطاعة المذهبية على حساب الوطنية      العراق.. الإهانة الإيرانية وصمت الحكومة ..ممثل الولي الفقيه علي خامنئي في العراق مجتبي الحسيني لم يقل جديداً في الجوهر عن العراق وحكومته وبرلمانه فقد عودت عمائم طهران العراقيين على أن تقول ما لا يرضونه وتكرر القول وسط صمت حكومي مريب وشعبي أكثر ريبة .      المراكز المؤثرة في الخطاب العراقي ..تتنازع القوى الاقليمية العراق لحد لم يبق أثر للوطنية فيه. رجال الدين أيضا لم يقصروا.      إما إيران أو الانتحار .. في انتظار الموقف الأميركي يظل كل شيء في العراق مربوطا بعقارب الساعة الإيرانية.      هل يعود تنظيم الدولة إلى العراق عبر بوابة "الحشد الشعبي"؟      أزمة موقوتة: ملامح صراع داخلي عقب إعلان افتتاح منفذ جديدة عرعر      حكومة وطنية بمواصفات مختلفة: هل يملك العراق فرصة تاريخية للنهوض من جديد      منفذ طريبيل.. شريان تجاري يعاني الفشل وسيطرة الميليشيات      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الجمعة 17 أغسطس 2018      الميليشيات في العراق تحاول إنقاذ إيران من العقوبات      العراق.. للتذكير ليس محميّة إيرانيّة! من غير المقبول ولا المعقول أن يتعامل المسؤولون الإيرانيون مع العراق كما لو كان محميّة إيرانيّة ومع مسؤولي الدولة العراقية كما لو أنهم عناصر في واحدة من سرايا فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.      الميليشيات في "الراشدية".. جرائم مستمرة بغطاء حكومي  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

سقوط ظاهرة التسقيط في العراق ..خليط من الجهل بالأشخاص والمعلومات المظللة وسهولة التداول تشكل تحديا للنخبة السياسية في العراق.






في العراق تستهوي الناس ظاهرة التسقيط السياسي المتداخل مع ظواهر تسقيط اخرى في الجانب الأخلاقي والمهني. هناك من يقوم بفعل ما بوسعه لإدارة ملفات صعبة تتعلق بالإنتخابات وأخرى مرتبطة بالتسويق لزعماء سياسيين ودينيين ورجال قبائل وتجار وناشطين مدنيين وتتسع الفجوة بين المتنافسين يوما بعد آخر وتزداد حدة الخلافات والأحقاد ويتحول المتنافسون الى محاربين أشداء هدفهم القضاء على الخصوم والتنكيل بهم وسحقهم وعدم السماح لهم بإلتقاط الأنفاس لكي لا يعودوا قادرين على التأثير في المجتمع ويكسبوا المزيد من المناصرين.

تتنوع أساليب التسقيط من التشهير بالآخرين وإظهار عيوبهم والتنكيل بهم والإفتراء عليهم وتسليط الضوء على السلبيات التي تشوب أدائهم وربما نشر وثائق سرية الى شراء ذمم مقربين منهم وكتابة ونشر المقالات والصور التي تظهرهم بمظهر بشع عند العامة من الناس. وآخر ما تفتقت عنه ذهنية المسقطين قيامهم بسرقة ملفات خاصة ونشرها كالمحادثات الشخصية والصور ومقاطع الفيديو. ولفت إنتباهي في موضوع الفيديوات أنها تستهدف الناس بطرق مختلفة. فالناس العاديون ليس لديهم الوقت ليفحصوا تلك المنشورات وقد يصدقونها على الفور.

تتلخص عملية التسقيط الفيديوي بنشر مقاطع خاصة قد تكون حقيقية سرقت من هاتف، أو وصلت بطريقة ما الى الناشر. أو بنشر مقاطع لاشخاص لا يعرفهم كثر من الناس على إنهم الموجودون في الفيديو وفي الحقيقة فهم غير موجودين ولكن يمكن القول، إن هذا الشخص يقوم بأعمال مخلة فيصدق الناس خاصة إذا أرفق الفيديو بإسم سياسي، أو سياسية فيقال: إن الشخص الموجود هو فلان المشهور فيشيع القول بفساده، ولكنه ليس هو.

إحدى المرشحات للإنتخابات العراقية رأت إن أحد الفيديوات ينتشر كالنار في الهشيم وكتب عليه: إنه لفلانة لكن فلانة لا تجد نفسها فيه بل هو لغيرها ولكن ليس كل الناس يستطيعون التمييز بينها والشابة التي في الفيديو فتذهب سمعتها ولا تستطيع ان تتحرر من المشكلة.

التسقيط في العراق يأخذ مديات واسعة، لكن اللافت إن الناس صارت تفهم اللعبة وهي على علم كامل بتلك السخرية العالية فلم تعد تبالي بشيء لأن الرد سيكون جاهزا من الضحية المفترض أنها مستهدفة، ولم يعد الناس يهتمون لفرط ما يبث من فديوات، وما يكتب من مقالات في هذا الشأن، ولأن التسقيط هواية الجميع فلا قيمة له.. وأغلب الساقطين ناجحون.



هادي جلو مرعي
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22726153
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM