العراق بين سندان الجمهورية الإسلامية الإيرانية ومطرقة أمريكا!      شيعة العراق عندما قامت أمريكا بصولة الفرسان مع القوات الحكومية بوسط وجنوب ومنها بالبصرة ومدينة الثورة ببغداد رحب بهذه العملية ولزم الناس بيوتهم وانهزمت المليشيات الغير مرغوب بها      الفخ العراقي بين إيران والولايات المتحدة .. العراق اليوم هو معسكر إيراني، فهل ستتمكن الولايات المتحدة من السيطرة على ذلك المعسكر؟      هل يحبطنا الرئيس؟      هم يراجعون ونحن نتراجع .. المشكلة الأكبر اليوم هي ليست التخلف والتراجع المعرفي في عالمنا العربي، بل حالة الفراغ الفكري السائدة.      'حب الإمام الحسين' يحرك الشركات الإيرانية إلى العراق ..خلال لقاء غير معهود مع قادة الحشد الشعبي، ظريف يدعو العراق الى منح ايران الأولوية في مشاريع اعادة الإعمار.      مغردون عراقيون: "ظريف" ينتهك سيادة العراق      ديالى.. "حرب الهاونات" تنذر بموجة نزوح جديدة      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الجمعة 18 يناير 2019      الانتشار الأميركي الجديد في العراق      الحزبيون الإسلاميون في العراق اليوم يحاولون إيجاد ما يؤكد أن الأئمة كانوا أهل تنظيم حزبي وبذلك يُصرف الخمس على هذا العمل مع تأكيد الآخرين أنهم كانوا أهل فقه لا سياسة.      الطريق إلى ايلات يبدأ من مدن الأنبار الآن!      صراع جديد بين الأحزاب للاستيلاء على ممتلكات الدولة      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الأربعاء 16 يناير 2019      الأردن يقبل استضافة المحادثات اليمنية بشأن الأسرى  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سلطة الحشد الشعبي الطائفي فوق سلطة الجيش والدولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

سحر الحزن .. في رواية عراقية سالم سلطان: "أوثان لزجة" كتبتها لزمن آخر لا أظن الوقت الحالي سيحتويها بسبب المشهد المتشابك التي تمر به ظروف العراق.






"نحن المشرقيون لا نبدع إلا في سحر الحزن" هذا ماكتبه الروائي سالم صالح سلطان في الأسطر الأخيرة لروايته الجديدة "أوثان لزجة" الصادرة حديثا في مدينة الموصل. 
يقول سلطان عن روايته: إن "أوثان لزجة" كتبتها لزمن آخر لا أظن الوقت الحالي سيحتويها بسبب المشهد المتشابك التي تمر به ظروف العراق السياسية والاقتصادية والثقافية. مضيفاً: سنحتاج للكثير ليعي المتلقي أنها أول رواية موصلية أسطرت مرحلة زمنية طويلة من حياة الموصل وأهلها وشخوصها.
وجاء على غلاف الكتاب الصادر عن دار نون للطباعة والنشر والتوزيع في الموصل، رؤية الدكتور عبدالستار البدراني (الأستاذ في جامعة الموصل) للرواية والذي قال فيها: يثير الروائي سالم صالح سلطان في نسقه الجمالي رؤيا تصر على الخروج عن مسار الحكي إلى مرايا نسق جمالي يتشظى في متاهة الحضور داخل حساسية العابث واليومي، الذي يشكل في خطواته عبورا إلى واقعية تعانق فوضى عالمه السردي. 
مضيفاً ورغم ذلك يشكل مدونته برائحة العجائبي وربما يكرس في لحظات عبوره قناديله لإضاءة المكان والإنسان والحدث، موضحاً وحتما لا يغيب التأريخي والتاريخي عن خطاطته، فهو منفتح على منظومة سردية تُسبر إبداعه، في معالجة تتوخى حتما الخروج من الاتباع والدخول في مغايرة موضوعاتية بنائية تؤثث شكلها بعيداً عن التقليد. وانتهى البدراني إلى أن هذه الرواية لوحة تؤشر النزوع للعزف خارج الغبار.
وقال عنها الأديب الموصلي صباح سليم إن الروائي سلطان قدم لنا في روايته "أوثان لزجة"، أشخاصا لهم وجودهم الحقيقي في المجتمع، وتدور أحداث الرواية في مدينة الموصل وتقع أحداثها في حي السجن في المدينة القديمة. وقد انتزع شخصياتها من النماذج البشرية التي تعايش ذلك الحي وتتداخل وتتشابك. وسجل المؤلف نجاحا في تصوير الجو العام لتلك الفترة ورسم البيئة الاجتماعية، وخاصة الصور الإنسانية لبعض العادات والتقاليد الموصلية الأصيلة، والأثر الكبير الذي خلفته الحروب على الناس بعامة والرواية. 
واعتبر سليم هذه الرواية جزء من السيرة الذاتية للروائي. مشيراً إلى أنها تكاد تكون سجلا لحياة شريحة مهمشة من المجتمع الموصلي، فسرد الأحداث تبدو كما راقبها ونقلها كما هي، واستخدم الأسماء الحقيقية للأشخاص وكأنه يكتب تاريخا لا رواية. 
مؤكدا أن المؤلف أفرز في روايته هذه كل معاناته. وانتهى سليم الى ان سلطان قدم عملا تكاملت فيه كل عوامل السرد المعاصرة وبلغة شعرية عالية.


وسام رافع
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23557578
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM