القلب النابض لمشروع خميني      من أجل أن تطوى صفحة فلسطين .. في التركيز على البعد الاقتصادي للقضية الفلسطينية الكثير من التبسيط.      كل الطرق تؤدي إلى واشنطن .. يقابل الرئيس الأميركي دونالد ترامب الإيرانيين بسخرية صبره الذي لا ينفد فيما كان الوقت يضيق من حولهم.      العراق طارد للاستثمار.. كيف تفتقر بغداد للرؤية الاقتصادية؟      منافذ حدودية في العراق خارج سيطرة الدولة      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الثلاثاء 25 حزيران 2019      كارثة الامل بين منتجيها وضحاياها .. غابت الوطنية عن قوى "ثورية" عربية فصارت تثغو بالفارسية.      ميليشيات الحشد الشعبي تضحي بالعراق      العراق.. استقالة رئيس      عرب أميركا بين ترامب وإيران      وجود نظام مدني في العراق يشكل خطراً على الكيان الشيعي الموازي وصارت المرجعية في مواجهة نزوح الشيعة من ميدانها المذهبي إلى ميدان النشاط العلماني الذي يراهن على التغيير ضمن الدولة المدنية ولصالحها.      حكومة التوافق.. من العثرة إلى تأكل الأطراف! الجميع يتبرأ من الحكومة العراقية ويستفيد من وجودها في نفس الوقت.      ألغاز السياسة الأمريكية، قطر مثالا      كل هذه الحرائق في العراق      نيران تظاهرات البصرة تهدد حكومة المنطقة الخضراء وأحزابها  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

رسالتان وثلاثة أسئلة .. بغداد تدرك أهمية الدور الكردستاني في تشكيل الحكومة العراقية الجديدة وحل مشكلات العراق وتصحيح مسار العملية السياسية وضمان الأمن والإستقرار فيه.






بعد أسابيع عاصفة، شهد خلالها العراقيون حملات إنتخابية محمومة، أصبح العراق اليوم على أعتاب مرحلة جديدة تتطلب التروي والحذر والحكمة والتعقل، مرحلة يتم فيها إعادة صياغة الأولويات وفق رؤى ومعطيات جديدة بعيدة عن التوجهات الضيقة ورغبات التصعيد والتوريط. مرحلة يتم فيها معالجة المشكلات القديمة بمنطق جديد.

ظاهراً عاد الهدوء الحذر الى السماء الكردستاني والعراقي، وسيعود ذلك الهدوء إلى العلاقات بين الأحزاب والكتل السياسية التي شاركت في الإنتخابات، وربما سيتم التوصل إلى توافقات تسقط أوهام الذين إعتقدوا أن التموضع والصراع والتقاطع والتخاصم لا تغادر الساحة السياسية.

رسالتا الرئيس مسعود بارزاني، ونائبه نيجيرفان بارزاني، رئيس حكومة الإقليم، بعد إعلان نتائج الإنتخابات البرلمانية، شخصتا جوهر الأزمات التى نعيشها وكيفية مواجهتها بالحقائق مهما تكن مؤلمة وصعبة، وتحمل المسؤولية.

تطرقت الرسالتان إلى الكثير من القضايا والمفاهيم الجوهرية التي تنبع من التشخيص الدقيق لمكامن الضعف والخطر ومواطن القوة وكيفية التغلب على السلبيات وتمتين الإيجابيات، ورؤية شاملة لأسباب المشكلات بين أربيل وبغداد، كما تناولتا مفهوم العلاقة بين المواطن الكردستاني والحكومات العراقية التي كانت تستند على الأفكار السطحية الشائعة والمغلوطة، وإنتقدتا النظرة القصيرة المدى للحكومات المتعاقبة في بغداد والتي كانت تتورط وتحتاج إلى من ينقذها. كما أشادتا بشعب كردستان القادر على العطاء وتجاوز الأزمات المصنعة، ومساندة القيادة السياسية الكردستانية في تحطيم مخطط عزل الكرد عن العالم، المخطط الذى كان يرمي الى تغيير ملامح وهوية وشكل ومضمون كيانهم الدستوري الذي له المكانة التي يستحقها في العراق والمنطقة والعالم.

كما لم تتجاهل الرسالتان ما في أذهان البعض من الكرد، من عقد وخلافات موروثة ما زالت بحاجة الى علاجات وتفاهمات واتفاقات، والتعهد بضرورة التوافق بشأن القضايا التي لها أبعاد وطنية وقومية والتعامل معها بشكل حضاري، والصمود أمام الرياح التي لا تراعي المشكلات العديدة بين اربيل وبغداد وحال الكردستانيين الذين هم في غنى عن مشكلات جديدة، والأوضاع التي لا تتحمل إستحداث صراعات جديدة تعكس الرغبة في إغتنام الفرص وإثارة الفوضى بالمزاج والمزايدة السياسية ونعراتها الحزبية ومؤاخذاتها السطحية.

الرسالتان ذكرتا أن محور الصراع بين أربيل وبغداد يدور حول خرق الدستور بالشكل العلني أو الضمني وتحويله إلى شعارات استهلاكية ليس للعراقيين مصلحة فيها، بإستثناء الذين يطمحون إلى لعب الدور الرئيسي في رسم المستقبل، على حساب التفكّك، وتدهور العلاقات، وتنامي مشاعر العداء في ما بين العراقيين، والذين يريدون الاحتفاظ بالسلطات والمكاسب الشخصية والحزبية والإبقاء على الصراعات القومية والطائفية بين العرب والكرد، والسنة والشيعة، وتسعيرها.

الرسالتان وضعتا النقاط فوق الحروف، بشأن الحوار لأن المصلحة الأساسية للعراقيين عموماً تكمن في ترك باب الحوار مفتوحاً وجسدتا حال الكردستانيين، الذين مازالوا حريصين على التعايش والتسامح مثلما كانوا دائماً، وما زالوا يفتحون أبواب الحوار لاستيعاب كل وجهات النظر والإتفاق، لأنهم على ثقة بأن الصداقات الوثيقة تصنع السياسات الناجحة، وينتظرون تنقية الأجواء المشحونة بالتوتر وإنعدام الثقة ورفع المعاناة عن كواهلهم بالحوار والتشاور البناء وتشكيل حكومة جديدة تمتلك إرادة تنفيذ الدستور، والرؤية المستقبلية الواضحة التي تحدد معالم المستقبل، لكي يخرج الجميع منتصرين رابحين. والسؤال هنا:

هل في الأفق ما يفيد بأن هناك مؤشرات على نجاح الحوار القادم بين أربيل وبغداد؟

وهل تحرر بغداد ذاتها من إفرازات العلاقات المتوترة السابقة والمفاهيم البالية ورغبة اللعب بأوراق محترقة؟

وهل تبتعد بغداد عن ممارسة السياسات العدائية والاستعلائية السابقة التي كلفت الجميع أثماناً باهظةً؟

الجواب، ربما، لأن بغداد تدرك أهمية الدور الكردستاني في تشكيل الحكومة العراقية الجديدة وحل مشكلات العراق وتصحيح مسار العملية السياسية وضمان الأمن والإستقرار فيه.



صبحي ساله يى
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 25017882
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM