هيمنة إيرانية على العراق.. عبر الميليشيات .. التدخل الإيراني عبر بدر وعصائب أهل الحق وحزب الله العراق وكتائب سيد الشهداء وحركة حزب الله النجباء وسرايا الخراساني ولواء أبو الفضل العباس كلها مرجعيتها الدينية هي خامنئي.      أحزاب شيعية فازت بعشرات المقاعد السنية: الأحزاب السنيّة.. الخاسر الأكبر في الانتخابات العراقية      الشعب العراقي يريد وسليماني لا يريد ..لا مستقبل للهلال الشيعي الممتد من طهران إلى سوريا ولبنان بدون موقع العراق وثرواته وكثافة شيعته المضطرين، اضطرارا، إلى الاحتماء بخيمة الولي الفقيه.      حقول العبادي وبيادر البارزاني ..الانتخابات العراقية تؤكد فشل مشروع الإقصاء والتهميش للحزب الديمقراطي الكردستاني ورئيسه مسعود بارزاني.      مقتدى السيد أم مقتدى الامير؟      حصل على أكثر من 5000 صوت: فرنسيس المسيحي : انتخبه الشيعة في الجنوب      ديمقراطية تحت ظل السلاح: الانتخابات تدفع باتجاه خيارخطير في كردستان      اللامعقول واللامعقول في المشهد السياسي العراقي .. الاحزاب السياسية والتجمعات في العراق تتهم بعضها البعض بالفساد ولكنها تصر على أن للجميع حصة في سلطة ما بعد الانتخابات.      إيران وعراق البعث.. تسليم المعارضين! نظام ولاية الفقيه لا يهمه العراق ولا المعارضة، وهي سلطة اليوم، إنما الأهم بقاء هذا البلد مُصرّفاً لأزماته، مقدراته السياسية والاقتصادية رهن إشارته، يُحارب بشبابه شرقاً وغرباً.      علاوي يطالب بتحقيق دولي في تزوير الانتخابات .. رئيس الوزراء العراقي يعلن عن تشكيل لجنة تحقيق في مزاعم تزوير الانتخابات التشريعية في بعض المحافظات بعد فشل البرلمان في عقد جلسة طارئة لمناقشة حدوث خروقات انتخابية.      مسجدي يفضح التدخلات الإيرانية فى تشكيل الحكومة العراقية      إيران تشعل النار تحت "قدر الحرب الأهلية" في العراق      النقد الدولي: معدل بطالة الشباب في العراق تبلغ اكثر من 40%      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الخميس 24 مايو 2018      السجينات العراقيات يقبعن في زنازين مرعبة هيومن رايتس ووتش: مزاعم التعذيب بحق السجينات في العراق تؤكد الحاجة الملحة لإصلاح جذري لمنظومة العدالة الجنائية في البلاد  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

رؤية في شكل التحالفات العراقية المقبلة .. مهمة سائرون في تشكيل الحكومة المقبلة ليست صعبة ولن تطول.






في كل الديمقراطيات القديمة والحديثة، تذهب القائمة الاولى الفائزة بأكبر عدد من الأصوات او المقاعد البرلمانية الى تسمية رئيس وزراء للتفاوض مع الكتل الفائزة الاخرى لتشكيل الحكومة. وان كان هذا الامر طبيعيا وسلسا ويمنح الفائز فرصته في تشكيل الحكومة سواء أكانت ائتلافية قوية او ائتلافية ضعيفة او توافقية او حكومة اغلبية، فانه معقد قليلا في العراق بسبب تفسير المحكمة الاتحادية للمادة 76 من الدستور العراقي الفقرة اولا التي تنص: "يكلف رئيس الجمهورية، مرشح الكتلة النيابية الأكثر عددا، بتشكيل مجلس الوزراء خلال خمسة عشر يوما من تاريخ انتخاب رئيس الجمهورية". وهنا برزت الإشكالية حيث فسرت المحكمة الكتلة النيابية الاكبر عددا ليس بالكتلة الفائزة بأعلى عدد من الأصوات بل الكتلة القادرة على جمع اكبر عدد من الأصوات داخل قبة البرلمان وبعد انعقاد جلسته الاولى.

وان كان للمحكمة الاتحادية العليا وجهة نظرها غير القابلة للطعن في تفسير مواد الدستور، فان هذا التفسير غير بوصلة الديمقراطية حينما حرم القائمة العراقية الفائزة الاولى من تشكيل الحكومة في انتخابات 2010 وقائمة دولة القانون الفائزة الاولى في انتخابات 2014، ونرجو ان لا تتكرر الحالة في هذه الانتخابات مع قائمة سائرون الفائزة الاولى في انتخابات 2018.

وان كانت الانتخابات قد انتهت فإنها انتجت قوائم فائزة متقاربة في النتائج وهي بالتسلسل، سائرون والفتح والنصر. وان كانت هذه القوائم الثلاث اضافة الى الحكمة متقاربة في التوجهات وقادرة بالتحالف مع القوائم الكردية على تشكيل الحكومة المقبلة، فان قيادة سائرون قد تذهب الى ابعد من ذلك وتتحالف مع القائمة الوطنية والقوائم المحلية الصغيرة لتشكيل حكومة قوية او أبوية كما سماها السيد الصدر الذي لمح الى تحالفه مع الجميع في تغريدة على تويتر دون ذكر ائتلاف دولة القانون وقائمة الفتح.

وان كان زعيم قائمة النصر قد أوضح ايضا توجهاته المستقبلية ورؤيته للحكومة المقبلة بانها حكومة رشيدة تحارب الفساد والارهاب ولا تقوم على المحاصصة فانه قد منح الضوء الاخضر لقائمة سائرون لمفاتحته والتحالف معه.

وعلى ما يبدو ان مهمة سائرون يسيرة ووفق تقسيم الأصوات لن تعجز عن تحقيق الكتلة النيابية الاكبر عددا ومن الجلسة البرلمانية الاولى وبانها ستفوز بتسمية رئيس مجلس الوزراء الجديد حتى وان لم تتحالف مع الفتح ودولة القانون فيما اذا أخذت في نظر الاعتبار حسابات العامل الاقليمي والدولي، ورغم ذلك فان ما يلاحظ على نتائج الانتخابات ما يلي:

1. لأول مرة قد تخرج رئاسة مجلس الوزراء من حزب الدعوة بعد ثلاث دورات برلمانية متتالية اضافة الى حكومة الجعفري الاولى.

2. ان نتائج الانتخابات لم تأتِ بجديد ولم تغير اغلب الوجوه، وان كنا نأمل ان تغير الكتل الجديدة سياساتها مثلما غيرت أسمائها.

3. ان نسبة المشاركة كانت متدنية قياسا بالانتخابات الماضية وهو ما يحمل عدم رضا من المواطن على الأداء السياسي عموما.

4. ان النتائج جاءت متقاربة جداً بين ثلاثة فائزين، وهو مؤشر جديد في الانتخابات العراقية لان المنافسة دائماً ما كانت تنحصر بين كتلتين لا اكثر، وهو مؤشر صحي يسهل كثيرا من عملية التحالفات مع تشظي الكتل الكردستانية وتحالف القوى.

وأخيرا ان مهمة سائرون في تشكيل الحكومة المقبلة ليست صعبة ولن تطول لعدة اسباب منها: اولا؛ ان قرار سائرون مركزي وسريع والدليل تغريدة الصدر يوم امس التي حددت ملامح المرحلة المقبلة بعد ظهور النتائج وبشكل مباشر. ثانيا؛ النتائج موزعة بين قوائم متعددة مما يمنح سائرون مرونة في التحالف. وثالثا؛ ان الكتل الفائزة متقاربة في رؤيتها، ومع غياب الطعون الحمراء الا في كركوك فان الكتل الفائزة قد تبدأ تفاهماتها قبل المصادقة على النتائج، باستثناء جناح في الفتح وائتلاف دولة القانون وكلا الطرفين لن يؤثرا بمعادلة تشكيل الحكومة اذا قدم الجميع مصلحة الوطن على المصالح الحزبية او الفرعية.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22302367
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM