الدين الشيعي ومن ضمنهم الحوثية الجارودية يعمل لصالحنا ..      رسالة قوية من إيران للعرب .. ماذا ستفعلون ياعرب .؟؟؟؟؟      الصراع على العراق      العراق.. من يحاسب علي العلاق؟! إقصاء طارق الهاشمي ومعه العيساوي والعلواني ليس لأنهم ارتكبوا مخالفات امنية يحاسب عليها القانون ولكن لأنهم لا يحترمون المسؤولين الإيرانيين عندما يزورون العراق، ولا يذهبون لاستقبالهم.      النصر على داعش.. إعلان سابق لأوانه      هذه الحرب لا تشرِّفنا      التعليم في العراق.. أزمات وتحديات      مهجرو تركيا: بين أحلام أوروبا والعودة لجحيم العراق      المخدرات.. هل هي مؤامرة لتدمير المجتمع العراقي؟      الدكات العشائرية في العراق.. كيف تتحدى القانون؟      10 آلاف مشروع لم ينجز في العراق      العراق يبقى الجائزة الكبرى .. ايران لا تمتلك الموارد الاميركية لكنهّا تمتلك ادواتها العراقية.      العراق... الفرهود الاكبر!      مساع عربية لتدويل ملف المغيبين والمعتقلين بسجون كردستان      إيران تضغط لتمرير قانون يتيح لها الاستئثار بالعراق، وعملاؤها يستجيبون  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سلطة الحشد الشعبي الطائفي فوق سلطة الجيش والدولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

واشنطن تقطع الطريق على المشككين في انتخابات العراق.. الولايات المتحدة تعلن احترامها لنتائج الانتخابات التشريعية وتؤكد ثقتها في الحكومة القادمة بالرغم من فوز الصدر.







أكّد وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس الثلاثاء أنه يحترم نتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة في العراق على الرغم من فوز الزعيم الشيعي الشعبي مقتدى الصدر الذي قاتل القوات الأميركية خلال الحرب.

وقال ماتيس لصحافيين في وزارة الدفاع الأميركية "الشعب العراقي أجرى انتخابات. إنها عملية ديموقراطية في الوقت الذي شكّك فيه أشخاص كثيرون في أنّ العراق يُمكنه تولّي مسؤولية نفسه".

وأضاف "سننتظر النتائج، النتائج النهائية للانتخابات. ونحن نحترم قرارات الشعب العراقي".

من جهتها أكّدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت أنّ الولايات المتحدة تعتقد أن بإمكانها "الاستمرار" في إقامة "علاقات جيدة" مع الحكومة العراقية المستقبلية. وأضافت "إننا نعرف جيدًا من هو مقتدى الصدر، نعرف ماضيه ومواقفه، لكننا نثق بالحكومة العراقية".

وقاتل مقتدى الصدر القوات الأميركية بعد غزو العام 2003، ويدعو اليوم إلى مغادرتها بعد أن تحقّق الانتصار على تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال البنتاغون إنّ من السابق لأوانه معرفة ما يُمكن أن تعنيه نتائج الانتخابات بالنسبة إلى وجود القوات الأميركية.

وصرح المتحدث باسم البنتاغون إريك باهون "نحن لا نؤيّد أي حزب أو مرشح معين، نحن ندعم عملية عادلة وشفافة". وأضاف "نحن مستعدّون للعمل مع أي شخص منتخب بشفافية من جانب الشعب العراقي".

ويتنافس الصدر، الذي تصدّر ائتلافه الانتخابات التشريعية التي جرت السبت، مع قوائم شيعية مقربة من إيران لتشكيل الحكومة العراقية التي ستقود البلاد للأعوام الأربعة المقبلة.

وقالت ناورت "كثير من الناس في العراق ودول أخرى لديهم مخاوف حيال نفوذ إيران في دول عدّة مختلفة، وهذا دائمًا مصدر قلق بالنسبة إلينا".

ونقل التلفزيون الرسمي العراقي عن رئيس الوزراء حيدر العبادي قوله الثلاثاء إنه إذا ثبت وجود خلل في نظام التصويت الإلكتروني الذي استخدم في الانتخابات التي جرت في مطلع الأسبوع فيجب على مفوضية الانتخابات إعادة فرز الأصوات في كل أنحاء البلاد.

تشكيك في التصويت الالكتروني
تشكيك في التصويت الالكتروني

وقال العبادي إنه بعد الاتهامات بوجود تلاعب وأجهزة بها عيوب في محافظة كركوك بشمال العراق يجب على مفوضية الانتخابات إجراء فرز يدوي جديد للأصوات هناك.

ونقل التلفزيون عن العبادي قوله إنه إذا ثبت وجود أخطاء في كركوك يجب إعادة فرز الأصوات في كل أنحاء العراق.

وفي محافظة كركوك في الشمال والسليمانية المجاورة، والتي يهيمن الأكراد على سكانها، شكت أحزاب المعارضة الكردية من حدوث تلاعب في الأصوات وقالت إن الفوز الكبير غير المتوقع لأحد الأحزاب الكردية الرئيسية هناك جاء نتيجة تزوير.

وقالت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات إن النتائج الأولية من كركوك تشير أيضا إلى فوز ذلك الحزب وهو الاتحاد الوطني الكردستاني.

وأظهرت النتائج الأولية فوزا مفاجئا للكتلة التي تدعم رجل الدين مقتدى الصدر وهو شيعي نأى بنفسه عن إيران وقدم نفسه على أنه وطني ويحظى بشعبية.

وقالت مفوضية الانتخابات إن نظام التصويت الإلكتروني الجديد سيجعل فرز الأصوات أسرع ويضمن الدقة.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23570483
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM