الاعدام عصا إيران الغليظة في مواجهة نزيف العملة      مقبولية عبدالمهدي مشترطة بتحقيق التوازن ما بين الاندماج والحياد في علاقات العراق الخارجية على المستويين الإقليمي والدولي والتحدي الخطير الإضافي يتمثل في الرغبة الأميركية في أن يكون رئيس الوزراء المقبل قادراً على ضرب الجماعات المسلحة التي تدعمها إيران.      هل يستطيع عادل عبد المهدي تشكيل الحكومة؟ ثمة فرصة ولو ضئيلة في تشكيل حكومة عراقية بعيدا عن المحسوبيات والفساد.      سائرون إلى الحسين.. قلوبهم معه وسيوفهم عليه .. يعترض المعترضون على محمد علاوي عندما يقول: كم من السائرين إلى الحسين قلوبهم معه وسيوفهم عليه!      عامان على معركة الموصل وما زالت المعاناة مستمرة      #فضونا.. ناشطون عراقيون يطالبون بالإسراع في تشكيل الحكومة      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الخميس 18 أكتوبر 2018      في العراق شعب يعبث بأحزانه .. هل الشعب العراقي ضحية سياسييه أم مثقفيه أم نفسه؟      أمريكا كانت تعرف برجالات إيران هم عماد المعارضة العراقية التي مولتها وتعاملت معها للإطاحة بالنظام السابق واعتقدت أنها تستطيع توظيفهم لخدمة مصالحها ولكن الطبع يغلب التطبع وجاءت النتائج عكسية تماما، وصبت كل الجهود الأمريكية في خدمة إيران.      اللعب المناسب مع طهران .. أذرع إيران، ميليشيا أو جماعات أو أفراد، صارت على الرادار الأميركي.      لا فرق بين حزب اسلامي شيعي وآخر سني فعملة القاعدة وداعش والنصرة ومليشيات الموت اليومي تجمعهم الى بعضهم في آيديولوجيات محتالة وعقائد منحرفة تمهد لهم الوساطة بين الله وضحاياهم على الأرض.      تغريدة الصدر لكردستان تفضح معاناتها الازلية مع بغداد .. يحتاج السيد مقتدى الصدر أن يضبط مفرداته قبل التوجه للكرد ومخاطبتهم.      حوار شيطاني بين ترامب ونصرالله      التكنوقراط وجورج بهجوري! كل المعطيات تشير إلى السنوات الأربع القادمة في العراق لن تختلف عن سابقاتها.      مزاد وزاري في العراق .. زعماء ديمقراطية الفساد يبتدعون حيلا مثيرة للسخرية هذه المرة للسيطرة على موارد العراق.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

الإخوان.. تسعون سنةً من الخدعة يرفض الأخوان مسمى الاسلام السياسي الذي رافقهم منذ التأسيس. ماذا يفعلون إذا غير السياسة؟






احتفل «الإخوان المسلمون»، قبل فترة وجيزة، بالذِّكرى التسعين لتأسيسهم، كجماعة دعوية، انطلقت في السياسة والحزبية من أوسع أبوابها. كان مكان الحفل تركيا، وحضر المحتفلون من كلِّ حدب وصوب، أُلقيت كلمات تعظيم وتقديس في شخص المؤسس حسن البنا (اغتيل 1949)، فرتبة المرشد ما زالت حكراً للفرع المصري الأم.

قدمت الجماعة مؤسسها ملاكاً، فهو المفكر والناكر لذاته، والمجدد، وأمل الأمة..! بل أحد المحتفلين أثنى على «الشّمولية» التي تجتاز الأوطان، وقبله ليس أبلغ من الاعتراف بعبور الجغرافيا والوطنية مثل المرشد السابق محمد مهدي عاكف (ت 2017) عندما قال: «طُز في مصر»، ولما تداول الإعلام العبارة صحح: «قلت طز في مصر العلمانية»، ثم صحح: «طز في مَن لا يقبل بالحكم الإسلامي»، والعبارة الأصل والتصحيحات متوافرة على الإنترنت.

كان اجتماع التأسيس الأول في مارس 1928، وقد سبق هذا التأسيس انتماء المؤسس إلى «جمعية الشُّبان المسلمين» (1927)، والعذر لمواجهة «الإلحاد»، كي يعطى التبرير قوة دينية، فأي حركة دينية إذا لم تُعسكر المجتمع إلى «ملحد» و«مؤمن» لا تكون مجال جذب للأتباع، ولا توفر الحماس في التضحية من أجل المنظمة أو الحزب.

اختار «البنّا» اسم جماعته، والرواية على لسانه: «قال قائلهم: بمَ نسمي أنفسنا؟ وهل نكون جمعية أو نادياً، أو طريقة أو نقابة حتى نأخذ الشكل الرَّسمي؟ فقلتُ: لا هذا ولا ذاك، دعونا من الشكليات، ومِن الرسميات، وليكن أول اجتماعنا وأساسه: الفكرة والمعنويات والعمليات، نحن إخوة في خدمة الإسلام، فنحن إذن (الإخوان) المسلمون، جاءت بغتة، وذهبت مثلاً، وولدت أول تشكيلة للإخوان المسلمين مِن هؤلاء السِّتة، حول هذه الفكرة، على هذه الصورة، وبهذه التسمية» (البنا، مذكرات الدعوة والداعية).

من هنا، ظهر بين المسلمين، على أساس الإيمان مِن عدمه، فسطاطان: «الإخوان المسلمون»، وسواهم ليسوا إخواناً في الإسلام. غير أنهم ما زالوا، وكل تفرعاتهم الإسلامية سُنيَّة وشيعية، ترفض تسمية «الإسلام السياسي»، وترفض تسمية «الإسلاميين» عندما تُحصر الأخيرة فيهم. هم، حسب تصورهم، الإسلام كله، على اعتبار أن «السياسة عبادة»، وأن أي مسلم هو إسلامي بالضرورة، ولا ندري ما هو التمييز عندهم بين السياسي الحزبي في تدينه، ونشاطه العام والمسلم غير الحزبي؟!

ما سمعناه مِن كلمات التمجيد في البنّا والرَّعيل الأول منهم، خلال الحفل المذكور، صوَّرهم كما لو أنهم «الصحابة الأوائل»، وأن دعوتهم هي المكملة أو الثَّانية بعد دعوة الرِّسالة الأولى. يقول البنّا نفسه في هذا الاقتران: «كلما وجدتُ مع «الإخوان» في حفل شعرتُ بخاطر، هذا الخاطر هو المقارنة بين عهدين لدعوتنا: عهدها الأول حين قام الرَّسول صلى الله عليه وسلم وحده يُجاهد منفرداً، وعهدها الثاني عهد انبعاثها على أيديكم، أنتم أيها (الإخوان)، فقمتم تجددون العهد، وتحشدون القوى، وتبذلون الجهود حتى يرجع للدعوة شبابها، وتكتمل قوتها» (مجلة «الإخوان المسلمون» الأسبوعية، العدد 102، السنة 1946).

تحت هذه الخديعة تمثل جماعة «الإخوان» دعوة صدر الإسلام، ووسط مجتمعات مسلمة، لا دعوة للمشركين! ظهر في ما بعد سيد قطب (أُعدم 1966)، في معالمه، وكان على ما يبدو كتاب أزمة، حقق للبنّا اقتران جماعته بالصحابة الأوائل، فقال بجاهلية المجتمع اليوم، وإعلان الحاكمية (راجع معالم في الطريق)، والكلام بألفاظه ومعانيه مأخوذ مِن أبي الأعلى المودودي (ت 1979)، أحد أبرز منظري الإسلام السياسي.

مِن حق الإسلاميين، مثلما تفعل الجماعات غير الدينية، إضفاء الكمال العلمي والعملي على مؤسسيهم وقادتهم، لكن ما لدى الإسلاميين أخطر مِن سواهم، لأن العلم عند أصحابهم «إلهام رباني» فهو إذا تكلم يشبه الأنبياء والأولياء، فأي كلمة قالها، وإن كانت ضد الوطن، مقدسة صحيحة المقصد! مثل «طُز في مصر»، ومِن قبل نطقها الإسلاميون العراقيون بعبارة مختلفة: «ذوبوا في الخميني..»، والأخير زعيم دولة أجنبية، فكيف يتم الذوبان في طاعته؟! أرى معنى العبارتين واحداً يا سادة: «طُز في مصر»، «طُز في العراق».

لا يجد «الإخوان»، بعد التسعين، شيئاً مخلاً في مسيرتهم، مع أن اغتيال البنّا نفسه جاء «تبادل في الرُّؤوس» (يوسف، «الإخوان» المسلمون وجذور التَّطرف الدِّيني). لم يكتب تلك الأخطاء إلا القادة «الإخوانيين» الذين خلعوا البيعة، فمَن يقرأ لعبد العزيز كامل (ت 1991) كتابه «في نهر الحياة» سيرى مسؤولية البنّا شخصياً عن الاغتيالات، فكانت الإشارة بتمني «الخلاص» من فلان، مثلما حدث للخازندار (في نهر الحياة). فكان رأس البنّا برأس رئيس الوزراء النقراشي (اغتيل 1948)، وبعد حين يقف أحد أئمتهم محمد الغزالي (ت 1996)، ويشهد لصالح قاتل فرج فودة (1992)، على أنه نفذ حُكم الشريعة، وعندما أتى «الإخوان» للحكم أطلقوا سراحه، فانضم لـ«النصرة». أقول: عن أي مجد يتحدث «الإخوان»، في ذكرى التّسعين، وقد انقضت عقودها في خُدعة «الحاكمية»، وخُدعة أنهم الجيل الثاني مِن الصحابة؟



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23070984
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM