العراقيون وأمريكا وإيران ..      وتصر الكويت على ايذاء العراق وستبقى هكذا .      هل يبقى الحشد مقدَّساً؟      الدستور في خدمة الطائفة .. امسك الشيعة بكل مفاتيح الحكم في العراق في مرحلة تنافر سني كردي. الوقت قد يكون تأخر الآن لإصلاح الأمر.      الروائي وآية الله.. 13 سنة 13 رصاصة .. لا قيمة لروائي وقاص وفنان وكاتب وناقد وسينمائي عند محترفي القتل باسم الدين في العراق.      الخروج من دائرة الفعل ورد الفعل ..خارطة الطريق لإجهاض الحلم الكردي على حالها مهما تغيرت الأنظمة في العراق.      استراتيجية واشنطن وحكومة الميليشيات الموازية      العراق.. تغيير المواقف يكشف حجم الخلافات بين المليشيات      صحيفة أمريكية: القضاء يحقق بشبهات فساد بعقود أمنيّة مع المالكي      واشنطن: إيران تدعم إستهداف قواتنا في العراق .      ترشيح أحد أبرز رجال إيران في الحشد الشعبي ومنظمة بدر لحقيبة الداخلية خلفا للفياض      المطاعم الجوالة.. عراقيون يلجؤون للعربات هربًا من البطالة      تجارة عناصر الحشد الشعبي تزدهر بأنقاض الموصل ..قوات الحشد الشعبي والتجار الذي يعملون معها يتحكمون في سوق الخردة في الموصل الذي أصبح مصدرا للثروة بعد طرد تنظيم الدولة الإسلامية من المدينة.      السياب وتماثيل العراق.. معالم تقع ضحية التخريب      إنتشار مكثف للحشد في سامراء وإستياء شعبي من المضايقات  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سلطة الحشد الشعبي الطائفي فوق سلطة الجيش والدولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

المالكي ينهار وعناصر ائتلافه تهرب.. بعد اكتساح الصدر الانتخابات العراقية






هزيمة مدوية سقطت على رأس نوري المالكي زعيم ائتلاف دولة القانون، بعد خسارته في 

الانتخابات وعدم حصول ائتلافه الا على 25 مقعدا بالرغم مئات الملايين من الدولارات التي 

أنفقها.


 ويرى مراقبون، أن هزيمة المالكي بهذا الشكل تنهي دوره السياسي للأبد وتزيحه تمامًا من 

المشهد. فقد صوت العراقيون ضده وضد دوره وفساده وتدخله السافر في الحياة السياسية 

العراقية.


 وقالوا أن انهيار المالكي وتشكيكه في الانتخابات بعد هزيمته يؤكد اصابته بنكبة سياسية 

حقيقية.


شكوى للمفوضية


يأتي هذا فيما كان ائتلاف دولة القانون، بقيادة نوري المالكي، قد تقدم اليوم الإثنين، بشكوى 

إلى المفوضية العليا للانتخابات بشأن نتائج الانتخابات، معلقًا: "لم تكن وفق تصوراتنا".


وقال المتحدث الإعلامي باسم مكتب زعيم ائتلاف دولة القان، هشام الركابي، إن نتائج 

الانتخابات لم تكن وفق تصوراتنا لأن شعبية دولة القانون وحضورها الجماهيري أكبر من هذا 

المستوى"، مشيرًا إلى حدوث خروق في العملية الانتخابية وعمليات تهديد وعيد للناخب 

العراقي، والضغط على خياراته، إضافةً إلى العزوف عن الانتخابات في شرائح المجتمع 

العراقي. وأضاف، "قدمنا شكاوى إلى المفوضية العليا وإشعار الأمم المتحدة بالخروق التي 

حصلت"!


مطالب بالقبض على عناصر دولة القانون


في سياق آخر، طالب أنصار التيار الصدري عبر مواقع التواصل الاجتماعي، السيد مقتدى 

الصدر بعدم السماح لنوري المالكي وباقي أفراد الحكم الخاسرين من الهروب من العراق.


وذلك بعد ظهور النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية، والتي أظهرت أن الصدر يقود في الفرز 

الأولي وبعده ميليشيا بدر وطرد حزب الدعوة. في نفس السياق ، كان القيادي في التيار 

الصدري ماجد الغراوي قال ان تحالف سائرون المدعوم من زعيم التيار مقتدى الصدر لن 

يتحالف مع رئيس الوزراء السابق نوري المالكي بعد الانتخابات.


وقال الغراوي "هذه القضية متروكة للسيد مقتدى الصدر لكن حسب علمنا بتوجهه وتوجه 

تحالف سائرون هو عدم التحالف مع اي شخصية عليها مؤشرات بالفساد وسقوط محافظات 

وانهيار بنى تحتية والتخندق الطائفي بالتالي من الصعب التحالف مع دولة القانون خاصة ان 

كان يرأسها رئيس الحكومة السابق".


واضاف "من خلال معرفتنا ببرنامج تحالف سائرون فان التحالف مع المالكي ليس من الأمور 

القابلة للتطبيق ولايمكن المساومة عليها حتى لو كان التفاوض على منصب رئاسة الوزراء".


وكان قد رد السيد مقتدى الصدر رد على دعوة نوري المالكي، لفتح صفحة جديدة واستعداده 

لإنهاء الخلاف من أجل المصلحة الوطنية. وقال الصدر: "لن أفعل ما لم يوافق أهالي الموصل 

والأنبار الأعزاء وباقي المناطق المغتصبة من الإرهاب، ولن أرضى بذلك ما لم يأذن لي أهالي 

شهداء سبايكر والصقلاوية وغيرهم". وأردف: "لن أقدم على ذلك ما لم تعد الحقوق العامة 

وأموال الشعب المنهوبة ويقدم الجميع بما فيهم الرأس إلى محاكمة عادلة تعيد حقوق 

المواطنين".



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23711830
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM