لعنة الطبقة الحاكمة .. لعنة الطبقة الحاكمة تبرز في لبنان أكثر من سواه من الدول العربية. لكن العراق وتونس في منافسة للحاق بلبنان.      سليماني يتقدم في العراق .. هناك من لا يزال يميل الى إنه لا يمكن لطهران أن تستفرد باختيار الرئاسات العراقية الثلاث و"تأخذ الجمل العراقي بما حمل"!      مرحلة ما بعد العبادي.. فرصة تاريخية اتيحت للعبادي، لكنه - وهو الأدرى بإمكاناته - اختار ان يضيعها بالوعود.      فقاعة الحوار مع إيران ..كل محاولات الدول العربية لتهدئة الوحش الإيراني باءت بالفشل.      أمريكا والميليشيات المسلحة في العراق      البصرة تُسقط العملية السياسية      ترمب: غزو العراق أسوأ خطأ في التاريخ      حزب الدعوة بات مشهوراً بالانشقاقات عبر تاريخه منذ 1959 .      العراق يحصل على المركز الثاني أكثر الدول اكتئابًا      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الأربعاء 19 سبتمبر 2018      الأكراد واللعب الخاسر على الحبال .. أخطأ الأكراد التقدير مرة أخرى. ذهبت أصواتهم عبثا إلى العدو.      صرخة النائبة العراقية وحكايتها      عرابو الخراب يصادرون الحياة السياسية .. ينتقل العالم العربي على يد إيران من حكم العسكر إلى حكم العسكرة الانتقامية.      الرسول العربي وخلفاؤه مشمولون بإجراءات المساءلة والعدالة والاجتثاث! مفردات السياسة في العراق مثيرة. إليكم بعض تطلعات البرلمان في دورته الجديدة.      التمادي الايراني في العراق ..بعد استنساخ ولاية الفقيه والحرس الثوري، إيران تؤسس للباسيج العراقي. البصرة هدفها الأول الآن.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

المالكي ينهار وعناصر ائتلافه تهرب.. بعد اكتساح الصدر الانتخابات العراقية






هزيمة مدوية سقطت على رأس نوري المالكي زعيم ائتلاف دولة القانون، بعد خسارته في 

الانتخابات وعدم حصول ائتلافه الا على 25 مقعدا بالرغم مئات الملايين من الدولارات التي 

أنفقها.


 ويرى مراقبون، أن هزيمة المالكي بهذا الشكل تنهي دوره السياسي للأبد وتزيحه تمامًا من 

المشهد. فقد صوت العراقيون ضده وضد دوره وفساده وتدخله السافر في الحياة السياسية 

العراقية.


 وقالوا أن انهيار المالكي وتشكيكه في الانتخابات بعد هزيمته يؤكد اصابته بنكبة سياسية 

حقيقية.


شكوى للمفوضية


يأتي هذا فيما كان ائتلاف دولة القانون، بقيادة نوري المالكي، قد تقدم اليوم الإثنين، بشكوى 

إلى المفوضية العليا للانتخابات بشأن نتائج الانتخابات، معلقًا: "لم تكن وفق تصوراتنا".


وقال المتحدث الإعلامي باسم مكتب زعيم ائتلاف دولة القان، هشام الركابي، إن نتائج 

الانتخابات لم تكن وفق تصوراتنا لأن شعبية دولة القانون وحضورها الجماهيري أكبر من هذا 

المستوى"، مشيرًا إلى حدوث خروق في العملية الانتخابية وعمليات تهديد وعيد للناخب 

العراقي، والضغط على خياراته، إضافةً إلى العزوف عن الانتخابات في شرائح المجتمع 

العراقي. وأضاف، "قدمنا شكاوى إلى المفوضية العليا وإشعار الأمم المتحدة بالخروق التي 

حصلت"!


مطالب بالقبض على عناصر دولة القانون


في سياق آخر، طالب أنصار التيار الصدري عبر مواقع التواصل الاجتماعي، السيد مقتدى 

الصدر بعدم السماح لنوري المالكي وباقي أفراد الحكم الخاسرين من الهروب من العراق.


وذلك بعد ظهور النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية، والتي أظهرت أن الصدر يقود في الفرز 

الأولي وبعده ميليشيا بدر وطرد حزب الدعوة. في نفس السياق ، كان القيادي في التيار 

الصدري ماجد الغراوي قال ان تحالف سائرون المدعوم من زعيم التيار مقتدى الصدر لن 

يتحالف مع رئيس الوزراء السابق نوري المالكي بعد الانتخابات.


وقال الغراوي "هذه القضية متروكة للسيد مقتدى الصدر لكن حسب علمنا بتوجهه وتوجه 

تحالف سائرون هو عدم التحالف مع اي شخصية عليها مؤشرات بالفساد وسقوط محافظات 

وانهيار بنى تحتية والتخندق الطائفي بالتالي من الصعب التحالف مع دولة القانون خاصة ان 

كان يرأسها رئيس الحكومة السابق".


واضاف "من خلال معرفتنا ببرنامج تحالف سائرون فان التحالف مع المالكي ليس من الأمور 

القابلة للتطبيق ولايمكن المساومة عليها حتى لو كان التفاوض على منصب رئاسة الوزراء".


وكان قد رد السيد مقتدى الصدر رد على دعوة نوري المالكي، لفتح صفحة جديدة واستعداده 

لإنهاء الخلاف من أجل المصلحة الوطنية. وقال الصدر: "لن أفعل ما لم يوافق أهالي الموصل 

والأنبار الأعزاء وباقي المناطق المغتصبة من الإرهاب، ولن أرضى بذلك ما لم يأذن لي أهالي 

شهداء سبايكر والصقلاوية وغيرهم". وأردف: "لن أقدم على ذلك ما لم تعد الحقوق العامة 

وأموال الشعب المنهوبة ويقدم الجميع بما فيهم الرأس إلى محاكمة عادلة تعيد حقوق 

المواطنين".



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22906852
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM