طلاسم دول الجماعات الارهابية في المنطقة .. الشرق الأوسط صار قسمة لقوى ما قبل الدولة، بين قوى عشائرية وتنظيمات ميليشاوية.      ايران نحو الهيمنة التامة على كل مفاصل الحكم في العراق      الفساد.. نوري المالكي وعلي العلاق نموذجاً      إيران المفيدة في أزمتها ا.. لعراق ليس ساحة لتصفية الحسابات مع إيران. هو ساحة للتسويات.      سفير طهران في بغداد يتوعد الشعب العراقي      عسكرة المدن.. ظاهرة تؤرق حياة العراقيين      #أطفال_العراق في يومهم العالمي يعانون من العنف والفقر      في يوم بغداد.. ماذا حل بعاصمة الرشيد؟      حرب أوروبية ناعمة على العراق .. أين الإنسانية في أن تضحي دول أوروبية بالشعب العراقي من أجل انقاذ النظام الإيراني.      كأنّما بأمر إيرانيّ: لا حكومات في المشرق إلاّ إذا…      الحكومة العراقية وأوهام الإصلاح      أخيراً رئيسنا عراقي ..السياسة الأبوية القائمة على الوسطية والانفتاح هي ما يحتاجه العرقيون اليوم من رئيسهم. لعل برهم صالح هو الرجل المناسب.      الكردي؛ اما ان يموت سريعا او يعاني من سكراته! من سوء حظ الاكراد انهم عاشوا المرحلتين من الحكم العروبي الشوفيني والحكم الشيعي الطائفي.      المصاعب الاقتصادية تعصف بالتعليم المدرسي في العراق ..حوالي 90 في المئة من الأطفال العراقيين لا يستطيعون الوصول إلى التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة.      دكة العشائر تنضم لقائمة الإرهاب في العراق ..ضعف القوات الأمنية يعني أيضا ان الشرطة لا تتدخل في التهديدات والاشتباكات القائمة على الثأر بين العشائر.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنجح الحكومة العراقية المقبلة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

افتتاح السفارة الأمريكية في القدس وسط أجواء متوترة






أعلنت الفصائل الفلسطينية الاستعداد ليوم زحف طويل بالتزامن مع مراسم افتتاح مقر السفارة الأميركية الجديد في القدس اليوم الاثنين، بمشاركة وفد أميركي يضم “إيفانكا ترمب” وزوجها “جاريد كوشنر”، ومن المقرر أن يشارك الرئيس الأميركي “دونالد ترمب”، بإلقاء خطاب عبر الفيديو، في المراسم التي يحضرها ممثلون عن 33 دولة وتقاطع دول أوروبا الغربية حفل افتتاح السفارة.

وقال مصدر صحفي في تصريح له إن “الفصائل الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة أعلنت يوم زحف كبير”.

وأضاف المصدر أن “القوى الوطنية والإسلامية في الضفة الغربية أعلنت اليوم الاثنين يوم الالتحام بالقدس عاصمة فلسطين الأبدية مطالبة بالزحف نحوها لحمايتها وتأكيد عروبتها بمقدساتها الإسلامية والمسيحية، وأكدت الفصائل رفض القرارات الأميركية التي تمثل ليس فقط انحيازا سافرا للاحتلال وتماهيا مع مخططاته العدوانية وإنما شراكة كاملة في محاولة تصفية القضية الوطنية لشعبنا ويقابل هذا التحرك في الضفة، دعوات في غزة لمسيرة مليونية على الحدود”.

وبين المصدر أن “”محمود عباس” يترأس اجتماعا هاما للقيادة الفلسطينية لبحث واتخاذ القرارات الممكنة ردا على نقل السفارة الأميركية، ويتوقع أن تتخذ القيادة قرارات تتعلق بتحريك ملفات لدى الجنائية الدولية، والانضمام لمؤسسات ومنظمات دولية حذرت الولايات المتحدة مرارا السلطة من الانضمام إليها، وبحث إمكانية مقاضاة الولايات المتحدة، وتنفيذ قرارات المجلسين الوطني والمركزي بما يشمل العمل على نقل السلطة إلى دولة ووقف الاتفاقات مع إسرائيل”.

وكانت الحكومة الفلسطينية قد دعت أمس، “كافة دول العالم التي تؤمن بالحرية والسلام والاستقرار والحفاظ على قرارات الشرعية الدولية إلى الإعلان عن القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين، في مواجهة الخروج على الشرعية والقوانين الدولية الذي يمثله استمرار الاحتلال وقرار الرئيس الأميركي “دونالد ترمب” إعطاء عاصمتنا المقدسة للاحتلال الإسرائيلي، في أشد تصرفات رؤساء الدول غرابة وفانتازيا في التاريخ”.

وقال المتحدث باسم الحكومة “يوسف المحمود” في بيان إن “الحكومة تتطلع إلى رفض وإدانة دولية واسعة لنقل ترمب سفارة الإدارة الأميركية إلى القدس المحتلة في الذكرى المأساوية السبعين لنكبة شعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية”.

وأضاف البيان أن “قرار ترمب والتحضيرات الجارية لإقامة (حفل الجنون) أو ما يسمى تدشين القدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي، هو عدوان سافر على شعبنا وبلادنا وأمتنا ومقدساتنا ويمثل خطوة تشرعن الفوضى على مستوى العالم”.

ووصف المحمود خطوة الرئيس الأميركي بأنها “تحد واعتداء واضح على قرارات الشرعية الدولية والمجتمع الدولي، مضيفا أنه سبق لمجلس الأمن الدولي أن رفض الاعتراف بما أصدره الكنيست الإسرائيلي اعتبار القدس عاصمة للاحتلال سنة 1980، كما أن هناك إجماعا دوليا في مجلس الأمن – وقفت ضده الولايات المتحدة فقط -، ينص على أن أي قرارات تتخذ فيما يخص وضع مدينة القدس المحتلة ليس لها أي أثر قانوني وتعد لاغية وباطلة”.

وتابع البيان أنه “من هذا المنطلق، ومن منطلق الحفاظ على مبادئ الشرعية الدولية وإحقاق الحق يتعين على المجتمع الدولي التصدي لهذا الخروج والانفلات والعداء الذي سجله الرئيس الأميركي لتلك المبادئ التي من شأن الالتزام بها جلب الأمن والسلام والاستقرار لأبناء البشرية وإبعاد شبح الحرب والخوف والدمار”.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23248833
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM