هيمنة إيرانية على العراق.. عبر الميليشيات .. التدخل الإيراني عبر بدر وعصائب أهل الحق وحزب الله العراق وكتائب سيد الشهداء وحركة حزب الله النجباء وسرايا الخراساني ولواء أبو الفضل العباس كلها مرجعيتها الدينية هي خامنئي.      أحزاب شيعية فازت بعشرات المقاعد السنية: الأحزاب السنيّة.. الخاسر الأكبر في الانتخابات العراقية      الشعب العراقي يريد وسليماني لا يريد ..لا مستقبل للهلال الشيعي الممتد من طهران إلى سوريا ولبنان بدون موقع العراق وثرواته وكثافة شيعته المضطرين، اضطرارا، إلى الاحتماء بخيمة الولي الفقيه.      حقول العبادي وبيادر البارزاني ..الانتخابات العراقية تؤكد فشل مشروع الإقصاء والتهميش للحزب الديمقراطي الكردستاني ورئيسه مسعود بارزاني.      مقتدى السيد أم مقتدى الامير؟      حصل على أكثر من 5000 صوت: فرنسيس المسيحي : انتخبه الشيعة في الجنوب      ديمقراطية تحت ظل السلاح: الانتخابات تدفع باتجاه خيارخطير في كردستان      اللامعقول واللامعقول في المشهد السياسي العراقي .. الاحزاب السياسية والتجمعات في العراق تتهم بعضها البعض بالفساد ولكنها تصر على أن للجميع حصة في سلطة ما بعد الانتخابات.      إيران وعراق البعث.. تسليم المعارضين! نظام ولاية الفقيه لا يهمه العراق ولا المعارضة، وهي سلطة اليوم، إنما الأهم بقاء هذا البلد مُصرّفاً لأزماته، مقدراته السياسية والاقتصادية رهن إشارته، يُحارب بشبابه شرقاً وغرباً.      علاوي يطالب بتحقيق دولي في تزوير الانتخابات .. رئيس الوزراء العراقي يعلن عن تشكيل لجنة تحقيق في مزاعم تزوير الانتخابات التشريعية في بعض المحافظات بعد فشل البرلمان في عقد جلسة طارئة لمناقشة حدوث خروقات انتخابية.      مسجدي يفضح التدخلات الإيرانية فى تشكيل الحكومة العراقية      إيران تشعل النار تحت "قدر الحرب الأهلية" في العراق      النقد الدولي: معدل بطالة الشباب في العراق تبلغ اكثر من 40%      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الخميس 24 مايو 2018      السجينات العراقيات يقبعن في زنازين مرعبة هيومن رايتس ووتش: مزاعم التعذيب بحق السجينات في العراق تؤكد الحاجة الملحة لإصلاح جذري لمنظومة العدالة الجنائية في البلاد  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

في العراق دولة افتراضية ..ما من قانون في العراق يعرض السياسيين للمساءلة إذا ما كذبوا أو أشاعوا أخبارا مضللة أو إذا لم يؤدوا واجباتهم أو إذا لفقوا لخصومهم تهما باطلة أو انتحلوا أفعالا ليست لهم.






قرائن كثيرة تؤكد أن الدولة في العراق كيان افتراضي مثل موقع فيسبوك أو تويتر وسواهما من مواقع التواصل الاجتماعي.

من شأن معرفة تلك الحقيقة أن تجنبنا الوقوع في سوء الفهم حيث كان الالتباس ممكنا في كل لحظة يفكر المرء فيها في مآلات ما تسمى بالعملية السياسية في العراق وبالأخص في مواجهة سؤال من نوع "ما سبب كل هذا الفساد الذي سمم حياة العراقيين وأفقدها الكثير من معانيها الوجودية وصولا إلى أن يفقد العراقي ثقته بوجوده كائنا حيا؟"

في دولة تُدار من خارجها لا يمكن أن يشعر المشتركون فيها باليقين من أن وجودهم مؤكد وحقيقي، وبالأخص أنهم يملكون حرية مغادرة مواقعهم بل العراق كله في أية لحظة يشاءون من غير أن يشعر بهم أحد ومن غير أن يطالبهم أحد بالبقاء أو يجبرهم عليه.

أليس هذا ما يحدث في مواقع التواص الاجتماعي تماما؟

كما أن أولئك المشاركين (المشتركين) في تلك الدولة الافتراضية يحق لهم أن يخفوا هوياتهم الحقيقية. هناك عدد كبير من سياسيي الدولة العراقية الحالية يفعلون ذلك، أما من خلال ولائهم لدول أجنبية أو أنهم ما زالوا ينتمون بالمواطنة إلى دول أخرى غير العراق أو أنهم ليسوا عراقيين بالكامل.

وهذه هي حال المشتركين في نوادي التواصل الاجتماعي الافتراضية. ذلك لأنه ما من مواطنة في جمهورية "فيسبوك" مثلا.  

ليس صحيحا أن يُشبه العراق بالمصرف بالنسبة لأولئك اللصوص. فمَن يدير حسابات الناس في مصرف ما يكون حريصا على أن لا تُسرق الأموال من أجل أن لا تسوء سمعة المصرف الذي يعمل فيه.

الطريقة التي أديرت بها أموال العراقيين لا علاقة لها بما يحدث في المصارف. لقد افترض حكام العراق أن أموال العراق هي أموالهم فاستولوا عليها وسيستمرون في ذلك.

بموجب ذلك السلوك صار على العراقيين أن يعتبروا أن عائدات النفط هي نوع من الممتلكات الافتراضية التي يجب أن لا يضعوها في الحسبان من أجل تحسين شروط حياتهم والنهوض بها.

في سياق تلك الظاهرة لا تخرج عمليات الكذب والتضليل والاحتيال والخداع التي مارسها السياسيون في العراق عن نطاق الظاهرة الفيسبوكية. فليس كل ما يكتبه المشتركون في مواقع التواصل الاجتماعي حقيقيا وليس هناك مَن يجبرهم على القيام بذلك.

ما من قانون في العراق يعرض السياسيين للمساءلة إذا ما كذبوا أو أشاعوا أخبارا مضللة أو إذا لم يؤدوا واجباتهم أو إذا لفقوا لخصومهم تهما باطلة أو انتحلوا أفعالا ليست لهم.

وهو ما يحدث بالضبط في فيسبوك.

في وقت مبكر من عهده المظلم بشر نوري المالكي العراقيين بخروج العراق من مظلة البند السابع. لم يكن ذلك صحيحا. تلك الكذبة التي مرت كما لو أنها لم تقع مهدت لثمان سنوات عصيبة من الكذب والنصب والسرقة والاحتيال وهو ما أدخل العراق في متاهة الأوهام التي كان تنظيم داعش بسنواته الثلاث المخزية واحدا من دروبها ليس إلا.

وإذا ما كانت الدولة العراقية قد بنيت على تحالفات بين متخاصمين تجمع بينهم مصالح مشتركة فالأصدقاء يُمكن أن يختفوا أو يُطاح بهم فإن ذلك المنهج هو الآخر مستعار من فيسبوك. في ذلك الموقع ما من صداقة دائمة. يمكنك بيسر أن تلغي صداقة مَن لا ترغب في استمرار صداقته كما يمكن للآخرين أن يختفوا من صفحتك من غير أن يلقوا عليك تحية الوداع.

عبر خمس عشرة سنة اختفت شخصيات عراقية كثيرة، كانت جزءا من مشروع التغيير الديمقراطي الذي وعد الأميركان به يوم احتلوا العراق. لم يسأل عنهم أحد، ذلك لأنهم كانوا عبارة عن ضيوف افتراضيين، سبقتهم خفتهم إلى العراق وهي الخفة عينها التي غيبتهم.

لقد نجحت التقنية الأميركية في صنع عالم افتراضي مجاور للعالم الواقعي، بحيث صار ذلك العالم أشبه بالعالم البديل الذي تقيم فيه ملايين البشر، غير أن انتاج دولة افتراضية يقيم فيها أكثر من ثلاثين مليون شخصا انما يمثل ذروة ذلك النجاح.



فاروق يوسف
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22302397
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM