الفساد الطيب وظاهرة التدين .. فاق متدينو العراق الفاسدون تجار المخدرات والسلاح والمتاجرين بالرقيق الأبيض والأسود. فاقوهم مالا وعددا.      من قتل هادي المهدي المتظاهر الأعزل ومن قتل أطوار بهجت ومن قتل سعاد العلي ومئات آلاف من العراقين وعشرات النشطاء والمعارضين في بغداد والجنوب والبصرة؟! وخلال بضعة ايام قتل رجال إيران في البصرة من العراقيين على أيدي الحشد مئات من الشيعة العرب من دون ضجة.      برهم صالح وعادل عبدالمهدي وحكاية وطن ..سياسيان وصلا إلى ذروة الموقع السياسي يواجهان مسؤولية بلد وصل إلى قاع تدهوره الخدمي والاجتماعي والسياسي.      العراق هو الضحية      قرارات مهمة للقطاع الصحي والأدوية في كردستان في محاولة للخروج من واقع مز للقطاع الصحي في العراق.      #أين_العالم_عن_مجازر_إيران.. ناشطون يستنكرون جرائم طهران      أنقرة تستعجل جني ثمار صفقة الإفراج عن القس الأميركي      اتفاق على زيادة أجور القطاع العام يجنب تونس إضرابا عاما      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الاثنين 22 أكتوبر 2018      حبل إيران قصير.. هل صارت قناة الجزيرة واحدة من أذرع إيران في المنطقة؟      العراق.. بعد خروج أمريكا تغولت ميليشيات الولي الفقيه      بسبب الفساد.. الأدوية الفاسدة تنتشر في العراق      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الأحد      مسؤول سعودي كبير يروي قصة مقتل خاشقجي بالتفصيل      الاعدام عصا إيران الغليظة في مواجهة نزيف العملة  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

ترامب ينهي الاتفاق النووي الإيراني . الرئيس الأميركي يعلن العودة إلى العمل بنظام العقوبات على إيران متوعدا من يساعدها في برنامجها النووي بعقوبات أشد.






 أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الثلاثاء انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران، واصفا إياه بأنه "كارثي"، واعادة العمل بالعقوبات على طهران، في قرار اثار ردود فعل دولية وعربية بين مرحب ومنتقد.

وقال في كلمة متلفزة ألقاها في البيت الأبيض "أعلن اليوم انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني" الذي وقع مع القوى الكبرى في العام 2015.

وأضاف ترامب "بعد لحظات، سأوقع أمرا رئاسيا للبدء بإعادة العمل بالعقوبات الأميركية المرتبطة بالبرنامج النووي للنظام الإيراني. سنفرض أكبر قدر من العقوبات الاقتصادية".

ونبه إلى أن "كل بلد يساعد إيران في سعيها إلى الأسلحة النووية يمكن أن تفرض عليه الولايات المتحدة أيضا عقوبات شديدة".

وقال ترامب أيضا "لدينا اليوم الدليل القاطع على أن الوعد الإيراني كان كذبة"، مشددا على أن طهران تستحق حكومة "أفضل".

وأكد أن "مستقبل إيران ملك لشعبها" وأن الإيرانيين "يستحقون أمة تحقق احلامهم وتحترم تاريخهم".

وبهذا الاعلان يكون ترامب قد نفذ تهديده ووعده الانتخابي متجاهلا كل التحذيرات الأممية والدولية، ما يؤشر على مرحلة جديدة من التوتر مع الشركاء الأوروبيين الموقعين على الاتفاق ومع الصين وروسيا المعارضتان لإنهاء الاتفاق النووي.

وفي أول رد غيراني رسمي على قرار الرئيس الأميركي، أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني مساء الثلاثاء أنه لن يسمح لترامب بممارسة أي ضغوط نفسية أو اقتصادية على الشعب الإيراني، بعد انسحابه من الاتفاق النووي.

وقال روحاني إن "قرار ترامب الليلة ينسجم مع سجل أميركا في خرق الاتفاقيات الدولية. بهذا القرار تقر أميركا بأنها دولة لا تحترم الاتفاقيات الدولية ".

وشدد على أن "إيران التزمت بكل تعهداتها بموجب الاتفاق النووي"، متهما الولايات المتحدة بأنها "دولة داعمة للإرهاب والتاريخ الحديث يشهد على ذلك".

وأشار إلى أن الاتفاق لم يكن مع الولايات المتحدة فقط ولكنه كان اتفاقا دوليا صادق عليه مجلس الأمن الدولي بالقرار رقم 2231 .

وتابع "أطمئن الشعب الإيراني بأن الحكومة استعدت لكافة الظروف"

وقال أيضا "اتخذنا جملة من القرارات الاقتصادية تحسبا لهذا القرار الأميركي.. سنعمل على مواجهة أي تداعيات اقتصادية للقرار كي لا يتأثر شعبنا"، مضيفا "سنقوم بالتخصيب الصناعي في المستقبل دون أي قيود إذا اقتضت الحاجة".

وكانت إيران قد لوحت في وقت سابق قبل قرار ترامب بالعودة لتخصيب اليورانيوم بمستويات عالية ضمن حدود البرنامج النووي السلمي.

خيبة روسية وتأييد خليجي

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان تعقيبا على قرار ترامب، إنها تشعر بخيبة أمل شديدة، مضيفة "لا توجد ولا يمكن أن توجد مبررات لإلغاء الاتفاق. الاتفاق أظهر فاعليته الكاملة".

وتابعت "الولايات المتحدة تقوض الثقة الدولية في الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

وذكرت أن موسكو مستعدة لمواصلة التعاون مع الأطراف الأخرى بالاتفاق النووي كما أنها ستواصل تطوير علاقاتها مع إيران.

وفي المقابل أعلنت دول خليجية الثلاثاء تأييدها الخطوات التي أعلنها الرئيس الاميركي لجهة انسحاب بلاده من الاتفاق النووي الايراني.

وأعلنت وزارة الخارجية السعودية على حسابها على موقع "تويتر" تأييدها "لإعادة فرض العقوبات الاقتصادية" على إيران التي كانت علقت بموجب الاتفاق النووي.

واتهمت الرياض "طهران بأنها استغلت العائد الاقتصادي من رفع العقوبات عليها واستخدمته للاستمرار في أنشطتها المزعزعة لاستقرار المنطقة وخصوصا من خلال تطوير صواريخها البالستية ودعهما الجماعات الارهابية بما في ذلك حزب الله وميليشيا الحوثي" في لبنان واليمن.

وأكدت "ضرورة معالجة الخطر الذي تشكله سياسات إيران على السلم والأمن الدوليين بمنظور شامل لا يقتصر على برنامجها النووي بل يشمل تدخلاتها في دول الخليج ودعم الارهاب".

من جهتها، أعلنت مملكة البحرين "تأييدها" قرار ترامب "الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران واستئناف العقوبات المشددة على النظام الإيراني".

وأكدت وزارة الخارجية البحرينية في بيان "دعمها التام لهذا القرار الذي يعكس التزام الولايات المتحدة بالتصدي للسياسات الإيرانية ومحاولاتها المستمرة لتصدير الإرهاب في المنطقة دون أدنى التزام بالقوانين والأعراف الدولية".

وأشارت إلى أن "هذا الاتفاق (النووي) قد حمل العديد من النواقص وأهمها عدم التطرق الى برنامج ايران للصواريخ الباليستية وتهديدها لأمن واستقرار المنطقة من خلال التدخل في شؤون دولها الداخلية ودعم الميلشيات الارهابية التابعة لإيران في هذه الدول".

وفي أبو ظبي، أعلنت الامارات تأييدها قرار ترامب "للأسباب التي أوردها في كلمته الليلة والتي لا تضمن عدم حصول إيران على السلاح النووي في المستقبل". كما رحبت باستراتيجيته في هذا الخصوص.

ودعت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان "المجتمع الدولي والدول المشاركة في الاتفاق النووي إلى الاستجابة لموقف الرئيس ترامب لإخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل وذلك من أجل الحفاظ على الأمن والاستقرار الدولي".

وكرر الاتحاد الاوروبي دعمه للاتفاق النووي الايراني في محادثات اللحظة الأخيرة مع طهران الثلاثاء قبل ساعات من اعلان الرئيس الأميركي قراره بشأن الانسحاب من الاتفاق الموقع في العام 2015.

والتقى مسؤولون في بريطانيا والمانيا وفرنسا والاتحاد الاوروبي نائب وزير الخارجية الايراني عباس عراقجي في بروكسل "وانتهزوا هذه الفرصة لتكرار دعمهم للتطبيق الكامل والفعال للاتفاق من قبل جميع الاطراف" كما قال الاتحاد في بيان.

وأفاد مصدر في وزارة الخارجية الألمانية أنه من المهم استمرار المحادثات في الأيام المقبلة لتفادي "تصعيد لا يمكن التحكم فيه" بعد قرار ترامب.

وهذا الاجتماع جزء من "عمل مكثف" في محاولات للحفاظ على الاتفاق النووي الذي تضمن رفع العقوبات عن طهران في مقابل انهائها برنامجها النووي العسكري حتى لو انسحبت الولايات المتحدة منه.

والمانيا وأوروبا وفرنسا هي الدول الأوروبية الثلاث التي وقعت الاتفاق وبذلت جهودا لإقناع ترامب بالتزامه.

وكانت مصادر في الاتحاد الاوروبي قد ذكرت في وقت سابق بأنها ابلغت مسبقا بأن ترامب سينسحب من الاتفاق، لكنها لم تحصل على تفاصيل كاملة.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد ذكرت أن ترامب قرر أن يعيد دفعة واحدة العمل بكل العقوبات التي سبق أن رفعتها واشنطن مقابل التزام إيران عدم السعي إلى امتلاك سلاح نووي، لكن البيت الأبيض نفى صحة ما نشرته قبل ان يخرج ترامب ليؤكد الانسحاب من الاتفاق ويوقع أمرا رئاسيا بإعادة فرض العقوبات على إيران.

وقبل قرار ترامب، كان قصر الاليزيه قد نفى أن يكون الرئيس الأميركي قد أبلغ نظيره الفرنسي امانويل ماكرون في محادثات هاتفية الثلاثاء بقرار الانسحاب الأميركي من الاتفاق.

ويقول كل الموقعين الآخرين على الاتفاق الذي يصفونه بأنه "تاريخي" إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تقوم بعمليات تفتيش في ايران تؤكد بانتظام التزام طهران ببنود الاتفاق الهادف لضمان الطابع السلمي للبرنامج النووي الايراني.

تداعيات دولية واسعة

ومن شأن قرار ترامب اعادة فرض عقوبات على إيران، أن يخلف تداعيات دولية واسعة بالغة الخطورة، إذ سيزيد صعوبة الاقتصاد الايراني المنهك أساسا ويصعد التوترات في الشرق الأوسط ويوسع الخلاف بين الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين.

ومن المتوقع أيضا أن يلقي قرار ترامب بظلال ثقيلة على جهود انهاء البرنامج النووي الكوري الشمالي.

ويرجح أن يهز الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي مع إيران ثقة كوريا الشمالية في أي محادثات مع الولايات المتحدة فيما يجري الترتيب لعقد لقاء تاريخي بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي.

وتبدو بيونغيانغ أقل ثقة في الالتزام الأميركي بأي اتفاق قد يبرم في المستقبل لحل الخلافات حول برنامجي كوريا الشمالية النووي والصاروخي.

ويعيد قرار ترامب خلط الأوراق مجددا خاصة بالنسبة للشركاء الأوروبيين الذين سارعت شركاتهم في 2015 لإبرام عقود ضخمة مع طهران.

وجازفت العديد من الشركات الأوروبية بإبرام اتفاقيات مع طهران في قطاعات حيوية كالنقل الجوي والطاقة و البنية التحتية.

واعادة فرض العقوبات الاقتصادية على إيران من شأنه أن يلحق ضررا بالغا بتلك الشركات التي ضخت أو أبرمت عقودا لضخ استثمارات هائلة في السوق الإيرانية.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23079884
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM