هيمنة إيرانية على العراق.. عبر الميليشيات .. التدخل الإيراني عبر بدر وعصائب أهل الحق وحزب الله العراق وكتائب سيد الشهداء وحركة حزب الله النجباء وسرايا الخراساني ولواء أبو الفضل العباس كلها مرجعيتها الدينية هي خامنئي.      أحزاب شيعية فازت بعشرات المقاعد السنية: الأحزاب السنيّة.. الخاسر الأكبر في الانتخابات العراقية      الشعب العراقي يريد وسليماني لا يريد ..لا مستقبل للهلال الشيعي الممتد من طهران إلى سوريا ولبنان بدون موقع العراق وثرواته وكثافة شيعته المضطرين، اضطرارا، إلى الاحتماء بخيمة الولي الفقيه.      حقول العبادي وبيادر البارزاني ..الانتخابات العراقية تؤكد فشل مشروع الإقصاء والتهميش للحزب الديمقراطي الكردستاني ورئيسه مسعود بارزاني.      مقتدى السيد أم مقتدى الامير؟      حصل على أكثر من 5000 صوت: فرنسيس المسيحي : انتخبه الشيعة في الجنوب      ديمقراطية تحت ظل السلاح: الانتخابات تدفع باتجاه خيارخطير في كردستان      اللامعقول واللامعقول في المشهد السياسي العراقي .. الاحزاب السياسية والتجمعات في العراق تتهم بعضها البعض بالفساد ولكنها تصر على أن للجميع حصة في سلطة ما بعد الانتخابات.      إيران وعراق البعث.. تسليم المعارضين! نظام ولاية الفقيه لا يهمه العراق ولا المعارضة، وهي سلطة اليوم، إنما الأهم بقاء هذا البلد مُصرّفاً لأزماته، مقدراته السياسية والاقتصادية رهن إشارته، يُحارب بشبابه شرقاً وغرباً.      علاوي يطالب بتحقيق دولي في تزوير الانتخابات .. رئيس الوزراء العراقي يعلن عن تشكيل لجنة تحقيق في مزاعم تزوير الانتخابات التشريعية في بعض المحافظات بعد فشل البرلمان في عقد جلسة طارئة لمناقشة حدوث خروقات انتخابية.      مسجدي يفضح التدخلات الإيرانية فى تشكيل الحكومة العراقية      إيران تشعل النار تحت "قدر الحرب الأهلية" في العراق      النقد الدولي: معدل بطالة الشباب في العراق تبلغ اكثر من 40%      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الخميس 24 مايو 2018      السجينات العراقيات يقبعن في زنازين مرعبة هيومن رايتس ووتش: مزاعم التعذيب بحق السجينات في العراق تؤكد الحاجة الملحة لإصلاح جذري لمنظومة العدالة الجنائية في البلاد  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

التحالف يستهدف قيادات حوثية من الصف الأول في صنعاء . وسائل اعلام تابعة للمتمردين تؤكد مقتل 6 واصابة 30 آخرين في غارتين للتحالف العربي على دار الرئاسة بالعاصمة اليمنية.






أعلن التحالف العربي الداعم للشرعية في اليمن الاثنين، استهداف قيادات حوثية من الصف الأول في غارتين على مكتب رئاسة الجمهورية الخاضع لسيطرة المتمردين الحوثيين بالعاصمة صنعاء.

وقال المتحدث باسم التحالف العقيد طيار الركن تركي المالكي في مؤتمر صحفي بالعاصمة السعودية الرياض "جرى استهداف دار الرئاسة لوجود معلومات استخباراتية مؤكدة لدينا".

وأضاف أنه "تم استهداف قيادات حوثية من الصف الأول والصف الثاني مع الأخذ في الاعتبار القواعد العرفية للاستهداف والمتمثلة في الحاجة العسكرية والتمييز والتناسب والإنسانية".

وقال شهود عيان في وقت سابق، إن الغارتين تسببتا بدمار جزئي للمكتب الواقع في حي التحرير وسط صنعاء، إضافة إلى سقوط قتلى وجرحى، دون تحديد أعدادهم.

وأكدت قناة المسيرة الفضائية التابعة لجماعة الحوثي، وقوع 6 قتلى وإصابة أكثر من 30 آخرين في حصيلة أولية.

وقالت وسائل إعلام تديرها جماعة الحوثي في اليمن إن طائرات حربية تابعة للتحالف الذي تقوده السعودية نفذت بالفعل ضربتين جويتين على القصر الرئاسي في وسط العاصمة صنعاء في ساعة مبكرة من صباح الاثنين مما أسفر عن مقتل ستة أشخاص على الأقل.

وقالت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) التي يديرها الحوثيون إن غارتين جويتين دمرتا القصر الرئاسي ومنازل وشركات مجاورة له في منطقة التحرير بوسط العاصمة.

وقال تلفزيون سكاي نيوز عربية ومقره أبوظبي إن قياديين من الجماعة، أحدهما محمد علي الحوثي رئيس ما يسمى باللجان الثورية للجماعة، كانا داخل القصر وقت تنفيذ الضربتين الجويتين، مشيرا إلى أن مصيرهما لا يزال مجهولا.

وأظهرت صور ولقطات تلفزيونية أحد المباني وقد تحول إلى كومة من الحطام. وحاول مسلح من الحوثيين منع الناس من الاقتراب من الموقع.

ووصل طرفا الحرب في اليمن إلى طريق مسدود بعد مرور ما يزيد على ثلاث سنوات على بدئها.

وتتهم السعودية وحلفاؤها إيران بتسليح ودعم الحوثيين وهو ما تنفيه الجماعة الانقلابية وطهران.

ويقول الحوثيون إنهم يقاتلون من أجل الحفاظ على سيادة اليمن في مواجهة مؤامرة مدعومة من الغرب للهيمنة على البلاد، في الوقت الذي استولوا فيه بقوة السلاح على الحكم وانقلبوا على الشرعية بدعم من إيران.

وتسبب انقلاب الحوثيين على السلطة في حرب مدمرة خلفت آلاف القتلى والجرحى وتسببت في اسوا أزمة انسانية.

وأسفرت ضربة جوية نفذها التحالف الشهر الماضي عن مقتل صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى التابع للحوثيين وهو أكبر مسؤول حوثي يقتله التحالف.

ومنذ 26 مارس/ آذار 2015، تقود السعودية تحالفا عسكريا يدعم القوات الحكومية اليمنية في مواجهة مسلحي الحوثيين الذين يسيطرون على عدة محافظات بينها صنعاء منذ 21 سبتمبر/أيلول 2014.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22302311
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM