إنهم ينفخون في دمية الخليفة البغدادي .. ثمة أغراض مرتبطة بمهمة الحشد الشعبي الإيرانية في شمال العراق استدعت استحضار شبح الخليفة.      دخول التاريخ من أوسخ أبوابه ..المزايا التي حصل عليها روحاني خلال زيارته للعراق أكثر من أن تعد. ما كان الخميني نفيه يحلم بها.      "قرّة" عيونكم سائرون.. رايتكم بيضة سائرون! النشيد الوطني لمحة توحيد بين تنوعات عرقية ودينية وطائفية لشعب واحد وليس موقفا سياسيا أو فرصة لتصفية الحسابات.      ايران واتفاق الجزائر يفتّش التاجر المفلس، عادة، في دفاتره القديمة. نبشت ايران اتفاق الجزائر هي تطبقه على ارض الواقع في شطّ العرب.      عمائم وصواريخ وشعوب رثة ..أحوال إيران والعراق والضاحية الجنوبية لبيروت وغزة تجسيد لما يمكن أن "يحققه" الإسلام السياسي.      فهمونا هل انتم حكومة مليشيات …ام حكومة حرامية.. ام الاثنين معا      الملاكمة الأميركية الإيرانية في العراق      العراق يغرق مع عبارة الموصل      إعمار الموصل لا يتطلب معجزة!      تحطمت داعش وبقيت الخرافة!      خلف الحبتور: الوجود الإيراني في العراق مخيف وعلى السنَّة والشيعة العرب التعاون معًا للقضاء عليه      الشارع العراقي يتفاعل مع منشور "#لا_مهلة_للفساد_يا_صدر".. مدونون: ملايين العراقيين سيخرجون قريبًا ضد الفساد والاستبداد والظلم      اختفت الدولة الإسلامية مع الخليفة الشبح .. بعد ان كان يتحكم بمصير سبعة ملايين شخص على أرض تضاهي مساحة بريطانيا، ابوبكر البغدادي يختبئ اليوم في كهوف البادية السورية.      انتهت دولة 'الخلافة' وبقي خطرها عابرا للحدود      مغيبو المدن المنكوبة.. ملف منسي ومصير مجهول  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سلطة الحشد الشعبي الطائفي فوق سلطة الجيش والدولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

ذكرى استشهاد الفريق الأول الركن الطيار عدنان خيرالله ...






بسم الله الرحمن الرحيم

(( مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلا)) الأحزاب – 23 .

تمر اليوم ذكرى استشهاد المرحوم عدنان خيرالله الذي وافاه الأجل عصر يوم الجمعة الموافق  5/5/1989 من القرن الماضي . إن هذه الذكرى حزينة على قلـوب العراقيين مدنيين وعسكريين على حدا" سواء. انه يوم حزين من تاريخ العراق لما لهذه الشخصية العراقية العسكرية تأثير بالغ على نفوس العسكريين من الضباط والمراتب والمدنيين .

إن شخصية عدنان قل نظيرها في تاريخنا المعاصر . لقد سطر هذا الرجل العظيم أسمى آيات الشجاعة والتضحية والإباء في سبيل وطنه العراق .لقد مثل الجندية العراقية منذ بداية حياته العسكرية بشهادة كل من عمل بمعيته أو قابله في أي مناسبة . وغالبا ما كان يستفسر من ضباط ركن وزارته عن أمور تتعلق بعمل اصناف القوات المسلحة واذكر في احدى المرات قام باستدعاء ضابط ركن القوة الجوية وناقشه بامور تتعلق بملاكات الاسراب للطائرات المقاتلة ذات المحرك الواحد وذات المحركين وكان النقاش بناء ومفيد وتم اعتماده .

كان عدنان قائدا عسكريا يتحلى بصفات قيادية قل مثيلها,كان يتصف هذا البطل بصفات الرجولة من (الأخلاق ,الشجاعة ، ذكي , صنديد , يتحمل المسؤولية , حكيم , متزن , كريم , عطوف ومتواضع ... الخ ) .

كانت مواقف الشهيد حازمة مع الاقوياء ومتواضعة مع الضعفاء ( من تواضع لله رفعه ) فالجميع يكن له التقدير والاحترام . فقد كان يتفقد ويسأل عن أصدقاء دربه واحوالهم المعيشية ويساعد المحتاج منهم وكان الشهيد يتابع الواجبات القتالية لضباط وافراد القوات المسلحة بدقة وغالبا ما كان يشرف بشكل مباشر على  المعارك وكان له دورا مميزا في معركة تحرير الفاو حيث قام بتضليل العدو الايراني وكما يقال ( الحرب خدعة ) فقد ظهر على شاشات التلفاز وهو يتفقد القطعات البرية في المنطقة الشمالية ويزور القرى ويتسلق الجبال في شمال الوطن وبذات الوقت كانت هناك تحضيرات عسكرية تجري على قدم وساق لتحرير شبه جزيرة الفاو وعند ساعة الصفر لشن الهجوم في اليوم التالي توجه فورا الى قاطع العمليات في المنطقة الجنوبية ليقود القوات ويحرر مدينة الفاو من الغزاة الايرانيين.

هذه الامور ( قطرة في بحر ) من صفات ومواقف هذا الرجل الشجاع فنذكره بكل تقدير واحترام واجلال كونه قدم للعراق اعمال يتباهى بها كل عراقي شريف .. نذكرها ونذكر بها للأجيال القادمة .

فمن عندنا نترحم عليه في يوم استشهاده ونقرأ له سورة الفاتحة وندعو الله له المغفرة وان يدخله مدخل صدق وفي جنات النعيم .




عبدالرحمن العبيدي
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23911083
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM