هيمنة إيرانية على العراق.. عبر الميليشيات .. التدخل الإيراني عبر بدر وعصائب أهل الحق وحزب الله العراق وكتائب سيد الشهداء وحركة حزب الله النجباء وسرايا الخراساني ولواء أبو الفضل العباس كلها مرجعيتها الدينية هي خامنئي.      أحزاب شيعية فازت بعشرات المقاعد السنية: الأحزاب السنيّة.. الخاسر الأكبر في الانتخابات العراقية      الشعب العراقي يريد وسليماني لا يريد ..لا مستقبل للهلال الشيعي الممتد من طهران إلى سوريا ولبنان بدون موقع العراق وثرواته وكثافة شيعته المضطرين، اضطرارا، إلى الاحتماء بخيمة الولي الفقيه.      حقول العبادي وبيادر البارزاني ..الانتخابات العراقية تؤكد فشل مشروع الإقصاء والتهميش للحزب الديمقراطي الكردستاني ورئيسه مسعود بارزاني.      مقتدى السيد أم مقتدى الامير؟      حصل على أكثر من 5000 صوت: فرنسيس المسيحي : انتخبه الشيعة في الجنوب      ديمقراطية تحت ظل السلاح: الانتخابات تدفع باتجاه خيارخطير في كردستان      اللامعقول واللامعقول في المشهد السياسي العراقي .. الاحزاب السياسية والتجمعات في العراق تتهم بعضها البعض بالفساد ولكنها تصر على أن للجميع حصة في سلطة ما بعد الانتخابات.      إيران وعراق البعث.. تسليم المعارضين! نظام ولاية الفقيه لا يهمه العراق ولا المعارضة، وهي سلطة اليوم، إنما الأهم بقاء هذا البلد مُصرّفاً لأزماته، مقدراته السياسية والاقتصادية رهن إشارته، يُحارب بشبابه شرقاً وغرباً.      علاوي يطالب بتحقيق دولي في تزوير الانتخابات .. رئيس الوزراء العراقي يعلن عن تشكيل لجنة تحقيق في مزاعم تزوير الانتخابات التشريعية في بعض المحافظات بعد فشل البرلمان في عقد جلسة طارئة لمناقشة حدوث خروقات انتخابية.      مسجدي يفضح التدخلات الإيرانية فى تشكيل الحكومة العراقية      إيران تشعل النار تحت "قدر الحرب الأهلية" في العراق      النقد الدولي: معدل بطالة الشباب في العراق تبلغ اكثر من 40%      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الخميس 24 مايو 2018      السجينات العراقيات يقبعن في زنازين مرعبة هيومن رايتس ووتش: مزاعم التعذيب بحق السجينات في العراق تؤكد الحاجة الملحة لإصلاح جذري لمنظومة العدالة الجنائية في البلاد  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

ذكرى استشهاد الفريق الأول الركن الطيار عدنان خيرالله ...






بسم الله الرحمن الرحيم

(( مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلا)) الأحزاب – 23 .

تمر اليوم ذكرى استشهاد المرحوم عدنان خيرالله الذي وافاه الأجل عصر يوم الجمعة الموافق  5/5/1989 من القرن الماضي . إن هذه الذكرى حزينة على قلـوب العراقيين مدنيين وعسكريين على حدا" سواء. انه يوم حزين من تاريخ العراق لما لهذه الشخصية العراقية العسكرية تأثير بالغ على نفوس العسكريين من الضباط والمراتب والمدنيين .

إن شخصية عدنان قل نظيرها في تاريخنا المعاصر . لقد سطر هذا الرجل العظيم أسمى آيات الشجاعة والتضحية والإباء في سبيل وطنه العراق .لقد مثل الجندية العراقية منذ بداية حياته العسكرية بشهادة كل من عمل بمعيته أو قابله في أي مناسبة . وغالبا ما كان يستفسر من ضباط ركن وزارته عن أمور تتعلق بعمل اصناف القوات المسلحة واذكر في احدى المرات قام باستدعاء ضابط ركن القوة الجوية وناقشه بامور تتعلق بملاكات الاسراب للطائرات المقاتلة ذات المحرك الواحد وذات المحركين وكان النقاش بناء ومفيد وتم اعتماده .

كان عدنان قائدا عسكريا يتحلى بصفات قيادية قل مثيلها,كان يتصف هذا البطل بصفات الرجولة من (الأخلاق ,الشجاعة ، ذكي , صنديد , يتحمل المسؤولية , حكيم , متزن , كريم , عطوف ومتواضع ... الخ ) .

كانت مواقف الشهيد حازمة مع الاقوياء ومتواضعة مع الضعفاء ( من تواضع لله رفعه ) فالجميع يكن له التقدير والاحترام . فقد كان يتفقد ويسأل عن أصدقاء دربه واحوالهم المعيشية ويساعد المحتاج منهم وكان الشهيد يتابع الواجبات القتالية لضباط وافراد القوات المسلحة بدقة وغالبا ما كان يشرف بشكل مباشر على  المعارك وكان له دورا مميزا في معركة تحرير الفاو حيث قام بتضليل العدو الايراني وكما يقال ( الحرب خدعة ) فقد ظهر على شاشات التلفاز وهو يتفقد القطعات البرية في المنطقة الشمالية ويزور القرى ويتسلق الجبال في شمال الوطن وبذات الوقت كانت هناك تحضيرات عسكرية تجري على قدم وساق لتحرير شبه جزيرة الفاو وعند ساعة الصفر لشن الهجوم في اليوم التالي توجه فورا الى قاطع العمليات في المنطقة الجنوبية ليقود القوات ويحرر مدينة الفاو من الغزاة الايرانيين.

هذه الامور ( قطرة في بحر ) من صفات ومواقف هذا الرجل الشجاع فنذكره بكل تقدير واحترام واجلال كونه قدم للعراق اعمال يتباهى بها كل عراقي شريف .. نذكرها ونذكر بها للأجيال القادمة .

فمن عندنا نترحم عليه في يوم استشهاده ونقرأ له سورة الفاتحة وندعو الله له المغفرة وان يدخله مدخل صدق وفي جنات النعيم .




عبدالرحمن العبيدي
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22302305
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM