العراق بين سندان الجمهورية الإسلامية الإيرانية ومطرقة أمريكا!      شيعة العراق عندما قامت أمريكا بصولة الفرسان مع القوات الحكومية بوسط وجنوب ومنها بالبصرة ومدينة الثورة ببغداد رحب بهذه العملية ولزم الناس بيوتهم وانهزمت المليشيات الغير مرغوب بها      الفخ العراقي بين إيران والولايات المتحدة .. العراق اليوم هو معسكر إيراني، فهل ستتمكن الولايات المتحدة من السيطرة على ذلك المعسكر؟      هل يحبطنا الرئيس؟      هم يراجعون ونحن نتراجع .. المشكلة الأكبر اليوم هي ليست التخلف والتراجع المعرفي في عالمنا العربي، بل حالة الفراغ الفكري السائدة.      'حب الإمام الحسين' يحرك الشركات الإيرانية إلى العراق ..خلال لقاء غير معهود مع قادة الحشد الشعبي، ظريف يدعو العراق الى منح ايران الأولوية في مشاريع اعادة الإعمار.      مغردون عراقيون: "ظريف" ينتهك سيادة العراق      ديالى.. "حرب الهاونات" تنذر بموجة نزوح جديدة      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الجمعة 18 يناير 2019      الانتشار الأميركي الجديد في العراق      الحزبيون الإسلاميون في العراق اليوم يحاولون إيجاد ما يؤكد أن الأئمة كانوا أهل تنظيم حزبي وبذلك يُصرف الخمس على هذا العمل مع تأكيد الآخرين أنهم كانوا أهل فقه لا سياسة.      الطريق إلى ايلات يبدأ من مدن الأنبار الآن!      صراع جديد بين الأحزاب للاستيلاء على ممتلكات الدولة      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الأربعاء 16 يناير 2019      الأردن يقبل استضافة المحادثات اليمنية بشأن الأسرى  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سلطة الحشد الشعبي الطائفي فوق سلطة الجيش والدولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

مقتل عشرات الحوثيين في صنعاء قبيل تشييع الصماد . التحالف العربي يهاجم تجمعا للمتمردين في مبنى لوزارة الداخلية ويعترض دفعة صواريخ أطلقها المتمردون على جنوب السعودية.






قُتل عشرات المتمردين الحوثيين بينهم قياديان في غارة جوية للتحالف العربي بقيادة السعودية على العاصمة اليمنية صنعاء بحسب ما أوردت وسائل إعلام السبت وذلك بعد بضعة ايام من غارة مماثلة اسفرت عن مقتل اكبر مسؤول سياسي لدى المتمردين.

في الاثناء، اعترضت السعودية اربعة صواريخ بالستية اطلقها الحوثيون كما اعلن التحالف العربي، في آخر هجوم من هذا النوع على المملكة.

وجاءت الغارة الجديدة مساء الجمعة عشية تشييع صالح علي الصماد رئيس "المجلس السياسي" السلطة العليا في التمرد الحوثي في صنعاء بعد مقتله في 19 نيسان/ابريل الحالي في غارة اعلن التحالف العربي مسؤوليته عنها في الحديدة (غرب).

وتعكس هذه الغارات التي تشكل ضربات قاسية للحوثيين عزم السعودية على اعطاء اولوية للحل العسكري في اليمن، بحسب خبراء.

وبدأت السعودية على رأس التحالف العسكري عملياتها في اليمن في اذار/مارس العام 2015 دعما للسلطة المعترف بها دوليا في مواجهة الحوثيين المدعومين من ايران والذين سيطروا على العاصمة ومناطق اخرى.

ومساء الجمعة، استهدف التحالف مبنى لوزارة الداخلية التي يسيطر عليها الحوثيون في صنعاء وفق ما افادت قناة العربية مشيرة الى مقتل 38 شخصا في الغارة.

وذكرت العربية ان التجمع الذي استهدف الجمعة بالغارة كان بهدف التحضير لمراسم التشييع.

من جانبها، أوردت قناة الاخبارية السعودية الرسمية ان قياديين اثنين على الاقل بين القتلى. في المقابل أكدت مصادر من المتمردين حصول الغارة لكن بدون اعطاء حصيلة.

وصالح الصماد الذي يترأس "المجلس السياسي" للحوثيين هو اكبر مسؤول سياسي لدى المتمردين يقتل منذ بداية النزاع.

قدرات استخبارية أقوى

قال ادم بارون الخبير لدى المجلس الاوروبي للعلاقات الخارجية انه "النجاح الاكبر للتحالف حتى الان وهذا يظهر ان قدراته الاستخباراتية تتحسن"، لكنه تدارك ان الحوثيين "سبق ان خسروا قادة مهمين" في الماضي و"تمكنوا من تجاوز الامر".

واعترضت السعودية السبت الصواريخ الاربعة التي اطلقت باتجاه مدينة جيزان في جنوب السعودية كما جاء في بيان للتحالف. ولم يسجل سقوط ضحايا.

واعلن تلفزيون المسيرة التابع للمتمردين الحوثيين السبت انه اطلق ثمانية صواريخ باتجاه جيزان غداة اعلان السعودية انها اسقطت صاروخا اطلق على المنطقة نفسها.

ومنذ اطلق الحوثيون اول صاروخ بالستي في اتجاه مطار الرياض قبل ستة اشهر، كثفوا عملية اطلاق الصواريخ على السعودية المجاورة.

وتزود ايران المتمردين هذا النوع من السلاح وطائرات من دون طيار. وتؤكد السعودية انها تمكنت على الدوام من اعتراض هذه الصواريخ.

ويأتي تكثيف غارات التحالف على الحوثيين فيما ينتظر السبت وصول وزير الخارجية الاميركي الجديد مايك بومبيو الى الرياض لاجراء مباحثات مع المسؤولين السعوديين هي الاولى منذ توليه منصبه.

وستتناول المحادثات ايضا الملفين الايراني والسوري اضافة الى مستقبل مدينة القدس بعد قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب في كانون الاول/ديسمبر الفائت نقل السفارة الاميركية اليها.

واسفر النزاع في اليمن عن نحو عشرة الاف قتيل وتسبب بـ"اسوأ ازمة انسانية في العالم" وفق الامم المتحدة. وقد اتخذ شكل "حرب غير مباشرة" بين السعودية السنية وايران الشيعية.

وفي 17 نيسان/ابريل، تعهد موفد الامم المتحدة الجديد الى اليمن البريطاني مارتن غريفيث امام مجلس الامن ان يقدم اليه "خلال شهرين اطارا تفاوضيا" بعدما اخفق اسلافه في وضع حد للنزاع.

لكنه ابدى موقفا حذرا مشيرا الى تصاعد اعمال العنف.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23556995
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM