الدين الشيعي ومن ضمنهم الحوثية الجارودية يعمل لصالحنا ..      رسالة قوية من إيران للعرب .. ماذا ستفعلون ياعرب .؟؟؟؟؟      الصراع على العراق      العراق.. من يحاسب علي العلاق؟! إقصاء طارق الهاشمي ومعه العيساوي والعلواني ليس لأنهم ارتكبوا مخالفات امنية يحاسب عليها القانون ولكن لأنهم لا يحترمون المسؤولين الإيرانيين عندما يزورون العراق، ولا يذهبون لاستقبالهم.      النصر على داعش.. إعلان سابق لأوانه      هذه الحرب لا تشرِّفنا      التعليم في العراق.. أزمات وتحديات      مهجرو تركيا: بين أحلام أوروبا والعودة لجحيم العراق      المخدرات.. هل هي مؤامرة لتدمير المجتمع العراقي؟      الدكات العشائرية في العراق.. كيف تتحدى القانون؟      10 آلاف مشروع لم ينجز في العراق      العراق يبقى الجائزة الكبرى .. ايران لا تمتلك الموارد الاميركية لكنهّا تمتلك ادواتها العراقية.      العراق... الفرهود الاكبر!      مساع عربية لتدويل ملف المغيبين والمعتقلين بسجون كردستان      إيران تضغط لتمرير قانون يتيح لها الاستئثار بالعراق، وعملاؤها يستجيبون  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سلطة الحشد الشعبي الطائفي فوق سلطة الجيش والدولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

هادي العامري.. تاريخ من العمالة للملالي.. رئيس وزراء زمن العراق







صعب أن نطلق على هادي العامري -قائد ميليشيا بدر وزعيم تنظيم الفتح- لقب مواطن عراقي

 

قد يكون العامري أي شيء وقد تكون له أي جنسية لكن من المستحيل أن يكون عراقيًا

 

إنه عدو لبغداد وللعراقيين  

 

فإبان الحرب الإيرانية - العراقية (1980-1988) كان العامري يقود فيلق بدر مع الحرس 

الثوري في المعارك ضد الجيش العراقي كما أنه واحد من مؤسسي الحشد الشعبي الطائفي 

الذي يعتبر النسخة العراقية لقوات الباسيج (التعبئة الشعبية) التابعة للحرس الثوري في إيران 

أدار العامري مع قائد فيلق القدس بالحرس الثوري قاسم سليماني -ومع قادة إيرانيين آخرين- 

غرفة عمليات خاصة بالميليشيات في الفلوجة منفصلة عن غرفة عمليات الجيش 

العراقي وكانت اللغة المتداولة بين ميليشيات الحشد الشعبي العراقية وقادة الحرس الثوري 

الإيراني عبر أجهزة اللاسلكي هي "الفارسية" بينما تتوسط غرفة العمليات صور للخميني 

مؤسس الملالي .

قام العامري بعمليات إبادة وجرائم وحشية ضد المدنيين خلال عملية استعادة السيطرة على 

مدينة الفلوجة من أيدي داعش فبعض المدنيين تعرضوا للطعن حتى الموت وآخرون سُحلوا 

بعد ربطهم بالسيارات في منطقة الصقلاوية.


يطلق الكثيرون علي العامري لقب "جنرال إيران في العراق" لولائه المطلق لطهران ولنشاطه 

الطويل في الحرس الثوري

العامري متزوج من إيرانية ولديه ثلاثة أولاد وبنت واحدة


يحمل الجنسية الإيرانية بالإضافة إلى العراقية


خلال الحرب العراقية – الإيرانية كان هادي العامري يتسلم راتبًا يعادل راتب عميد في الحرس 

الثوري الإيراني .


أسس خلال عامي 2005 و2006 جهازًا باسم "الجهاز المركزي" في وزارة الداخلية 

العراقية كانت مهمته القتل والتصفية الجسدية لمعارضي الهيمنة الإيرانية في العراق .

 كما اتُّهم بقيادته فرق موت وتعذيب وتصفية ضد ضباط الجيش العراقي السابق وضد علماء 

ومثقفين ومعارضين لإيران .


خلال فترة توليه منصب وزير النقل العراقي بين عامي 2010 و2014 وضع جل إمكانيات 

الوزارة -بما فيها المطارات العراقية- في خدمة الحرس الثوري الإيراني .


سواء للالتفاف على العقوبات الدولية المفروضة على طهران بسبب برنامجها النووي أو لنقل 

الجنود والسلاح والدعم اللوجستي إلى سوريا.


في الزمن العراقي الأغبر يشق هادي العامري المجرم طريقه ليكون أحد المرشحين الكبار 

لرئاسة الحكومة العراقية القادمة ..!!!!!



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23570431
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM