جرائم الميليشيات تحوّل حياة سكان قرى "ديالى" إلى جحيم      المالكي مبحرا بسفينة نوح .. تحمل سفينة المالكي اللصوص وقطاع الطرق والأفاقين والمهربين والمزورين والمتاجرين بالطقوس الدينية وسماسرة الصفقات المشبوهة بكل ما وصلت إليه أياديهم من أموال إلى ضفة الأمان.      دعم مالي إماراتي لإعادة إعمار جامع النوري في الموصل .. وزيرة الثقافة الإماراتية تعلن أن بلادها ستمول أعمال البناء بمبلغ قدره 50 مليون دولار.      مسؤولون من النظام العراقي السابق مسجونون في ظروف سيئة .. محامي بعض المعتقلين يكشف أن معظمهم في سجن الناصرية وأن صحة وزير الدفاع العراقي الأسبق متدهورة.      ما مصير أحكام إعدام ومختطفين سنة بالعراق؟.. أرقام صادمة      العراق.. تحتله إيران بالأحزاب والميليشيات .. علاقة إيران المريبة بداعش والقاعدة ...      الإرهاب الأسود أهدافه وغاياته .. حيثما أطلقت ناظريك تجد كرة اللهب الإرهابية تتدحرج أمام اللاعبين الدوليين الكبار، يقذفها كل منهم بوجه الآخر.      حين تخذل المرجعية الدينية أتباعها .. سكت الفاسدون عن فساد المرجعية مقابل أن تسكت تلك المرجعية عن فسادهم.      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الاثنين 23 أبريل 2018      مقتل صالح الصماد رئيس مجلس الانقلابيين في اليمن . الحوثيون يتلقون ضربة قاصمة بمقتل رئيس المجلس السياسي الأعلى، معلنين تعيين مهدي المشاط خلفا للصماد.      إيران تنشد اقتناع ترامب بالبقاء في الاتفاق النووي . ظريف يدعو الدول الموقعة على الاتفاق لإقناع الرئيس الأميركي بعدم الانسحاب و'البدء في تنفيذ جانبه من الاتفاق بنية صادقة'.      فيديو لاحد اعضاء الهيئة التدريسية في الحوزة الدينية في النجف الاشرف حول تفسير فتوى المرجعية بشان الانتخابات في العراق ..      قائمة العامري الفتح.. والانتماء إيراني . من مخاطر سحب الشباب الشيعي إلى الحشد أفقد تأثيرهم بين المجتمع فقدوا مدنيتهم وجعلوهم يختزلون بقوقعة شبه عسكرية انسخلوا عن واقعهم فلم يعودوا مؤهلين للنشاط المدني.      العراق.. أفول عهد المرجعيات الدينية . المرجعية أطلقت الجهاد الكفائي فاستثمرته إيران أيما استثمار فجمعت تحت ذريعته كل الفصائل المسلحة الموالية لها والتي مضى على تأسيسها سنوات عديدة سابقة على الفتوى تحت مسمى الحشد الشعبي.      اتهامات حقوقية للعراق بإخفاء أدلة الانتهاكات بالموصل .. هيومن رايتس ووتش تدعو العبادي لاثبات حدوث تغيير في ثقافة الافلات من العقاب على خلفية شكوكها في حيثيات انتشال 80 جثة من منزل بالموصل.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستجري الانتخابات البرلمانية في موعدها الدستوري ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

الجعفري (يترزل) من العبادي لتوريط العراق في الإصطفاف مع المحور الروسي ضد واشنطن






كشف مصدر عراقي شديد الاطلاع عن ان حيدر العبادي رئيس الحكومة العراقية تحادث مع مسؤول أمريكي حول الموقف الذي تبناه وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري من الهجمات العقابية التي قامت بها واشنطن وباريس ولندن ضد مواقع الكيمياوي السورية . وبحسب المصدر فقد قال العبادي للمسؤول الامريكي ان الجعفري تسرع واتخذ موقفا معارضا للضربة من دون الرجوع اليه كاسرا الاتفاق السابق حول النأي بالنفس عن صراعات المنطقة سلباً او ايجاباً . واوضح المصدر ان موقف الجعفري تسبب في خلافات قوية .
وكان الجعفري اتخذ موقفا سياسيا معارضا لواشنطن صنّف على أنه “اصطفاف ضمن محور ضد آخر” دون العودة إلى العبادي، الذي أبدى “انزعاجه الشديد” من ذلك بشكل زاد من التوتر الحالي بينهما قبيل شهر واحد على انتهاء عمر الحكومة الحالية وإجراء الانتخابات العامة.
ورجح المصدر ان يكون موقف الجعفري تم بالتنسيق مع قيادات في فصائل الحشد الشعبي التي تقاتل في سوريا ، في حين صدر الموقف بالتزامن مع زيارة وفد يمثل الرئيس بشار الأسد لبغداد من ثلاثة أيام على التوالي، التقى خلالها قيادات سياسية وفصائل شيعية مسلحة في بغداد والنجف، .
وقال المصدر الذي اطلع على مداولات صاخبة في مكتب العبادي ، إن “وزير الخارجية تصرف بشكل منعزل عن رئيس الوزراء عندما تبنى موقفا اعتبر اصطفافا مع المعسكر الإيراني الروسي الرافض للهجوم الغربي على منشآت ومواقع عسكرية تابعة للنظام، ووصفها بالفجيعة، ثم مرة أخرى بالخطيرة”.
وبين المصدر ذاته أن “رئيس الوزراء كان قد وجه في آخر اجتماع له الابتعاد عن أي موقف سلبي أو إيجابي من الضربة، وعدم التدخل بأي شكل من الأشكال”، واعتبر أن “الخطوات العراقية يجب أن تكون حذرة لضمان عدم خسارة طرف معين”.
ونقل المصدر عن مكتب العبادي “أمر بالانتشار العسكري الإضافي على الحدود مع سورية، ومنع امتداد تأثير الهجوم على قوات النظام إلى العراق”، لافتا إلى أن “العبادي كان يرغب البقاء في حالة عدم الاصطفاف مع محور على حساب آخر، لكن لأسباب سياسية وانتخابية واضحة من وزير الخارجية، إبراهيم الجعفري، تبنى هذا الموقف”.
وأكد أن “رئيس الوزراء فشل أيضا في ضبط الفصائل المسلحة الموالية لإيران ضمن “الحشد الشعبي”، حيث طلب منها عدم التدخل وإطلاق التصريحات التهديدية ضد القوات الأميركية بالعراق”.
وتابع: “بعضهم انزعج واعتبرها مزايدة عندما تحدث معهم العبادي عن أن الوقت حان لإيقاف افتتاح مقابر جديدة كل يوم، وأن هناك 37 مليون عراقي من حقهم العيش بسلام والتوقف عن الحروب بالإنابة عن الغير”، وفقا لقوله.
وكان بيان اعلنه الناطق احمد محجوب باسم الخارجية رفض فيه الضربة قبل ان تصدر اي افعال عربية اخرى ،فيما اعلن وزير الخارجية العراقي ، في بيان صحافي، أن الضربة إذا وجهت لسورية “فهذا يعني فجيعة وخسارة”، معتبرا أنها “ضربة حمقاء محتملة”، أعقبها بيان آخر السبت الماضي، اعتبر فيه أن الهجوم على منشآت فرصة جديدة لتمدد الإرهاب”، و”تصرف خطير له تداعيات على المواطنين الأبرياء”، مطالبا القمة العربية التي تلتئم اليوم الأحد في السعودية بـ”اتخاذ موقف واضح تجاه هذا التطور الخطير”.
وقالت وزارة الخارجية، اليوم في بيان هو الثالث لها في أقل من 24 ساعة، إن الوزير الجعفري تلقى اتصالاً هاتفيا من القائم بأعمال وزير الخارجية الأميركي جون سوليفان، تم خلاله “بحث الأحداث الأخيرة في سورية”.
وأضافت أن “سوليفان قدم إيضاحاً لتفاصيل العمليَّة العسكريَّة التي قامت بها كلٌّ من الولايات المتحدة الأميركيَّة وبريطانيا وفرنسا”، مُشيراً إلى أنَّ “الضربة استهدفت ثلاث منشآت خاصّة بالأسلحة الكيميائيَّة، وأنَّ واشنطن كانت حريصة على تجنب وقوع ضحايا من المدنيين”.
وأكد الجعفري، بحسب البيان، على “جملة من النقاط ينطلق منها العراق في رؤيته للحلِّ في سورية، تتمثل بضرورة الحل السياسي للأزمة”، مؤكدا “رفض العراق لإنتاج واستخدام الأسلحة الكيميائيَّة من أيِّ طرف كان، ولاسيَّما أنَّه قد عانى في فترات سابقة من استخدام هذا النوع من الأسلحة”، وفقا للبيان المنشور على موقع وزارة الخارجية العراقية.


وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22133566
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM