جرائم الميليشيات تحوّل حياة سكان قرى "ديالى" إلى جحيم      المالكي مبحرا بسفينة نوح .. تحمل سفينة المالكي اللصوص وقطاع الطرق والأفاقين والمهربين والمزورين والمتاجرين بالطقوس الدينية وسماسرة الصفقات المشبوهة بكل ما وصلت إليه أياديهم من أموال إلى ضفة الأمان.      دعم مالي إماراتي لإعادة إعمار جامع النوري في الموصل .. وزيرة الثقافة الإماراتية تعلن أن بلادها ستمول أعمال البناء بمبلغ قدره 50 مليون دولار.      مسؤولون من النظام العراقي السابق مسجونون في ظروف سيئة .. محامي بعض المعتقلين يكشف أن معظمهم في سجن الناصرية وأن صحة وزير الدفاع العراقي الأسبق متدهورة.      ما مصير أحكام إعدام ومختطفين سنة بالعراق؟.. أرقام صادمة      العراق.. تحتله إيران بالأحزاب والميليشيات .. علاقة إيران المريبة بداعش والقاعدة ...      الإرهاب الأسود أهدافه وغاياته .. حيثما أطلقت ناظريك تجد كرة اللهب الإرهابية تتدحرج أمام اللاعبين الدوليين الكبار، يقذفها كل منهم بوجه الآخر.      حين تخذل المرجعية الدينية أتباعها .. سكت الفاسدون عن فساد المرجعية مقابل أن تسكت تلك المرجعية عن فسادهم.      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الاثنين 23 أبريل 2018      مقتل صالح الصماد رئيس مجلس الانقلابيين في اليمن . الحوثيون يتلقون ضربة قاصمة بمقتل رئيس المجلس السياسي الأعلى، معلنين تعيين مهدي المشاط خلفا للصماد.      إيران تنشد اقتناع ترامب بالبقاء في الاتفاق النووي . ظريف يدعو الدول الموقعة على الاتفاق لإقناع الرئيس الأميركي بعدم الانسحاب و'البدء في تنفيذ جانبه من الاتفاق بنية صادقة'.      فيديو لاحد اعضاء الهيئة التدريسية في الحوزة الدينية في النجف الاشرف حول تفسير فتوى المرجعية بشان الانتخابات في العراق ..      قائمة العامري الفتح.. والانتماء إيراني . من مخاطر سحب الشباب الشيعي إلى الحشد أفقد تأثيرهم بين المجتمع فقدوا مدنيتهم وجعلوهم يختزلون بقوقعة شبه عسكرية انسخلوا عن واقعهم فلم يعودوا مؤهلين للنشاط المدني.      العراق.. أفول عهد المرجعيات الدينية . المرجعية أطلقت الجهاد الكفائي فاستثمرته إيران أيما استثمار فجمعت تحت ذريعته كل الفصائل المسلحة الموالية لها والتي مضى على تأسيسها سنوات عديدة سابقة على الفتوى تحت مسمى الحشد الشعبي.      اتهامات حقوقية للعراق بإخفاء أدلة الانتهاكات بالموصل .. هيومن رايتس ووتش تدعو العبادي لاثبات حدوث تغيير في ثقافة الافلات من العقاب على خلفية شكوكها في حيثيات انتشال 80 جثة من منزل بالموصل.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستجري الانتخابات البرلمانية في موعدها الدستوري ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

دعم إيراني "علني" للمالكي والعامري في الانتخابات البرلمانية






بعد انطلاق الحملة الدعائية للانتخابات البرلمانية في العراق المقرر إجراؤها في 12 أيار / مايو المقبل، تسعى إيران لضمان جهات سياسية موالية لها على رأس الحكومة و التقريب بين التحالفات التي انشقت عن التحالف الوطني الموالي لها، وتركز طهران في دعمها على كلا من رئيس ائتلاف دولة القانون “نوري المالكي”، ورئيس تحالف الفتح “هادي العامري”، بينما لا يبدو رئيس الوزراء الحالي “حيدر العبادي”، ضمن الخيارات الأولى لإيران في الانتخابات المقبلة.

وقال مصدر صحفي في تصريح له إن “رئيس الحكومة، “حيدر العبادي”، وتحالفه “النصر”، ليسا من ضمن الدائرة التي تسعى طهران لدعمها، بل على العكس تماماً، فالتحركات الإيرانية تتم بمعزل تام، ومن دون تواصل مع العبادي، الذي ترى طهران أنه يميل إلى الغرب والمحيط العربي، الأمر الذي جعل من انقسام التحالف الوطني في هذه الانتخابات أمراً حتمياً”.

وقال مسؤول سياسي في تصريح صحفي إن ” السفير الإيراني لدى العراق، “إيرج مسجدي”، بدأ الأسبوع الماضي، جولة من اللقاءات والاجتماعات مع عدد من قادة تحالف الكتل السياسية المنشقة عن التحالف الوطني”، مبيناً أنّ “مسجدي التقى أولاً مع رئيس ائتلاف دولة القانون، “نوري المالكي”، وعقد معه اجتماعاً لعدّة ساعات، بحث خلاله موضوع الانتخابات المقبلة، وإمكانية توحيد بعض الجهات لتشكيل تحالف جديد يكون بديلاً للتحالف الوطني، ليعمل على تشكيل الحكومة المقبلة”.

وأضاف المسؤول أنّ “المالكي، الذي يسعى للحصول على دعم الجانب الإيراني للوصول إلى سدّة الحكم، لم يحصل من مسجدي على وعود حتى الآن”، موضحاً أنّ “مسجدي وعد المالكي بالدعم لتشكيل تحالف واسع يشمل أغلب التحالفات المنشقة عن التحالف الوطني، لكنه لم يبحث موضوع رئاسة الحكومة المقبلة معه”، مبيناً أنّ “الجانبين (المالكي ومسجدي) يسعيان في الوقت ذاته لإبعاد العبادي وعزله تماماً عن هذا التحالف، على اعتبار أنه لم يتقرب من إيران في هذه الفترة، على العكس مما فعله تجاه الغرب والمحيط العربي”.

وأوضح المسؤول أنّ “مسجدي عاد ليلتقي زعيم تيار الحكمة، “عمّار الحكيم”، وبحث معه أيضاً تشكيل تحالف واسع يكون على عاتقه تشكيل الحكومة المقبلة”، مبيناً أنّ “الحكيم لم يختلف مع مسجدي في وجهات النظر، وأنّ الجانبين اتفقا على تذليل الصعاب لتشكيل تحالف واسع”.

وأكد المصدر أنّ “لقاءات مسجدي مع قادة تحالف الفتح (الحشد الشعبي)، خصوصاً “هادي العامري” و”فالح الفياض”، لم تنقطع طوال الفترة السابقة”، مبيناً أنّ “مسجدي سيجري، خلال الأسبوع الحالي، عدة لقاءات مع عدد من الائتلافات التي انقسمت عن التحالف الوطني الحاكم في العراق”.

وتابع المسؤول أنه “لا يوجد على جدول لقاءات العبادي أي لقاء قريب مع مسجدي أو أي مسؤول إيراني آخر”، مبيناً أنّ “ملامح الدعم الإيراني بدت واضحة للجميع، بينما لا يوجد تقارب أو دعم للعبادي، لكنها لم تستقر بعد على دعم شخص معين من قادة التحالفات الأخرى، ليكون رئيساً للحكومة المقبلة”.

وأشار المصدر إلى أنّ “التنافس محتدم بين المالكي والعامري على رئاسة الحكومة، ولم يقدم أي منهما أي تنازل للآخر، وهما متمسكان بالوصول إليها”، مؤكداً أنّ “إيران أكثر دعماً للعامري في هذه الانتخابات، وتدفع به للوصول إلى رئاسة الحكومة”.

وقال القيادي في تحالف “الفتح”، “إبراهيم بحر العلوم”، في تصريح صحافي، إنّ “تحالفاتنا الانتخابية ستعتمد على طبيعة المرحلة المقبلة، والنتائج التي ستعلن عن الانتخابات”، مبيناً أنّ تحالفه “سينظر بعين المصلحة الوطنية لتحالفاته المستقبلية”.

وأضاف بحر العلوم أنه “من مبادئ تحالف الفتح الأساسية الانفتاح على كافة الأحزاب التي تعمل وفقاً للدستور “، مشيراً إلى أنّ “الفتح هو اليوم كتلة تضم جميع مكونات الشعب ، وتخوض الانتخابات في كافة المحافظات، باستثناء إقليم كردستان”.

ويؤكد مراقبون أنّ “الدعم الإيراني في هذه الدورة الانتخابية، أقل تأثيراً من الدورات السابقة، الأمر الذي دفع العبادي إلى أن يبتعد عنه إيران متجهاً نحو الجانب الغربي والمحيط العربي”.

وقال الخبير السياسي، “عبد الستار الشمري” في تصريح صحفي ، إنّ “الانقسام بين كتل التحالف الوطني واضح في هذه الدورة، والتأثير الإيراني في هذه الدورة أقل منه في الدورات السابقة، لكن، في الوقت ذاته، فإن إيران تملك القدرة على جمع مكونات التحالف”، مبيناً أنّها “وإن لم تحدد شخصية رئيس الحكومة حتى الآن، لكنها تنتظر نتائج الانتخابات لتتحرك وفقاً لمعطياتها”.

وأكد الشمري أنّه “من الواضح جداً أنّ إيران تدعم زعيم مليشيا بدر، “هادي العامري”، لمنصب رئيس الحكومة، لكنها لن تعلن ذلك حتى تظهر نتائج الانتخابات”، مشيراً إلى أنّ “التحالف الشيعي في هذه الدورة ليس كما في الدورات السابقة، إذ إنّ انقسام العبادي وذهابه بخط مغاير للخط الإيراني أضعف التحالف الشيعي”.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22133619
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM