مقبولية عبدالمهدي مشترطة بتحقيق التوازن ما بين الاندماج والحياد في علاقات العراق الخارجية على المستويين الإقليمي والدولي والتحدي الخطير الإضافي يتمثل في الرغبة الأميركية في أن يكون رئيس الوزراء المقبل قادراً على ضرب الجماعات المسلحة التي تدعمها إيران.      هل يستطيع عادل عبد المهدي تشكيل الحكومة؟ ثمة فرصة ولو ضئيلة في تشكيل حكومة عراقية بعيدا عن المحسوبيات والفساد.      سائرون إلى الحسين.. قلوبهم معه وسيوفهم عليه .. يعترض المعترضون على محمد علاوي عندما يقول: كم من السائرين إلى الحسين قلوبهم معه وسيوفهم عليه!      عامان على معركة الموصل وما زالت المعاناة مستمرة      #فضونا.. ناشطون عراقيون يطالبون بالإسراع في تشكيل الحكومة      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الخميس 18 أكتوبر 2018      في العراق شعب يعبث بأحزانه .. هل الشعب العراقي ضحية سياسييه أم مثقفيه أم نفسه؟      أمريكا كانت تعرف برجالات إيران هم عماد المعارضة العراقية التي مولتها وتعاملت معها للإطاحة بالنظام السابق واعتقدت أنها تستطيع توظيفهم لخدمة مصالحها ولكن الطبع يغلب التطبع وجاءت النتائج عكسية تماما، وصبت كل الجهود الأمريكية في خدمة إيران.      اللعب المناسب مع طهران .. أذرع إيران، ميليشيا أو جماعات أو أفراد، صارت على الرادار الأميركي.      لا فرق بين حزب اسلامي شيعي وآخر سني فعملة القاعدة وداعش والنصرة ومليشيات الموت اليومي تجمعهم الى بعضهم في آيديولوجيات محتالة وعقائد منحرفة تمهد لهم الوساطة بين الله وضحاياهم على الأرض.      تغريدة الصدر لكردستان تفضح معاناتها الازلية مع بغداد .. يحتاج السيد مقتدى الصدر أن يضبط مفرداته قبل التوجه للكرد ومخاطبتهم.      حوار شيطاني بين ترامب ونصرالله      التكنوقراط وجورج بهجوري! كل المعطيات تشير إلى السنوات الأربع القادمة في العراق لن تختلف عن سابقاتها.      مزاد وزاري في العراق .. زعماء ديمقراطية الفساد يبتدعون حيلا مثيرة للسخرية هذه المرة للسيطرة على موارد العراق.      العبادي منصرف وعبد المهدي قادم والعراق هو الضحية .  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

العراق.. الهيمنة الإيرانية بأحزاب وميليشيات . إلى متى تريدون جعل العراق ولاية إيرانية وساحة لتصفي إيران فيها حساباتها الدولية والاقليمية لخدمة أجنداتها والخاسر هم شيعة العراق بنزيف دماء شبابهم الذين زجتهم في سوريا.







ما نجده ان شيعة العراق يعيشون بوضع مزري رغم هيمنة شيعة بالحكم ولكن الضعف ان الحاكمين هم شيعة موالين لإيران ونجد وضع الشيعة بوسط وجنوب العراق يعانون سوء خدمات ووضع امني مزري وفساد مهول وتفكك اجتماعي ومليار دولار هدرت بالسنوات الماضية من قبل الموالين لإيران، وتصريحات المسؤولين الإيرانيين الذين يؤكدون بان سياسية إيران بجعل العراق وسوريا ساحات وجبهات للحرب بالنيابة عن إيران لتأمين حدود إيران وداخلها فالمدن المدمرة هي مدن سوريا والعراق والدماء التي تستنزف دماء العراق وسوريا والاموال التي تهدر على الحروب اموال العراق وسوريا لذلك تخرج إيران اقوى بكل ازمة بالمنطقة مما يؤكد ب اذا اريد ان تنتهي تدخلات إيران بالمنطقة فيجب ان تكون المعارك على ابواب طهران وليس ابواب دمشق وبغداد.

فمن فرقنا هي إيران من مزقنا الى ولائيين ولا ولائيين إيران من مزقنا لاحزاب سياسية من وحي مرجعيات دعوة ومجلس وتيار وفضيلة والخ من مزقنا الى صدريين ولا صدريين وحوزة صامتة وحوزة ناطقة من مزقنا كشيعة ووصف مرجعية النجف بالنائمة الم يكن الخميني من سرق اموالنا بمئات المليارات الم يكن احزاب وقوى سياسية موالية لإيران وبظل حكمها كالمالكي والجعفري وغيرهم من اين تاتي المخدرات وتفتك بشبابنا واجيالنا اليس من إيران من قطع 41 نهر عن العراق وجفف الأراضي الم تكن إيران اليس كل ذلك يثبت بان إيران مصدر ضعفنا

ثم إذا إدعى أحدهم أن الشيعة ينظرون للمرجع كنائب للامام اما السنة فهم يعتبرونه كاحد العباد الورعين الاولى تقديس والثانية احترام نسال المرجع نائب للامام السؤال ما دخل ذلك بإيران ولماذا يهيمن مراجع إيرانيين على الحوزات الشيعية ويتمددون عبرها فاذا فهمنا بان قم ومشهد إيرانية فكيف نفسر هيمنة الإيرانيين واحتكارهم للمرجعية على حساب اكثر من 200 مليون شيعي بالعالم ليسوا إيرانيين.

إلى متى تريدون جعل العراق ولاية إيرانية وساحة لتصفي إيران فيها حساباتها الدولية والاقليمية والخاسر هم شيعة العراق بنزيف دماء شبابهم الذين تزجهم إيران بسوريا والمدن المدمرة مدننا والاموار التي تهدر هي اموالنا والمدن التي دمر هي مدننا ليش ما تستحون يا جماعة عملاء إيران من قائمة فتح وفصائلها ومنها "الصادقون".

واليس عقلية صادقون هي بامتياز تنظيم يريد زج العراق مع سوريا ضد امريكا؟ لخاطر عيون روسيا ولخاطر عيون طهران التي تريد تامين ممر بري لها من طهران للمتوسط عبر العراق وسوريا لن يتم اضعاف إيران الا بجعل المعارك بابواب طهران وليس بابواب بغداد او دمشق فمن يقاتل بسوريا ولبنان واليمن والعراق هم ابناء تلك الشعوب ولكن الكارثة ان من يجني الثمار هي إيران لتمريرها صفقات لمصالح طهران القومية العليا باعتراف روحاني بان اي قرار مصيري من بغداد للرباط لا يمر الا من طهران وان المدن التي تهدم وتدمر هي مدن العراق وسوريا كحلب وحمص وحماة والموصل والفلوجة الخ وليس مدن كرمنشاه وطهران وتبريز والدماء التي تسفك والملايين التي تهجر وتشرد هي شعوب العراق واليمن وسوريا وليس شعوب إيران وباعتراف سليماني بان العراق وسوريا فقط خسروا 500 مليار دولار.

وعدد من قتل من شيعة العراق بفصائل الكفائية المسلحة يقدر بـ 23 الف شباب شيعي عربي عراقي دفنوا بالنجف اي ليسوا إيرانيين ومن يعاني سوء خدمات ووضع امني مزري وانظمة فاسدة هم شعوب العراق وسوريا من هذه الانظمة الفاسدة والقمعية التي تدعمها إيران والاسواق التي تريد إيران جعلها مستهلكة لبضائعها هي العراق وسوريا واليمن فيصبح الإيراني يعمل بمصانع ومعامل ومزارع بإيران ليصدر منتوجه لتلك الدول على حساب اهمال متعمد للقطاعات الصناعية والزراعية بالعراق خاصة وبسوريا واليمن وعلى حساب ملايين من تلك الشعوب التي تعاني البطالة والتشرد.



سجاد تقي كاظم
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23070920
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM