جرائم الميليشيات تحوّل حياة سكان قرى "ديالى" إلى جحيم      المالكي مبحرا بسفينة نوح .. تحمل سفينة المالكي اللصوص وقطاع الطرق والأفاقين والمهربين والمزورين والمتاجرين بالطقوس الدينية وسماسرة الصفقات المشبوهة بكل ما وصلت إليه أياديهم من أموال إلى ضفة الأمان.      دعم مالي إماراتي لإعادة إعمار جامع النوري في الموصل .. وزيرة الثقافة الإماراتية تعلن أن بلادها ستمول أعمال البناء بمبلغ قدره 50 مليون دولار.      مسؤولون من النظام العراقي السابق مسجونون في ظروف سيئة .. محامي بعض المعتقلين يكشف أن معظمهم في سجن الناصرية وأن صحة وزير الدفاع العراقي الأسبق متدهورة.      ما مصير أحكام إعدام ومختطفين سنة بالعراق؟.. أرقام صادمة      العراق.. تحتله إيران بالأحزاب والميليشيات .. علاقة إيران المريبة بداعش والقاعدة ...      الإرهاب الأسود أهدافه وغاياته .. حيثما أطلقت ناظريك تجد كرة اللهب الإرهابية تتدحرج أمام اللاعبين الدوليين الكبار، يقذفها كل منهم بوجه الآخر.      حين تخذل المرجعية الدينية أتباعها .. سكت الفاسدون عن فساد المرجعية مقابل أن تسكت تلك المرجعية عن فسادهم.      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الاثنين 23 أبريل 2018      مقتل صالح الصماد رئيس مجلس الانقلابيين في اليمن . الحوثيون يتلقون ضربة قاصمة بمقتل رئيس المجلس السياسي الأعلى، معلنين تعيين مهدي المشاط خلفا للصماد.      إيران تنشد اقتناع ترامب بالبقاء في الاتفاق النووي . ظريف يدعو الدول الموقعة على الاتفاق لإقناع الرئيس الأميركي بعدم الانسحاب و'البدء في تنفيذ جانبه من الاتفاق بنية صادقة'.      فيديو لاحد اعضاء الهيئة التدريسية في الحوزة الدينية في النجف الاشرف حول تفسير فتوى المرجعية بشان الانتخابات في العراق ..      قائمة العامري الفتح.. والانتماء إيراني . من مخاطر سحب الشباب الشيعي إلى الحشد أفقد تأثيرهم بين المجتمع فقدوا مدنيتهم وجعلوهم يختزلون بقوقعة شبه عسكرية انسخلوا عن واقعهم فلم يعودوا مؤهلين للنشاط المدني.      العراق.. أفول عهد المرجعيات الدينية . المرجعية أطلقت الجهاد الكفائي فاستثمرته إيران أيما استثمار فجمعت تحت ذريعته كل الفصائل المسلحة الموالية لها والتي مضى على تأسيسها سنوات عديدة سابقة على الفتوى تحت مسمى الحشد الشعبي.      اتهامات حقوقية للعراق بإخفاء أدلة الانتهاكات بالموصل .. هيومن رايتس ووتش تدعو العبادي لاثبات حدوث تغيير في ثقافة الافلات من العقاب على خلفية شكوكها في حيثيات انتشال 80 جثة من منزل بالموصل.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستجري الانتخابات البرلمانية في موعدها الدستوري ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

تنامي الإنفاق العسكري يهز الاقتصاد التركي .. أنقرة تضخ أموالا كبيرة لتعزيز صناعاتها الدفاعية ما أدى الى إثقال كاهل الميزانية وانهيار العملة.






أنقرة ـ تغامر تركيا بالمزيد من انفاق الأموال لتعزيز صناعاتها الدفاعية نظرا لتورطها في صراعات عسكرية خارجية في وقت شهد فيه الاقتصاد التركي هزات كبيرة اثقلت كاهل الميزانية الحكومية وادت الى انهيار الليرة بشكل كبير.

وتأتي السياسة التركية للمزيد من الاسلحة على خلفية الحاجة المستمرة للجيش التركي للمزيد من الاسلحة والذخائر والمعدات الحربية الحديثة مع استمرار مهامه القتالية في خارج الحدود وهو ما أدى الى قلق شعبي متزايد خوفا من تأثير الحروب وسياسة التسلح المتزايدة على الواقع المعيشي في البلاد.

وقال نائب وزير الدفاع التركي شوعي آلباي بحسب ما نقل موقع "أحوال تركية" إن اعتماد بلاده على الصناعات الدفاعية التركية تجاوز 65 بالمائة بحلول نهاية 2017، مقارنة بـ 35 بالمائة خلال 2002.

جاء ذلك في كلمة خلال زيارته، لغرفة التجارة والصناعة في ولاية ألازيغ شرقي تركيا.

وأشار إلى أن القوات المسلحة التركية عبر منتجاتها الوطنية تخلصت من الاعتماد على الخارج والتقييد والحظر.

وتسعى تركيا لتقليل اعتمادها على الخارج في قضايا السلاح، كما تسعى لصناعة سلاحها بنفسها.

وقال مراقبون إن الاقتصاد التركي تضرر بشكل كبير جراء تركيز الحكومة على التسلح وانفاق الاموال على الصناعات الدفاعية على حساب الدعم الاجتماعي للفئات الهشة.

وقال وزير المالية التركي ناجي اقبال الاثنين إن الميزانية التركية سجلت عجزا بلغ 20.2 مليار ليرة (4.9 مليار دولار) في مارس/آذار ليصبح عجز الربع الأول من السنة 20.4 مليار ليرة.

وقال اقبال إن ميزانية مارس/آذار أظهرت عجزا أوليا قدره 10.6 مليار ليرة مما أفضى إلى فائض ربع سنوي قدره 1.9 مليار ليرة.

وسجلت الليرة التركية الاسبوع الماضي مستويات قياسية منخفضة جديدة مقابل الدولار واليورو مع تنامي قلق المستثمرين بشأن توقعات السياسة النقدية والتضخم.

وقال حسن بويوك داده، رئيس جمعية تكتل شركات الصناعات الدفاعية والفضائية في تركيا، إن بلاده تسعى لرفع قيمة صادراتها من الصناعات الدفاعية خلال العام الجاري 2018، إلى 2.5 مليار دولار.

وأوضح داده أن الحكومة التركية أولت خلال السنوات الماضية اهتماما كبيراً بقطاع الصناعات الدفاعية، ورفعت الميزانية المخصصة للقطاع نحو أربعة أضعاف.

وذكر أن قيمة صادرات تركيا من الصناعات الدفاعية خلال 2017، بلغت 1.7 مليار دولار، وأن أنقرة تعمل على زيادة الإنتاج المحلي في هذا القطاع.

وتابع "تركيا من البلدان الرائدة في مجال الصناعات الدفاعية، ونصدّر منتجات هذا القطاع إلى الخارج، لكننا في الوقت نفسه نستورد أيضاً كميات كبيرة، والآن لدينا دراسات بخصوص كيفية تقليل الواردات ورفع مستوى الصادرات".

وأعرب المسؤول التركي عن ثقته بأن قطاع الصناعات الدفاعية التركية، سيشهد تطوراً خلال السنوات العشر القادمة، وستكون تركيا قادرة على إنتاج العديد من المعدات القتالية المتطورة.

وتواجه الحكومة التركية الكثير من الانتقادات جراء تدخلها المستمر في الصراع السوري وخوض معركة عفرين التي كبدت الحكومة اموالا طائلة كان من المفترض ان يتم انفاقها لتحسين المقدرة الشرائية ومجابهة غلاء الاسعار.

ويسعى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الى التعويل على المقاربات العسكرية لتصفية حساباته السياسة في المنطقة ما ساهم في ضرب الاقتصاد التركي.

وقال اردوغان" لن نشتري من الخارج أيًّا من المنتجات والأنظمة والبرمجيات الدفاعية الممكن تصميمها وإنتاجها وتطويرها في بلادنا، باستثناء الحالات الطارئة".

وكانت اللجنة التنفيذية للصناعات الدفاعية التركية عقدت اجتماعا ترأسه أردوغان، لبحث 55 مشروعا بقيمة 9.4 مليار دولار.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22133579
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM