جرائم الميليشيات تحوّل حياة سكان قرى "ديالى" إلى جحيم      المالكي مبحرا بسفينة نوح .. تحمل سفينة المالكي اللصوص وقطاع الطرق والأفاقين والمهربين والمزورين والمتاجرين بالطقوس الدينية وسماسرة الصفقات المشبوهة بكل ما وصلت إليه أياديهم من أموال إلى ضفة الأمان.      دعم مالي إماراتي لإعادة إعمار جامع النوري في الموصل .. وزيرة الثقافة الإماراتية تعلن أن بلادها ستمول أعمال البناء بمبلغ قدره 50 مليون دولار.      مسؤولون من النظام العراقي السابق مسجونون في ظروف سيئة .. محامي بعض المعتقلين يكشف أن معظمهم في سجن الناصرية وأن صحة وزير الدفاع العراقي الأسبق متدهورة.      ما مصير أحكام إعدام ومختطفين سنة بالعراق؟.. أرقام صادمة      العراق.. تحتله إيران بالأحزاب والميليشيات .. علاقة إيران المريبة بداعش والقاعدة ...      الإرهاب الأسود أهدافه وغاياته .. حيثما أطلقت ناظريك تجد كرة اللهب الإرهابية تتدحرج أمام اللاعبين الدوليين الكبار، يقذفها كل منهم بوجه الآخر.      حين تخذل المرجعية الدينية أتباعها .. سكت الفاسدون عن فساد المرجعية مقابل أن تسكت تلك المرجعية عن فسادهم.      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الاثنين 23 أبريل 2018      مقتل صالح الصماد رئيس مجلس الانقلابيين في اليمن . الحوثيون يتلقون ضربة قاصمة بمقتل رئيس المجلس السياسي الأعلى، معلنين تعيين مهدي المشاط خلفا للصماد.      إيران تنشد اقتناع ترامب بالبقاء في الاتفاق النووي . ظريف يدعو الدول الموقعة على الاتفاق لإقناع الرئيس الأميركي بعدم الانسحاب و'البدء في تنفيذ جانبه من الاتفاق بنية صادقة'.      فيديو لاحد اعضاء الهيئة التدريسية في الحوزة الدينية في النجف الاشرف حول تفسير فتوى المرجعية بشان الانتخابات في العراق ..      قائمة العامري الفتح.. والانتماء إيراني . من مخاطر سحب الشباب الشيعي إلى الحشد أفقد تأثيرهم بين المجتمع فقدوا مدنيتهم وجعلوهم يختزلون بقوقعة شبه عسكرية انسخلوا عن واقعهم فلم يعودوا مؤهلين للنشاط المدني.      العراق.. أفول عهد المرجعيات الدينية . المرجعية أطلقت الجهاد الكفائي فاستثمرته إيران أيما استثمار فجمعت تحت ذريعته كل الفصائل المسلحة الموالية لها والتي مضى على تأسيسها سنوات عديدة سابقة على الفتوى تحت مسمى الحشد الشعبي.      اتهامات حقوقية للعراق بإخفاء أدلة الانتهاكات بالموصل .. هيومن رايتس ووتش تدعو العبادي لاثبات حدوث تغيير في ثقافة الافلات من العقاب على خلفية شكوكها في حيثيات انتشال 80 جثة من منزل بالموصل.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستجري الانتخابات البرلمانية في موعدها الدستوري ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

لا أحد يسمع النداء في بلاد الجثث .. الأحياء من البشر في الموصل مهددون بالفناء في أية لحظة يخرج وحش الوباء رأسه فيها من بين الأنقاض حيث لا تزال جثث الموتى تقيم هناك.








كما كانت الحرب الأميركية على تنظيم القاعدة في الفلوجة قد دمرت المدينة وحولتها إلى مقبرة فإن الحرب العالمية على داعش في الموصل قد حولت ثاني مدن العراق إلى ركام وأنقاض.

المدينة التي فقدت مأذنتها التاريخية الحدباء هي الأخرى صارت مقبرة حية. ذلك لأن جثث القتلى لا تزال تحت الأنقاض. الحكومة التي انتصرت على الموصل بجهد أميركي لا تظهر أدنى اكتراث بمصير أكثر من ألفي وخمسمئة جثة لا تزال تحت الأنقاض.

وإذا ما أردنا قول الحقيقة فإن الموصل من وجهة نظر حكومة بغداد المنتصرة هي مدينة عدوة. لذلك فهي لا تنظر إلى تحرير المدينة من قبضة تنظيم داعش باعتباره مناسبة وطنية لاستعادة مدينة عراقية بقدر ما تنظر إلى ذلك الأمر بقدر لافت من التشفي الطائفي.

لسان حال الحكومة يقول "لقد هُزم السنة في تلك المدينة وليدفعوا ثمن هزيمتهم". لذلك لم تلتفت الحكومة إلى ما يشكله بقاء جثث تحت لأنقاض من أخطار بيئية. ربما تنتظر تلك الحكومة ظهور وباء يفتك بمَن تبقى من سكان الموصل أحياء.

الحكومة التي لا تملك فلسا واحدا تنفقه من أجل إعادة إعمار المدينة المدمرة ليست لديها أية رغبة في أن تقوم منظمات وجمعيات عالمية بذلك.

غير مرة سعت بغداد إلى الحصول على قروض أو استجداء مساعدة بذريعة إعادة الاعمار وهو ما انتبهت إليه الدول والمؤسسات المالية العالمية فكانت النتيجة أن قوبلت تلك المساعي بالرفض المهين.

غير انه ليس صحيحا ما تزعمه الحكومة من أن نقص المال هو الذي يضطرها إلى عدم المبادرة إلى النظر بعينين مفتوحتين إلى الكارثة التي ضربت الموصل. وهي كارثة لا تزال فصولها مستمرة. بل أن المستقبل يخفي فصولا هي أسوأ بكثير من الفصول السابقة.

إن الأحياء من البشر هناك مهددون بالفناء في أية لحظة يخرج وحش الوباء رأسه فيها من بين الأنقاض حيث لا تزال جثث الموتى تقيم هناك.

يتنافى ما يجري في الموصل مع القانون في أسوأ حالاته كما أنه يعد نقضا سريعا للشرائع السماوية التي حضت على احترام الموتى.

بالنسبة لبغداد فإنها لا تجد مسوغا لاستثناء الموتى من عقاب جماعي تجده ضروريا من أجل كسر شوكة المدينة التي تعرضت لواحدة من أكثر المؤامرات دناءة في التاريخ، حين تم تسليمها إلى تنظيم داعش الإرهابي بيسر ومن غير قتال.

لقد فضلت الحكومة العراقية عام 2014 أن يُلحق بالجيش العراقي عار الفرار من ساحة المعركة وخيانة الشرف العسكري على أن يقوم ذلك الجيش بواجبه في الدفاع عن الموصل باعتبارها مدينة عراقية وليست مدينة سنية كما ينظر إليها طائفيو الحكم.

جثث الموتى في الموصل بالنسبة لأولئك الطائفيين هي الصيد الثمين الذي تم الاحتفاظ به من أجل إرسال الأحياء إلى موت جماعي سيأتي لا محالة عاجلا أم آجلا. وهو موت يراه البعض منهم حلا لعقدة ذنب يود الكثيرون التخلص منها من خلال محو آثار الجريمة التي تقف وراءها من الواقع. أي من خلال إبادة من تبقى من شهود الخيانة التي قادت الى المجزرة.

اليوم يتسابق الانتهازيون من أبناء الموصل من أجل الوصول إلى مجلس النواب لكي يمثلوا دور شهود الزور فيما تصرخ الجثث من تحت أنقاض بيوتها مطالبة بالحق في أن تُنصف في موتها بعد أن حُرم أصحابها من ذلك الحق في حياتهم.

جثث نساء وأطفال وشيوخ الموصل تنتظر أن يصحو العراقيون من موتهم لكي ينحازوا إلى ما تبقى لديهم من كرامة وإيمان وإنسانية ومروءة.

أما إذا تعلق الأمر بسياسيي بغداد فلا أمل في أن يصل إليهم ذلك النداء، لا لشيء إلا لأن الجثث المنسية تحت ركام الموصل أكثر حياة من الجثث التي تدير المنطقة الخضراء.



فاروق يوسف
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22133546
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM