جرائم الميليشيات تحوّل حياة سكان قرى "ديالى" إلى جحيم      المالكي مبحرا بسفينة نوح .. تحمل سفينة المالكي اللصوص وقطاع الطرق والأفاقين والمهربين والمزورين والمتاجرين بالطقوس الدينية وسماسرة الصفقات المشبوهة بكل ما وصلت إليه أياديهم من أموال إلى ضفة الأمان.      دعم مالي إماراتي لإعادة إعمار جامع النوري في الموصل .. وزيرة الثقافة الإماراتية تعلن أن بلادها ستمول أعمال البناء بمبلغ قدره 50 مليون دولار.      مسؤولون من النظام العراقي السابق مسجونون في ظروف سيئة .. محامي بعض المعتقلين يكشف أن معظمهم في سجن الناصرية وأن صحة وزير الدفاع العراقي الأسبق متدهورة.      ما مصير أحكام إعدام ومختطفين سنة بالعراق؟.. أرقام صادمة      العراق.. تحتله إيران بالأحزاب والميليشيات .. علاقة إيران المريبة بداعش والقاعدة ...      الإرهاب الأسود أهدافه وغاياته .. حيثما أطلقت ناظريك تجد كرة اللهب الإرهابية تتدحرج أمام اللاعبين الدوليين الكبار، يقذفها كل منهم بوجه الآخر.      حين تخذل المرجعية الدينية أتباعها .. سكت الفاسدون عن فساد المرجعية مقابل أن تسكت تلك المرجعية عن فسادهم.      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الاثنين 23 أبريل 2018      مقتل صالح الصماد رئيس مجلس الانقلابيين في اليمن . الحوثيون يتلقون ضربة قاصمة بمقتل رئيس المجلس السياسي الأعلى، معلنين تعيين مهدي المشاط خلفا للصماد.      إيران تنشد اقتناع ترامب بالبقاء في الاتفاق النووي . ظريف يدعو الدول الموقعة على الاتفاق لإقناع الرئيس الأميركي بعدم الانسحاب و'البدء في تنفيذ جانبه من الاتفاق بنية صادقة'.      فيديو لاحد اعضاء الهيئة التدريسية في الحوزة الدينية في النجف الاشرف حول تفسير فتوى المرجعية بشان الانتخابات في العراق ..      قائمة العامري الفتح.. والانتماء إيراني . من مخاطر سحب الشباب الشيعي إلى الحشد أفقد تأثيرهم بين المجتمع فقدوا مدنيتهم وجعلوهم يختزلون بقوقعة شبه عسكرية انسخلوا عن واقعهم فلم يعودوا مؤهلين للنشاط المدني.      العراق.. أفول عهد المرجعيات الدينية . المرجعية أطلقت الجهاد الكفائي فاستثمرته إيران أيما استثمار فجمعت تحت ذريعته كل الفصائل المسلحة الموالية لها والتي مضى على تأسيسها سنوات عديدة سابقة على الفتوى تحت مسمى الحشد الشعبي.      اتهامات حقوقية للعراق بإخفاء أدلة الانتهاكات بالموصل .. هيومن رايتس ووتش تدعو العبادي لاثبات حدوث تغيير في ثقافة الافلات من العقاب على خلفية شكوكها في حيثيات انتشال 80 جثة من منزل بالموصل.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستجري الانتخابات البرلمانية في موعدها الدستوري ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

سارق العمامة.. نسف المنطق والمعقول . بعد تجربة مريرة من حكم الأحزاب الدينية والعراق نموذجاً ظهر الأدب الناقد كرواية سارق العمامة التي تكشف عن احتكار الله والدين في استخدام وسائل قمعية وتعسفية في التهميش وتقمص دور الله.






تمثل رواية :سارق العمامة" للأديب العراقي شهيد الحلفي مغامرة جريئة في الطرح الافكار، في مفهوم المقدس الديني، حين ينتقل الى اللامعقول الديني في صفة العمامة الدينية المزورة، وتتناول فكرة الدين والنبوة، في الواقع في مساءله الحساسة والملتهبة، حين تشذ العمامة الدينية عن جادة الصواب والطريق القويم، وتنحرف نحو اللامعقول، حيث ترقي في افكارها الى الفانتازيا، في السلوك والنهج والتصرفات، التي تعمل على تحجيم الانسان في قوالب محددة وجامدة، تصب في غياب الوعي والعقل، حتى يكون الواقع ارضية خصبة، لثقافة التجهيل والخرافة والشعوذة والعنف.

أي أن العمامة تفعل الفعل المدمر في نسف المنطق والمعقول، اي انها تحاول تطبيق قوانين العبودية على الانسان، في سلطتها الحاكمة، التي تخلت عن قوانين الحق والعدل، كما هو الحاصل في الحكم الديني، او حكم العمامة في العراق، ومن يخرج عن شريعتها يستحق الفناء الصارم، بحجة الارتداد عن شريعة الله والدين، و يستحق العقاب الحياتي، بذريعة الكفر والالحاد. مما يخلق البلبلة والفوضى في الواقع، الذي يتجه الفنتازيا الفوضوية، مما جعلوا الواقع منهك ومرهق بأحمال لا طاقة لتحملها لثقل بشاعة المروعة في السلوك والنهج .

إن زيف العمامة يصب في احتكار الله والدين، في استخدام وسائل قمعية وتعسفية في التهميش والبطش والتنكيل. وجعل العمامة ان تتقمص دور الله لتحل مكانه، وتصدر احكامها في الدين، في سبيل صيانة وتمتين حكم التسلط والاحتكار الاستبدادي، بالتحكم في مصير وسلوك الانسان، وفق مشيئة ارادة العمامة اللقيطة، ومن يخالف ينزل به العقاب الصارم، بدعوى بأن هؤلاء البشر غير صالحين للحياة والبقاء، لتجاوزهم على الذات الالهية (العمامة). هذه المنطلقات الفكرية، التي كشفها المتن الروائي، في رواية "سارق العمامة". في اسلوبها في الواقعية الانتقادية، لتكشف الفرق الشاسع والمتناقض بين الله والعمامة.

تبدأ الروية بأن في احدى الليالي، زاره الله في المنام، وعبر عن رغبته ان يكون نبياً، فوافق الله على طلبه بأن يصبح نبياً، وفق المراسيم الالهية الخاصة بالنبوة . ولكن وضع الله شرطاً لينال النبوة، ان يسرق عمامة، لا يهم لمن تكون ولمن تنتمي، المهم سرقة عمامة، وما اسهل سرقة عمامة، وما اكثر حاملي العمائم في الواقع الذي يعج بالعمامة، فقد اصبحت العمامة الزي الواقع الفعلي، بهذا التزاحم على لبس العمامة. في هذا اليوم تهطل العمائم بغزارة على المنابر في الشحن الطائفي واشعال الحروب بالفتاوى الدموية، في اشعال التفرقة والحرائق وشن الحروب (حروب العمائم والفتاوى الصادرة عنها، من المتوقع ان الرب قد ادرك أن الحروب التي يرى دماءها تسيل كل يوم، هي حروب عمائم، لذلك اراد انهاءها من خلال الرسالة التي تضمنها شرطه).

إن كل شيء يدب على الحياة، هو مزور ومنحرف عن طريق جادة الصواب، حتى بيت الله (الجامع) شذ عن بيت ينتمي الى الله، واصبح مكان لمزايدات المزيفة في صفقاتها، ومرتع للنصب والسرقة ويسد ابوابه الى المحتاجين الى رحمة الله وحمايته من صواعق الحياة القاسية . لذلك تحول الواقع الى رعب وخوف، يمشي في قلوب وعقول عامة الناس . لان الواقع يعتمد على التسلط والاضطهاد والبطش، وهذا يستدعي عدم التنازل في السعي في نيل النبوة مهما كانت العواقب الوخيمة، لكن رجال (ظهر الدين) بالمرصاد، انهم عسس البطش والتنكيل بالناس، في ممارسات وحشية، شاهدها بنفسه، في ممارساتهم في المصح العقلي، بزرق الابر السامة للموت، ممارسة التعذيب بالصدمات الكهربائية، وهو يتذكر آثار الدماء التي تغطي الجدران.

أعضاء بشرية ملقاة على الأرض. حفرة عميقة تخرج منها، اصوات لكائنات البشرية المعذبة، ان المستشفى او المصح العقلي، عبارة عن مسلخ بشري، يديره رجال (ظهر الدين) وهو رمز لوحشية وبطش العمامة، في سبيل تدعيم سلطتها، في المال والنفوذ. وكما ان الحالة خارج المصح العقلي لا تختلف قيد أنملة عن ما يجري داخل المصح العقلي، من اساليب بشعة في مصادرة حرية وحقوق الانسان. فكانت تنزل الصاعقات المؤلمة على الابرياء، في الصيحات الوحشية.

هذه الرواية "سارق العمامة" الثانية للروائي شهيد الحلفي والرواية الاولى كانت "كش ملك".



جمعة عبد الله
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22133609
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM