جرائم الميليشيات تحوّل حياة سكان قرى "ديالى" إلى جحيم      المالكي مبحرا بسفينة نوح .. تحمل سفينة المالكي اللصوص وقطاع الطرق والأفاقين والمهربين والمزورين والمتاجرين بالطقوس الدينية وسماسرة الصفقات المشبوهة بكل ما وصلت إليه أياديهم من أموال إلى ضفة الأمان.      دعم مالي إماراتي لإعادة إعمار جامع النوري في الموصل .. وزيرة الثقافة الإماراتية تعلن أن بلادها ستمول أعمال البناء بمبلغ قدره 50 مليون دولار.      مسؤولون من النظام العراقي السابق مسجونون في ظروف سيئة .. محامي بعض المعتقلين يكشف أن معظمهم في سجن الناصرية وأن صحة وزير الدفاع العراقي الأسبق متدهورة.      ما مصير أحكام إعدام ومختطفين سنة بالعراق؟.. أرقام صادمة      العراق.. تحتله إيران بالأحزاب والميليشيات .. علاقة إيران المريبة بداعش والقاعدة ...      الإرهاب الأسود أهدافه وغاياته .. حيثما أطلقت ناظريك تجد كرة اللهب الإرهابية تتدحرج أمام اللاعبين الدوليين الكبار، يقذفها كل منهم بوجه الآخر.      حين تخذل المرجعية الدينية أتباعها .. سكت الفاسدون عن فساد المرجعية مقابل أن تسكت تلك المرجعية عن فسادهم.      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الاثنين 23 أبريل 2018      مقتل صالح الصماد رئيس مجلس الانقلابيين في اليمن . الحوثيون يتلقون ضربة قاصمة بمقتل رئيس المجلس السياسي الأعلى، معلنين تعيين مهدي المشاط خلفا للصماد.      إيران تنشد اقتناع ترامب بالبقاء في الاتفاق النووي . ظريف يدعو الدول الموقعة على الاتفاق لإقناع الرئيس الأميركي بعدم الانسحاب و'البدء في تنفيذ جانبه من الاتفاق بنية صادقة'.      فيديو لاحد اعضاء الهيئة التدريسية في الحوزة الدينية في النجف الاشرف حول تفسير فتوى المرجعية بشان الانتخابات في العراق ..      قائمة العامري الفتح.. والانتماء إيراني . من مخاطر سحب الشباب الشيعي إلى الحشد أفقد تأثيرهم بين المجتمع فقدوا مدنيتهم وجعلوهم يختزلون بقوقعة شبه عسكرية انسخلوا عن واقعهم فلم يعودوا مؤهلين للنشاط المدني.      العراق.. أفول عهد المرجعيات الدينية . المرجعية أطلقت الجهاد الكفائي فاستثمرته إيران أيما استثمار فجمعت تحت ذريعته كل الفصائل المسلحة الموالية لها والتي مضى على تأسيسها سنوات عديدة سابقة على الفتوى تحت مسمى الحشد الشعبي.      اتهامات حقوقية للعراق بإخفاء أدلة الانتهاكات بالموصل .. هيومن رايتس ووتش تدعو العبادي لاثبات حدوث تغيير في ثقافة الافلات من العقاب على خلفية شكوكها في حيثيات انتشال 80 جثة من منزل بالموصل.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستجري الانتخابات البرلمانية في موعدها الدستوري ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

سياسة أردوغان تغرق الليرة في أسوأ موجة انهيار . قيمة العملة التركية تواصل الهبوط إلى أدنى مستوى لها مسجلة انخفاضات جديدة مع تنامي قلق المستثمرين بشأن توقعات السياسة النقدية والتضخم.






واصلت الليرة التركية الأربعاء تسجيل مستويات قياسية منخفضة جديدة مقابل الدولار واليورو مع تنامي قلق المستثمرين بشأن توقعات السياسة النقدية والتضخم.

وهبطت العملة التركية إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق عند 4.1944 ليرة للدولار موسعة خسائرها منذ بداية العام إلى 9.4 بالمئة. وأمام العملة الأوروبية هبطت إلى مستوى قياسي منخفض جديد عند 5.1914 ليرة لليورو.

واستعادت الليرة بعض خسائرها وجرى تداولها عند 4.1485 بحلول الساعة 14:20 بتوقيت غرينتش بعد أن قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم إن البنك المركزي سيتخذ "خطوات ضرورية".

وأضاف يلدريم قائلا في كلمة "البنك المركزي مسؤول عن السياسة النقدية... إنه اتخذ الإجراءات الضرورية حتى الآن وسيواصل عمل هذا". ولم يوضح ما هي الإجراءات التي قد يتخذها.

ويعقد المركزي التركي اجتماعه القادم بشأن السياسة النقدية في الخامس والعشرين من أبريل/نيسان.

ويقول محللون إن أي شيء أقل من زيادة حاسمة لأسعار الفائدة من المرجح أن يضع المزيد من الضغوط على الليرة.

ووصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان المبيعات في الليرة بأنها هجوم من أعداء تركيا، وهي حجة يرددها كثيرون من مؤيديه.

وتمسك أردوغان بموقفه الاثنين على الرغم من استمرار موجة انهيار قيمة العملة التركية، متعهدا بضرورة خفض أسعار الفائدة من أجل "إنقاذ" المستثمرين، في تصريحات فاقمت مخاوف السوق بشأن السياسة النقدية التركية والتضخم.

وخسرت الليرة 6.5 بالمئة من قيمتها أمام الدولار هذا العام بسبب مخاوف من أن تؤدي مساعي أردوغان لخفض سعر الفائدة لسياسة أكثر تيسيرا حتى مع بقاء التضخم عند مستوى لا يبتعد كثيرا عن الأعلى في 14 عاما.

ويريد الرئيس التركي الذي يصف نفسه بأنه "عدو" لأسعار الفائدة، خفض تكلفة الاقتراض لتعزيز الاستثمار وتحفيز الاقتصاد، بينما يعتبر خبراء تدخله في الشؤون المالية مساسا باستقلالية البنك المركزي التركي ومحاولة من الرئيس للهيمنة على السياسة النقدية للبلاد.

ويرى آخرون أن تحركات أردوغان منذ توليه الرئاسة وحتى حين كان رئيسا للوزراء تستهدف اخضاع البنك المركزي.

وتشير بعض القراءات في الوقت ذاته إلى أن أردوغان يسعى لأسلمة أكبر المؤسسات المالية في البلاد انطلاقا من نظرة ايديولوجية لا اقتصادية للسياسة النقدية للبلاد.

ويقول المستثمرون القلقون من التضخم والعجز الكبير في ميزان المعاملات الجارية إن البنك المركزي بحاجة إلى تشديد السياسة النقدية لدعم الليرة.

وقال أردوغان في خطاب ألقاه في أنقرة أعلن فيه حزمة تحفيز للاستثمارات قيمتها 34 مليار دولار لمساعدة الشركات التركية "كيف سيكون هناك استثمارات إذا لم تخفض أسعار الفائدة؟ نطلق على ذلك نظام تحفيز قائم على الاستثمار".

وهي رؤية كان يعارضها موظفون في البنك المركزي بعضهم قام أردوغان بتحييدهم أو اقالتهم بسبب معارضة توجهاته النقدية وتدخلاته المتكررة التي ألقت بظلال قاتمة على مناخ الاستثمار واشاعت المزيد من القلق والمخاوف لدى المستثمرين الأجانب.

وقال الرئيس التركي "يجب أن ننقذ المستثمر من أسعار الفائدة المرتفعة حتى يتسنى له ضخ الاستثمارات. وعندما تكون هناك استثمارات سيكون هناك توظيف وإنتاج وتصدير".



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22133563
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM