إنهم ينفخون في دمية الخليفة البغدادي .. ثمة أغراض مرتبطة بمهمة الحشد الشعبي الإيرانية في شمال العراق استدعت استحضار شبح الخليفة.      دخول التاريخ من أوسخ أبوابه ..المزايا التي حصل عليها روحاني خلال زيارته للعراق أكثر من أن تعد. ما كان الخميني نفيه يحلم بها.      "قرّة" عيونكم سائرون.. رايتكم بيضة سائرون! النشيد الوطني لمحة توحيد بين تنوعات عرقية ودينية وطائفية لشعب واحد وليس موقفا سياسيا أو فرصة لتصفية الحسابات.      ايران واتفاق الجزائر يفتّش التاجر المفلس، عادة، في دفاتره القديمة. نبشت ايران اتفاق الجزائر هي تطبقه على ارض الواقع في شطّ العرب.      عمائم وصواريخ وشعوب رثة ..أحوال إيران والعراق والضاحية الجنوبية لبيروت وغزة تجسيد لما يمكن أن "يحققه" الإسلام السياسي.      فهمونا هل انتم حكومة مليشيات …ام حكومة حرامية.. ام الاثنين معا      الملاكمة الأميركية الإيرانية في العراق      العراق يغرق مع عبارة الموصل      إعمار الموصل لا يتطلب معجزة!      تحطمت داعش وبقيت الخرافة!      خلف الحبتور: الوجود الإيراني في العراق مخيف وعلى السنَّة والشيعة العرب التعاون معًا للقضاء عليه      الشارع العراقي يتفاعل مع منشور "#لا_مهلة_للفساد_يا_صدر".. مدونون: ملايين العراقيين سيخرجون قريبًا ضد الفساد والاستبداد والظلم      اختفت الدولة الإسلامية مع الخليفة الشبح .. بعد ان كان يتحكم بمصير سبعة ملايين شخص على أرض تضاهي مساحة بريطانيا، ابوبكر البغدادي يختبئ اليوم في كهوف البادية السورية.      انتهت دولة 'الخلافة' وبقي خطرها عابرا للحدود      مغيبو المدن المنكوبة.. ملف منسي ومصير مجهول  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سلطة الحشد الشعبي الطائفي فوق سلطة الجيش والدولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

حادث تحطم الطائرة الجزائرية يسلط الضوء على تقادم الأسطول . الجزائر تعيش على وقع صدمة أسوأ وأقسى حادث جوي في تاريخها وسط حداد وعلامات استفهام حول أسباب الكارثة.






تحقق السلطات الجزائرية في أسباب حادث تحطم الطائرة العسكرية ايليوشين-76 ومقتل الـ257 شخصا كانوا على متنها ومعظمهم عسكريون، إلا أن الجزائر تختار عادة التكتم على التحقيقات ونتائجها.

لكن يرّجح البعض أن يكون من بين اسباب تحطم الطائرة العسكرية مشاكل في الصيانة وتقادم الأسطول الجوي العسكري الجزائري الذي يغطي مساحات كبيرة ممتدة على طول الجزائر.

وتسلط الحادثة المأساوية الضوء على مسألة تقادم الأسطول الجوي التابع للجيش الجزائري وأيضا غياب أو قلة صيانة الطائرات المتقادمة، وهو أمر يطرح علامات استفهام كبيرة في الوقت الذي تواجه فيه الجزائر تحديات أمنية في الداخل وعلى حدودها الطويلة مع دول تنشط فيها جماعات ارهابية مثل ليبيا ومالي وتونس وان تفاوتت درجة خطورة الإرهاب العابر للحدود من دولة إلى أخرى.

وغداة الحادث الذي أسفر عن مقتل 257 كانوا على متن الطائرة بينهم 10 من الطاقم و26 من الصحراويين، وهو الحادث الأقسى في تاريخ الجزائر، ركزت الصحافة المحلية عناوينها الخميس على "مأساة" أدخلت البلاد في "حالة صدمة".

وغطت الصور الكبيرة للأجزاء المتفحمة للطائرة ايليوشين-76 للجيش الجزائري التي تحطمت الأربعاء لدى الاقلاع، القسم الأكبر من الصفحات الأولى لأبرز الصحف اليومية.

"مأساة"، هذا ما عنونت به صفحتها الأولى صحيفة "ليبرتيه" التي تصدر باللغة الفرنسية مع شريط أسود.

واستعادت صحيفة "المجاهد" اليومية الرسمية على صفحتها الأولى كلمات الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة، فعنونت "شهداء الواجب الوطني".

ونشرت "الشروق"، إحدى أبرز الصحف اليومية العربية، سيرا مقتضبة وصورا لعدد كبير من الضحايا والعسكريين النظاميين أو المتطوعين ولاسيما قبطان الطائرة اسماعيل دوسن.

وذكرت صحيفة "الوطن" بالفرنسية أن الطيار "قد تجنب الأسوأ". ونقل عدد كبير من الصحف اليومية عن شهود قولهم إن الطيار قد حرف الطائرة للحؤول دون تحطمها فوق منازل.

وكتبت "الأخبار"، الصحيفة الأخرى العربية، إن "قائد الطائرة قد أنقذ مئات الأشخاص من موت محتم".

ولم يتطرق أي عنوان إلى الأسباب الممكنة للحادث، لكن عددا كبيرا منها يشير إلى تقادم طائرات الجيش الجزائري وصيانتها.

وذكّرت "الوطن" بأن "طائرات سلاح الجو التي تستخدم أحيانا رغم تقادمها، تغطي أرضا مترامية تفوق حدودها 6000 كيلومتر".

واعتبرت "الأخبار" أن مختلف الحوادث التي سبقت مأساة الأربعاء نجم "معظمها عن سوء صيانة الأسطول الجوي".

وقال موقع "كل شيء حول الجزائر" الالكتروني الاخباري "لا شك في أن ظروف المأساة ستكون موضوع نقاش وستذكر بالسلامة الجوية وبحالة الأسطول وعمره وظروف نقل القوات".

وأوضحت "الحرية" أن قليلا "جدا من المعلومات قد تسرب أو لم يتسرب أي شيء حول التحقيقات" المتعلقة بالحوادث الجوية السابقة.

وأعلنت الجزائر، حدادا لثلاثة أيام على أرواح ضحايا الطائرة العسكرية التي تحطمت صباح الأربعاء بشمالي البلاد.

وذكرت وكالة الأنباء الجزائرية أن الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة أقر حدادا لثلاثة أيام على أرواح الضحايا، اعتبارا من الأربعاء إلى جانب صلاة الغائب غدا الجمعة.

وتوالت برقيات التعازي الرسمية من رؤساء ورؤساء حكومات وملوك على الرئيس بوتفليقة وأعضاء حكومته والشعب الجزائري. وعلقت الأحزاب السياسية الجزائرية أنشطتها.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 24010260
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM