إيران تمتنع عن تغيير سياستها رغم ضغط العقوبات      اكتشاف نفق رابع لحزب الله يعمق الأزمة بين لبنان وإسرائيل      الحرب الخفية بين الأحزاب الطائفية والتحالفات الموالية لإيران بشخوصها السياسية والدينية صارت حقيقة بعد تمرد أهل البصرة على الميليشيات وكسر حاجز الخوف بعد مقتل المتظاهرين، وما سبق ذلك من تمرد الناخبين على صناديق المحاصصة.      #أوقفوا_التدخل_الإيراني.. العراقيون يكسرون حاجز الصمت      حكومة منقوصة.. والكتل منقسمة: بين إيران وأميركا .. العراق على مفترق طرق خطير      صرخة عراقية: #أوقفوا_التدخل_الإيراني_بالعراق      البطالة والفقر يرفعان الأمّية في العراق لمستويات مخيفة      بعضهم بات معاقا: مراهقون قاتلوا داعش وتم استبعادهم بعد نهاية الحرب .      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الجمعة 14 ديسمبر 2018      توظيف الشارع لحسم الخلاف على محافظ البصرة بين الصدر وحلفاء إيران      هروب قادة دواعش من سجن عراقي بالسليمانية      توقيف 17 شخصا في الاردن بتهمة إثارة الشغب خلال تظاهرة      أستراليا تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل .. رئيس الوزراء الاسترالي يلتزم 'الاعتراف' بتطلعات الفلسطينيين الى دولة عاصمتها القدس الشرقية.      إيران التي تنتحر بأسلحتها .. دخلت إيران في سباق للتسلح من غير أن ينافسها أحد فيه ومن غير أن تملك الأسباب المقنعة للقيام بذلك.      إذا سمحت إيران بذلك!  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنجح الحكومة العراقية المقبلة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

عصا المرشد تنقلب عليه.. الباسيج يحذِّر خامنئي: الإصلاح أو الانفجار






لم يعد هناك أحد غير غاضب في إيران. الأمور وصلت للذروة ونظام الملالي يترجل للنهاية بسبب قمعه وسوءاته وسوء إدارته لموارد إيران.

 وفي تحرك غير مسبوق، وجه 300 ناشط ومسؤول سابقين في "باسيج" الطلبة في الجامعات الإيرانية، رسالة إلى المرشد الإيراني علي خامنئي، عبروا خلالها عن تذمرهم من أوضاع البلاد المتدهورة ودعوه إلى إجراء "إصلاحات ثورية حقيقية" لإنقاذ النظام. وعبروا عن قلقهم من مستقبل البلاد، نظرا لاتساع الفجوة بين الشعب والنظام وعدم تحقيق الكثير من أهداف الثورة "وفق الرسالة المنشورة عبر قناة "رويش" على تطبيق تلغرام.

ورأى الموقعون على الرسالة أنه " على الرغم من بعض التطورات الإيجابية – وفق أرائهم فهم في الأول والآخر عصا المرشد- في الـ40 سنة الماضية، فإن شعارات العدالة والحرية والديمقراطية وحتى الاستقلال، في حالة سيئة، وقد أثار التباطؤ في تنمية الاقتصاد العام استياء الشعب الإيراني".

حل جذري

واعتبر نشطاء باسيج الطلبة أن "البلاد تحتاج إلى حل جذري وأساس وفق الدستور من قادة البلاد"، وانتقدوا طريقة التعامل مع الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد، ومساعديه وأنصاره بسبب انتقاداته لأداء السلطات والقضاء والأجهزة الأمنية، حسب تعبيرهم. وتأتي هذه الرسالة – وفق تقرير للعربية نت - بعد ما استمر الرئيس الإيراني السابق في تصعيد هجومه على القضاء، بسبب ما قال إنه استمرار لقمع الحريات في البلاد، واعتقال كل من ينتقد النظام أو أداء السلطات حتى لو كان بمجرد رأى أو تعليق عبر مواقع التواصل".

وكان قد جدد أحمدي نجاد الرئيس الايراني السابق هجومه على السلطة القضائية التي يترأسها صادق آملي لاريجاني لمساهمتها في قمع الاحتجاجات الشعبية الأخيرة، وقال "لقد سجنوا سرا وحاكموا الناس"، مشيرا إلى "السلوك الجبان للسلطات القضائية ضد المتظاهرين".

الباسيج..هناك أخطار وهناك غضب

من جهتهم، رأى نشطاء الباسيج الطلابي الذي قدموا أنفسهم كأتباع تيار "حزب الله"، أن البلاد تحتاج إلى "إصلاحات ثورية حقيقية وفق الدستور " خاصة في السلطة القضائية التي أصبحت "بؤرة ظلم وإجحاف" حسب وصفهم. كما اعتبروا مجلس صيانة الدستور وهو أعلي هيئة رقابية بأنه تحول إلى عقبة أمام اختيار ذوي الكفاءة والمستقلين لإدارة شؤون البلاد.

وانتقدوا سيطرة "فئة خاصة" على اقتصاد البلد ما أدى إلى تدهوره وكذلك سيطرتهم على الأجهزة الأمنية وحولوها إلى أجهزة لحمايتهم بدل حماية الشعب والبلاد، حسب ما جاء في الرسالة.
إلى ذلك، حذر هؤلاء الطلاب من استمرار وتصاعد الاحتجاجات الشعبية والإضرابات العمالية واعتبروها "ناقوس خطر مخيف".

كما احتجوا على طريقة التعامل مع حركة مناهضة الحجاب الإجباري منتقدين تحويل القضية حول غطاء النساء إلى عامل لإفراغ النظام من الأهداف الدينية والوطنية الأصيلة"، وفق تعبيرهم
ويحتل الباسيج ..مكانة خاصة بين قوات وميليشيات النظام الايراني، وتعني قوات تعبئة الفقراء والمستضعفين، وهي قوات شبه عسكرية تتكون من متطوعين من المدنيين ذكور وإناث، أسست بأمر من الخميني في نوفمبر 1979م. والقائد الحالي للباسيج هو العميد غُلا محُسين غيب برور.

تتبع الباسيج الحرس الثوري الإيراني (الباسدران) الذي يتبع بدوره المرشد الأعلى خامنئي ، وقوات الباسيج معروفون بالولاء التام لخامنئي وعنهم يقول خامنئي «إنّ التعبئة هي إحدى الظواهر المدهشة لعهد الثورة. لقد ألهم الله إمامنا العظيم أن يؤسس التعبئة، و يودع مصير الثورة و مسؤوليتها بيد الشباب!!

ولذا فإن غضبهم وتعبيرهم اليوم عن استياءهم مؤشر خطر لنظام الملالي.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23379553
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM