جرائم الميليشيات تحوّل حياة سكان قرى "ديالى" إلى جحيم      المالكي مبحرا بسفينة نوح .. تحمل سفينة المالكي اللصوص وقطاع الطرق والأفاقين والمهربين والمزورين والمتاجرين بالطقوس الدينية وسماسرة الصفقات المشبوهة بكل ما وصلت إليه أياديهم من أموال إلى ضفة الأمان.      دعم مالي إماراتي لإعادة إعمار جامع النوري في الموصل .. وزيرة الثقافة الإماراتية تعلن أن بلادها ستمول أعمال البناء بمبلغ قدره 50 مليون دولار.      مسؤولون من النظام العراقي السابق مسجونون في ظروف سيئة .. محامي بعض المعتقلين يكشف أن معظمهم في سجن الناصرية وأن صحة وزير الدفاع العراقي الأسبق متدهورة.      ما مصير أحكام إعدام ومختطفين سنة بالعراق؟.. أرقام صادمة      العراق.. تحتله إيران بالأحزاب والميليشيات .. علاقة إيران المريبة بداعش والقاعدة ...      الإرهاب الأسود أهدافه وغاياته .. حيثما أطلقت ناظريك تجد كرة اللهب الإرهابية تتدحرج أمام اللاعبين الدوليين الكبار، يقذفها كل منهم بوجه الآخر.      حين تخذل المرجعية الدينية أتباعها .. سكت الفاسدون عن فساد المرجعية مقابل أن تسكت تلك المرجعية عن فسادهم.      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الاثنين 23 أبريل 2018      مقتل صالح الصماد رئيس مجلس الانقلابيين في اليمن . الحوثيون يتلقون ضربة قاصمة بمقتل رئيس المجلس السياسي الأعلى، معلنين تعيين مهدي المشاط خلفا للصماد.      إيران تنشد اقتناع ترامب بالبقاء في الاتفاق النووي . ظريف يدعو الدول الموقعة على الاتفاق لإقناع الرئيس الأميركي بعدم الانسحاب و'البدء في تنفيذ جانبه من الاتفاق بنية صادقة'.      فيديو لاحد اعضاء الهيئة التدريسية في الحوزة الدينية في النجف الاشرف حول تفسير فتوى المرجعية بشان الانتخابات في العراق ..      قائمة العامري الفتح.. والانتماء إيراني . من مخاطر سحب الشباب الشيعي إلى الحشد أفقد تأثيرهم بين المجتمع فقدوا مدنيتهم وجعلوهم يختزلون بقوقعة شبه عسكرية انسخلوا عن واقعهم فلم يعودوا مؤهلين للنشاط المدني.      العراق.. أفول عهد المرجعيات الدينية . المرجعية أطلقت الجهاد الكفائي فاستثمرته إيران أيما استثمار فجمعت تحت ذريعته كل الفصائل المسلحة الموالية لها والتي مضى على تأسيسها سنوات عديدة سابقة على الفتوى تحت مسمى الحشد الشعبي.      اتهامات حقوقية للعراق بإخفاء أدلة الانتهاكات بالموصل .. هيومن رايتس ووتش تدعو العبادي لاثبات حدوث تغيير في ثقافة الافلات من العقاب على خلفية شكوكها في حيثيات انتشال 80 جثة من منزل بالموصل.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستجري الانتخابات البرلمانية في موعدها الدستوري ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

العراق.. دعايات انتخابية مقدسة! تفضيل المذهب على الهوية الوطنية نقطة ضعف تستغل للوصول إلى السلطة والبقاء وقد يتسأل البعض كيف يمكن الخروج من حالة التخندق المذهبي الى اختيار الآكفاء والدين صار دعاية انتخابية؟







تشعر بالاحباط خلال متابعة احتفالية انتخابية يتصدرها رئيس المجلس الاعلى الاسلامي همام حمودي، لكنك ستضحك كثيرا حتى يظُن من حولك انك اصبت بالجنون، حينما يتحدث السياسي "الهمام" عن النعمة التي يعيشها العراقيون بفضل "رفاقه"، والديمقراطية التي وفرت للمواطن "الضعيف" محاسبة رئيس الجمهورية والاعتراض على رواتبه، وكيف علينا أن نشكرهم "لتحريرنا" من الديكتاتورية، قبل زوال تلك "النعمة".

هذه ليست المرة الاولى التي يخرج فيها احد "جهابذة" السياسة "متفاخرا" بإنجازات مابعد 2003، فقبله (البروفيسور) في الأمن الوطني موفق الربيعي الذي ابلغنا بان "الثروة بالعراق توزعت بالتساوي وان كل مواطن اصبح لديه اربعة أجهزة موبايل وتلفاز ملون"، فحديث هؤلاء يعكس حقيقة الاوهام التي يعيشونها ويحاولون بين فترة واخرى جعل المواطن يُؤْمِن بها ويتغاضى عن "افعالهم"، التي جعلت البلاد في المرتبة الاولى بالفساد وضياع الحقوق، في حين تتمتع اسرهم والحاشية المقربة بامتيازات "لا تعد ولا تحصى"، ومع تلك "المحاسن" علينا ان نعترف في كل موسم انتخابات "ببركة" قادة العملية السياسية وحنكتهم في اختيار أساليب الترويج الانتخابي ومنحها الشرعية القانونية.

نعم ياسادة الدعاية الانتخابية وجدت طريقها الى أنظار المواطنين قبل الإعلان الرسمي لانطلاقها و"بحيلة" لا يحاسب عليها القانون، عبر استخدام مصطلحات "ابن العشيرة البار" و"انصار ومحبي" المرشح الفلاني وتعدت اكثر من ذلك حتى وصلت الى الرموز الدينية والمقدسات لتجد العديد من العبارات التي خطت على لافتات الدعاية تحمل عناوين "ال بيت النبي ومراجع الدين" في حين استغل بعض المرشحين، صور شهداء الحرب مع تنظيم (داعش) بكلمات بعيدة عن الحقيقة وتحمل اساءة لتلك التضحيات، جميع تلك الإعلانات، دعايات مبكرة لكن المفوضية لا تستطيع محاسبة هؤلاء المرشحين فهم وجدوا طرقا قانونية بعيدة عن تفكير "الانس والجان" من خلال الاختباء خلف "المقدسات".

لجوء المرشحين لهذه السياسة يأتي من حقيقة نعيشها في مجتمعنا ولا يمكن تجاهلها فنحن مازلنا نفضل المذهب والطائفة على الهوية الوطنية، وهي نقطة ضعف يستغلها هؤلاء للوصول الى اهدافهم والبقاء في مناصبهم، وقد يتسأل البعض كيف يمكن التغلب على تلك "الظاهرة" والخروج من حالة "التخندق" المذهبي الى اختيار الآكفاء الذين تميزهم الهوية الوطنية، الإجابة واضحة جدا لكنها تحتاج لقرارات صائبة نبتعد فيها قليلا عن مفهوم العشيرة "والأقربون أولى" لتصحيح اخطاء الماضي، ومنع الفاسدين من "الصعود" مرة اخرى على اكتاف "الفقراء من عُبَّاد الله"، وإغلاق الباب بوجه رئيس جمهورية يرفض اقرار الموازنة بحجة "اخطاء فنية وقانونية".

الخلاصة، التغيير بحاجة لاختيار الاصلح وليس ابعاد الوجوه القديمة فقط، فبعض المرشحين الجدد دخلوا الساحة "لمصالح شخصية" واستمرار حكم العوائل واستنادا لقاعدة "حشر مع الناس عيد" والتي جسدتها المرشحة عن تحالف بغداد "ليلو السامرائي" وهي تحدثنا عبر احدى الفضائيات عن مشروعها القادم والعمل على فصل الدين عن الدولة، وزادت ان "المصالحة الوطنية يجب ان تكون بين جميع افراد الشعب العراقي لكون نقاط الخلاف نجدها حتى في البيت الواحد"، هذا جزء من الحديث المطول للمرشحة، الذي لو استمعت له حتى النهاية ستلعن النظام الانتخابي من الاف الى الياء، اخيرا السؤال الذي لابد من وضع الاجابة المناسبة له، هل سنتمكن من تجاوز "المقدسات" ومنح اصواتنا لمن يستحقها؟



حسن حامد سرداح
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22133528
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM