جرائم الميليشيات تحوّل حياة سكان قرى "ديالى" إلى جحيم      المالكي مبحرا بسفينة نوح .. تحمل سفينة المالكي اللصوص وقطاع الطرق والأفاقين والمهربين والمزورين والمتاجرين بالطقوس الدينية وسماسرة الصفقات المشبوهة بكل ما وصلت إليه أياديهم من أموال إلى ضفة الأمان.      دعم مالي إماراتي لإعادة إعمار جامع النوري في الموصل .. وزيرة الثقافة الإماراتية تعلن أن بلادها ستمول أعمال البناء بمبلغ قدره 50 مليون دولار.      مسؤولون من النظام العراقي السابق مسجونون في ظروف سيئة .. محامي بعض المعتقلين يكشف أن معظمهم في سجن الناصرية وأن صحة وزير الدفاع العراقي الأسبق متدهورة.      ما مصير أحكام إعدام ومختطفين سنة بالعراق؟.. أرقام صادمة      العراق.. تحتله إيران بالأحزاب والميليشيات .. علاقة إيران المريبة بداعش والقاعدة ...      الإرهاب الأسود أهدافه وغاياته .. حيثما أطلقت ناظريك تجد كرة اللهب الإرهابية تتدحرج أمام اللاعبين الدوليين الكبار، يقذفها كل منهم بوجه الآخر.      حين تخذل المرجعية الدينية أتباعها .. سكت الفاسدون عن فساد المرجعية مقابل أن تسكت تلك المرجعية عن فسادهم.      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الاثنين 23 أبريل 2018      مقتل صالح الصماد رئيس مجلس الانقلابيين في اليمن . الحوثيون يتلقون ضربة قاصمة بمقتل رئيس المجلس السياسي الأعلى، معلنين تعيين مهدي المشاط خلفا للصماد.      إيران تنشد اقتناع ترامب بالبقاء في الاتفاق النووي . ظريف يدعو الدول الموقعة على الاتفاق لإقناع الرئيس الأميركي بعدم الانسحاب و'البدء في تنفيذ جانبه من الاتفاق بنية صادقة'.      فيديو لاحد اعضاء الهيئة التدريسية في الحوزة الدينية في النجف الاشرف حول تفسير فتوى المرجعية بشان الانتخابات في العراق ..      قائمة العامري الفتح.. والانتماء إيراني . من مخاطر سحب الشباب الشيعي إلى الحشد أفقد تأثيرهم بين المجتمع فقدوا مدنيتهم وجعلوهم يختزلون بقوقعة شبه عسكرية انسخلوا عن واقعهم فلم يعودوا مؤهلين للنشاط المدني.      العراق.. أفول عهد المرجعيات الدينية . المرجعية أطلقت الجهاد الكفائي فاستثمرته إيران أيما استثمار فجمعت تحت ذريعته كل الفصائل المسلحة الموالية لها والتي مضى على تأسيسها سنوات عديدة سابقة على الفتوى تحت مسمى الحشد الشعبي.      اتهامات حقوقية للعراق بإخفاء أدلة الانتهاكات بالموصل .. هيومن رايتس ووتش تدعو العبادي لاثبات حدوث تغيير في ثقافة الافلات من العقاب على خلفية شكوكها في حيثيات انتشال 80 جثة من منزل بالموصل.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستجري الانتخابات البرلمانية في موعدها الدستوري ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

زيف الوحدة الوطنية في العراق .. نظام أسلمة البلد بدءا من الإقرار بتوزيع سكانه بين الطوائف، سمح بانهيار وحدته الوطنية فكان لزاما أن يقع الحد على غير المسلمين.







غالبا ما يفضل الناس العاديون أن تمتزج الأمنيات بالواقع من أجل أن لا يتمكن منهم كابوس اليأس.

في العراق وهو بلد منكوب منذ عقود، لا يملك الناس سوى أن يقاوموا اليأس بضراوة وإن كان ثمن تلك المقاومة باهظا.

عليهم أن لا يصدقوا كل ما يُقال عن فساد حكامهم وأحزابهم وقضائهم وحوزاتهم الدينية وجيشهم وكل ما يمت بصلة إلى دولتهم. فالفساد موجود في كل العالم. في أرقى الأنظمة الديمقراطية هناك فاسدون. اما مستوياته الكارثية في العراق فيمكن التغاضي عنها.

عليهم أيضا أن يرفضوا حقيقة أنهم صاروا من حيث لا يدرون مجرد أدوات تنفذ من خلالها أطراف معروفة مشاريعها الهادفة إلى تدمير ما تبقى من العناصر التي يمكن من خلالها التعرف على ملامحهم باعتبارهم شعبا واحدا يملك خصوصياته التي تجمعه كما هو حال كل شعوب العالم.

قبل الاحتلال الأميركي تعرض العراق عبر أكثر من خمسة عقود من تاريخه إلى محن عظيمة، غير أن أية واحدة من تلك المحن لم تكن لتهدد وحدته الوطنية، لا بالمعنى السياسي وحده بل وأيضا بالمعنيين الاجتماعي والثقافي. حتى أن مصطلح الأقليات لم يكن كثير الاستعمال، لا في أدبيات السلطة ولا في الاعلام الذي كان جزءا من تلك السلطة. اما حياة الناس وثقافتهم فقد كانتا مليئتين بكل خبرات العرفان لذلك التنوع.

غير أن الأمور لم تعد كذلك بعد أن فرض المحتل الأميركي مفهوم "المكونات" من خلال مجلس الحكم وصولا إلى الدستور الذي اقر ضمنيا أن العراقيين مجموعة من الأقليات. وكان تلك هي الباب التي انفتحت على نظام المحاصصة الطائفية والعرقية.

ولأن مصطلحي "سنة" و"شيعة" هما مصطلحان دينيان فقد بات الجزء الأكبر من الشعب العراقي يُعرَف بناء على مذهبه الديني. وهو ما يعني أن المحتل أعاد بناء المجتمع العراقي على أساس ديني.

لهذا برز مفهوم "أهل الذمة" وهو مفهوم لم يعرفه العراقيون في ظل الدولة الوطنية الحديثة التي تأسست في عشرينات القرن الماضي.

يذكر العراقيون أن وزير ماليتهم الأول كان يهوديا. كما أن واحدا من أكثر رؤساء وزارتهم شهرة كان كرديا. أما مؤسس أول فوج من جيشهم والذي كان يحمل اسم الامام المقدس لدى الشيعة "موسى الكاظم" فقد كان سنيا وغالبا ما كان محافظو البنك المركزي مسيحيين.

كان رئيس جامعة بغداد صابئيا ذات مرة.

كل ذلك يعني أن القانون العراقي يوم كانت هناك دولة حديثة لم يفرق بين مواطن وآخر على أساس الدين أو العرق بل نظر إلى الجميع متساوين في الحقوق والواجبات. كانت المواطنة هي المبدأ في الحقوق والواجبات.

اما في ظل الدولة الدينية التي فرضها المحتل على العراق حين وزع عربهم بين شيعي وسني فإن "أهل الذمة" وهو مصطلح ديني صاروا تحت الأقدام. لقد أرسلت الجحيم رسلها على هيأة ميليشيات للقتل في ظل معادلة ثلاثية الأبعاد "أما أن تدفع الجزية أو تعلن إسلامك أو تُقتل".

يكذب من يزعم أن داعش وحده قتل المسيحيين والايزيديين. لقد قتلت الميليشيات الشيعية المئات من المسيحيين والصابئة. ناهيك عن عشرات الالاف التي قتلت من السنة.

إن نظام أسلمة البلد بدءا من الإقرار بتوزيع سكانه بين الطوائف سمح بانهيار وحدته الوطنية فكان لزاما أن يقع الحد على غير المسلمين.

لن يكون في إمكان المسيحيين والصابئة والإيزيديين والشبك أن يجادلوا في مسألة مواطنتهم، ذلك لأن مصطلح المواطنة لم يعد موجودا.

لقد فقدو المظلة التي كانت تحميهم من الانتقام.

غير أن المفارقة تكمن في أن سنة العراق وشيعته وأكراده كانوا هم الآخرون قد فقدوا تلك المظلة.

لذلك فإن كل ما يقوله سياسيو العراق الموجودون في السلطة على أساس طائفي عن الوحدة الوطنية ما هو إلا نوع من تسويق كذبة، يُراد من ورائها إخفاء حقيقة أن العراق لم يعد وطنا لمواطنيه بغض النظر عن دينهم ومذهبهم وعرقهم بعد أن تم تلويث وحدته الوطنية بسخام الطائفية.



فاروق يوسف
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22133522
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM