لعنة الطبقة الحاكمة .. لعنة الطبقة الحاكمة تبرز في لبنان أكثر من سواه من الدول العربية. لكن العراق وتونس في منافسة للحاق بلبنان.      سليماني يتقدم في العراق .. هناك من لا يزال يميل الى إنه لا يمكن لطهران أن تستفرد باختيار الرئاسات العراقية الثلاث و"تأخذ الجمل العراقي بما حمل"!      مرحلة ما بعد العبادي.. فرصة تاريخية اتيحت للعبادي، لكنه - وهو الأدرى بإمكاناته - اختار ان يضيعها بالوعود.      فقاعة الحوار مع إيران ..كل محاولات الدول العربية لتهدئة الوحش الإيراني باءت بالفشل.      أمريكا والميليشيات المسلحة في العراق      البصرة تُسقط العملية السياسية      ترمب: غزو العراق أسوأ خطأ في التاريخ      حزب الدعوة بات مشهوراً بالانشقاقات عبر تاريخه منذ 1959 .      العراق يحصل على المركز الثاني أكثر الدول اكتئابًا      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الأربعاء 19 سبتمبر 2018      الأكراد واللعب الخاسر على الحبال .. أخطأ الأكراد التقدير مرة أخرى. ذهبت أصواتهم عبثا إلى العدو.      صرخة النائبة العراقية وحكايتها      عرابو الخراب يصادرون الحياة السياسية .. ينتقل العالم العربي على يد إيران من حكم العسكر إلى حكم العسكرة الانتقامية.      الرسول العربي وخلفاؤه مشمولون بإجراءات المساءلة والعدالة والاجتثاث! مفردات السياسة في العراق مثيرة. إليكم بعض تطلعات البرلمان في دورته الجديدة.      التمادي الايراني في العراق ..بعد استنساخ ولاية الفقيه والحرس الثوري، إيران تؤسس للباسيج العراقي. البصرة هدفها الأول الآن.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

ستهزم السعودية بخيرها الشر الإيراني ار معروفا إن إيران لا تملك ما تقدمه للعراقيين سوى أن تستعملهم في حروبها المقدسة.







أتباع إيران (خدمها هي الكلمة المناسبة) في العراق ولبنان منزعجون من خطة المملكة العربية السعودية للمساهمة في إعمار العراق.

يسمون تلك الخطة "الحرب بأدوات ناعمة".

من وجهة نظرهم فإن ذلك البلد المنكوب لا يليق به سوى أن يكون ساحة للحروب. وهو ما ينسجم مع طبيعة العلاقة التي تجمع إيران بأتباعها. "لا شيء سوى الحرب" ذلك هو المشروع الإيراني الذي يطلق عليه البعض "المشروع الإسلامي" في محاولة لإخفاء أهدافه التخريبية.

ولأن إيران لا تصدر إلا الحرب فإن خدمها يعرفون جيدا أن ما يرضيها أن يتم النظر إلى كل ما يتعلق بالمناطق التي صارت تعتبرها جزءا من امبراطوريتها المتخيلة على أنه تنويع على فكرة الحرب.

لقد شنت إيران حربا على الآخرين الذين يُتوقع منهم حسب ما تفترضه أن يشنوا حربا عليها. هذا ما صاروا على يقين منه وتمكن منهم ولا يمكن اقناعهم بخلافه.

لذلك فإن كل فعل تقوم به السعودية وهي التي كانت ولا تزال هدفا لحرب إيران على المنطقة هو من وجهة نظرهم ردا حربيا على إيران.

لم تغب عنهم حقيقة أن السعودية تبني فيما صار الهدم اختصاصا إيرانيا. وهو ما اضطرهم إلى استعمال تعبير "الحرب الناعمة"

الحرب لا تفارق أذهانهم حتى وإن تعلق الأمر بالإعمار والبناء وإعادة الامل الى العراقيين الذين فقدوا الثقة بكل ما يقدم من إيران.

لقد فجعوا بمظاهر الترحيب الهائلة التي غُمر بها الفريق السعودي الذي لعب مباراة ودية في محافظة البصرة. كان قدوم الفريق السعودي مناسبة بالنسبة للعراقيين لكي يعلنوا عن فشل السياسة الإيرانية في عزلهم عن عمقهم العربي.

كانت العواطف الجياشة التي استقبل بها المنتخب السعودي بمثابة استفتاء شعبي مطلق أكد من خلاله العراقيون أنهم لن يقدموا هوياتهم المذهبية الضيقة على عروبتهم وهي هويتهم الجامعة.

لقد اتخذ الحدث الرياضي طابعا سياسياً بالرغم من أن الهدف منه كان محاولة كسر المقاطعة العالمية للعراق على المستوى الرياضي.

لقد وجد الشعب العراقي فرصة لتوجيه رسالة دقيقة المحتوى وعميقة المعنى إلى إيران وخدمها في المنطقة.

وهو ما يمكن أن يقع مع كل التفاتة كرم وخير وسلام تقوم بها السعودية.

لقد تعب العراقيون من الحروب. لذلك فإن أحدا لن يتمكن من التغرير بهم من أجل أن يكونوا حطبا لحروبه.

وكما صار معروفا فإن إيران لا تملك ما تقدمه للعراقيين سوى أن تستعملهم في حروبها المقدسة. ألم تذهب بهم إلى الحرب في سوريا بحجة الدفاع عن ضريح السيدة زينب الذي لم يمسه أحد وهو ليس جزءا من الصراع هناك؟

لا يعجب خدم إيران أن يتم تحويل أنظار الشباب العراقي من الحرب إلى السلام. لا يعجبهم أن يفكر أولئك الشباب في بناء بلادهم والنظر إلى المستقبل. لا تعجبهم فكرة النهوض بالاقتصاد العراقي من خلال خطط تنموية يُراد من خلالها النهوض بالإنسان، صانعا لمصيره.

"إن قالت فعلت" كانت تلك الجملة التي رددها العراقيون أثناء ترحيبهم بالمنتخب السعودي بمثابة جرس إنذار بالنسبة لخدم إيران.

من المؤكد أن إيران ستسعى إلى إعاقة وتعطيل مشاريع الاعمار والاستثمار السعودية في العراق من خلال ميليشياتها غير أن ذلك لن يغير في المعادلة التي صار العراقيون على معرفة بأدق تفاصيلها.

إيران هي الحرب الدائمة التي ينهيها سلام عربي لن يكون منة من السعودية ودولة الامارات. ذلك لأنهما يصنعان ما ينسجم مع رؤيتهما لمستقبل المنطقة التي يسعيان إلى أن يستعيد العراق فيها دوره الطليعي وهو الدور الذي يليق به وبشعبه الحر.

فما لا يليق بالعراق أن يكون تابعا لإيران.

وما لا يليق بالعراق أن يحكمه خدم لدولة أجنبية.

"الحرب السعودية الناعمة" حسب تعبير خدم إيران هي في حقيقتها الخير الذي حُرم منه العراقيون في ظل الغزو الإيراني الذي أرسى قواعد الفساد وحطم علاقة العراقي بوطنه.

وإذا ما قبلنا جدلا بذلك التعبير الخبيث فإن العراقيين سيكونون هذه المرة أدوات في حرب تهدف إلى بناء السلام في وطنهم وبعث الروح الخيرة في أعماقهم.





فاروق يوسف
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22902721
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM