هلالان وقمر ..الاختلاف على رؤية هلال العيد عرض من أعراض مرض الانشقاق المترسب بين الشيعة والسنة.      انعطافة مقتدى الصدر ..      لماذا يدعو العبادي للقاء وطني ..لا معنى للانتصار على الارهاب ثم قبول الهزيمة أم قوى الفساد أو التزوير.      بحثًا عن "ضحية" للتوافق الأميركي - الإيراني في العراق      أكثر من 12 ألف أمريكي يتواجدون في العراق      لينكد إن، الموقع الحقيقي الذي يحتاجه العراقي ..عالم من التواصل المهني بين العراقيين يتلمسون طريقهم من خلاله.      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الخميس 21 يونيو 2018      العراق الذي لا أعرفه ..ظل الموتورون يصفون العراق التاريخي بأنه "صنيعة استعمارية" حتى تمكن الاستعماران الأميركي والإيراني من جعله على هذه الصورة.      هذا هو مقتدى !!! الدولة العراقية ستكون دولة الحشد الشعبي، بلا منازع.      إليسو التركي.. رمز جفاف العراق! نبوءة القيامة المندائية قريبا ما تتحقق مع تشغيل تركيا أردوغان سدها العملاق.      العراق.. توزيع أدوار بين الأحزاب الإسلامية والمراجع الدينية .. الأحزاب الإسلامية السياسية تريد وتعمل من أجل إقامة دولة دينية أبوية! ثيوقراطية، سواء أكانت على شرائع المذاهب السنية أو الشيعية .      أزمة الحوار الديني.. لا شيء عن الأديان الأخرى لدى الأغلبية ..سيطرة بعض العقائد الدينية والمذهبية الأحادية التي تذهب إلى نفي الآخر وشيطنته وتنسب إليه الشرور حتى يبدو نفي الآخر جزء من محاولات بناء الأسوار حول الذات وغالبًا ما يلجأ هؤلاء إلى المنظرين المتشدد      دميرتاش يهاجم القمع في تركيا من داخل السجن .. المرشح الرئاسي السجين يدعو الأتراك الى الوقوف مع الحرية والرد على 'سفالة' إردوغان عبر صناديق الاقتراع.      وزير الدفاع التونسي ينفي بشدة صحة تقرير الصحفي الفرنسي نيكولا بو عن تخطيط وزير الداخلية المقال لطفي براهم لانقلاب، في مزاعم مكشوفة حاول فيها بو الزج باسم الإمارات للإساءة للعلاقات بين البلدين.      انفلات حزب الله معضلة تختبر قدرة بغداد على لجم ميليشيات إيران .. اشتباكات بين الشرطة العراقية وميليشيا حزب الله الموالية لإيران في وسط بغداد تسفر عن وقوع ثلاثة جرحى في حادث يسلط الضوء على سطوة الميليشيات الإيرانية.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

ستهزم السعودية بخيرها الشر الإيراني ار معروفا إن إيران لا تملك ما تقدمه للعراقيين سوى أن تستعملهم في حروبها المقدسة.







أتباع إيران (خدمها هي الكلمة المناسبة) في العراق ولبنان منزعجون من خطة المملكة العربية السعودية للمساهمة في إعمار العراق.

يسمون تلك الخطة "الحرب بأدوات ناعمة".

من وجهة نظرهم فإن ذلك البلد المنكوب لا يليق به سوى أن يكون ساحة للحروب. وهو ما ينسجم مع طبيعة العلاقة التي تجمع إيران بأتباعها. "لا شيء سوى الحرب" ذلك هو المشروع الإيراني الذي يطلق عليه البعض "المشروع الإسلامي" في محاولة لإخفاء أهدافه التخريبية.

ولأن إيران لا تصدر إلا الحرب فإن خدمها يعرفون جيدا أن ما يرضيها أن يتم النظر إلى كل ما يتعلق بالمناطق التي صارت تعتبرها جزءا من امبراطوريتها المتخيلة على أنه تنويع على فكرة الحرب.

لقد شنت إيران حربا على الآخرين الذين يُتوقع منهم حسب ما تفترضه أن يشنوا حربا عليها. هذا ما صاروا على يقين منه وتمكن منهم ولا يمكن اقناعهم بخلافه.

لذلك فإن كل فعل تقوم به السعودية وهي التي كانت ولا تزال هدفا لحرب إيران على المنطقة هو من وجهة نظرهم ردا حربيا على إيران.

لم تغب عنهم حقيقة أن السعودية تبني فيما صار الهدم اختصاصا إيرانيا. وهو ما اضطرهم إلى استعمال تعبير "الحرب الناعمة"

الحرب لا تفارق أذهانهم حتى وإن تعلق الأمر بالإعمار والبناء وإعادة الامل الى العراقيين الذين فقدوا الثقة بكل ما يقدم من إيران.

لقد فجعوا بمظاهر الترحيب الهائلة التي غُمر بها الفريق السعودي الذي لعب مباراة ودية في محافظة البصرة. كان قدوم الفريق السعودي مناسبة بالنسبة للعراقيين لكي يعلنوا عن فشل السياسة الإيرانية في عزلهم عن عمقهم العربي.

كانت العواطف الجياشة التي استقبل بها المنتخب السعودي بمثابة استفتاء شعبي مطلق أكد من خلاله العراقيون أنهم لن يقدموا هوياتهم المذهبية الضيقة على عروبتهم وهي هويتهم الجامعة.

لقد اتخذ الحدث الرياضي طابعا سياسياً بالرغم من أن الهدف منه كان محاولة كسر المقاطعة العالمية للعراق على المستوى الرياضي.

لقد وجد الشعب العراقي فرصة لتوجيه رسالة دقيقة المحتوى وعميقة المعنى إلى إيران وخدمها في المنطقة.

وهو ما يمكن أن يقع مع كل التفاتة كرم وخير وسلام تقوم بها السعودية.

لقد تعب العراقيون من الحروب. لذلك فإن أحدا لن يتمكن من التغرير بهم من أجل أن يكونوا حطبا لحروبه.

وكما صار معروفا فإن إيران لا تملك ما تقدمه للعراقيين سوى أن تستعملهم في حروبها المقدسة. ألم تذهب بهم إلى الحرب في سوريا بحجة الدفاع عن ضريح السيدة زينب الذي لم يمسه أحد وهو ليس جزءا من الصراع هناك؟

لا يعجب خدم إيران أن يتم تحويل أنظار الشباب العراقي من الحرب إلى السلام. لا يعجبهم أن يفكر أولئك الشباب في بناء بلادهم والنظر إلى المستقبل. لا تعجبهم فكرة النهوض بالاقتصاد العراقي من خلال خطط تنموية يُراد من خلالها النهوض بالإنسان، صانعا لمصيره.

"إن قالت فعلت" كانت تلك الجملة التي رددها العراقيون أثناء ترحيبهم بالمنتخب السعودي بمثابة جرس إنذار بالنسبة لخدم إيران.

من المؤكد أن إيران ستسعى إلى إعاقة وتعطيل مشاريع الاعمار والاستثمار السعودية في العراق من خلال ميليشياتها غير أن ذلك لن يغير في المعادلة التي صار العراقيون على معرفة بأدق تفاصيلها.

إيران هي الحرب الدائمة التي ينهيها سلام عربي لن يكون منة من السعودية ودولة الامارات. ذلك لأنهما يصنعان ما ينسجم مع رؤيتهما لمستقبل المنطقة التي يسعيان إلى أن يستعيد العراق فيها دوره الطليعي وهو الدور الذي يليق به وبشعبه الحر.

فما لا يليق بالعراق أن يكون تابعا لإيران.

وما لا يليق بالعراق أن يحكمه خدم لدولة أجنبية.

"الحرب السعودية الناعمة" حسب تعبير خدم إيران هي في حقيقتها الخير الذي حُرم منه العراقيون في ظل الغزو الإيراني الذي أرسى قواعد الفساد وحطم علاقة العراقي بوطنه.

وإذا ما قبلنا جدلا بذلك التعبير الخبيث فإن العراقيين سيكونون هذه المرة أدوات في حرب تهدف إلى بناء السلام في وطنهم وبعث الروح الخيرة في أعماقهم.





فاروق يوسف
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22429983
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM