حبل إيران قصير.. هل صارت قناة الجزيرة واحدة من أذرع إيران في المنطقة؟      العراق.. بعد خروج أمريكا تغولت ميليشيات الولي الفقيه      بسبب الفساد.. الأدوية الفاسدة تنتشر في العراق      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الأحد      مسؤول سعودي كبير يروي قصة مقتل خاشقجي بالتفصيل      الاعدام عصا إيران الغليظة في مواجهة نزيف العملة      مقبولية عبدالمهدي مشترطة بتحقيق التوازن ما بين الاندماج والحياد في علاقات العراق الخارجية على المستويين الإقليمي والدولي والتحدي الخطير الإضافي يتمثل في الرغبة الأميركية في أن يكون رئيس الوزراء المقبل قادراً على ضرب الجماعات المسلحة التي تدعمها إيران.      هل يستطيع عادل عبد المهدي تشكيل الحكومة؟ ثمة فرصة ولو ضئيلة في تشكيل حكومة عراقية بعيدا عن المحسوبيات والفساد.      سائرون إلى الحسين.. قلوبهم معه وسيوفهم عليه .. يعترض المعترضون على محمد علاوي عندما يقول: كم من السائرين إلى الحسين قلوبهم معه وسيوفهم عليه!      عامان على معركة الموصل وما زالت المعاناة مستمرة      #فضونا.. ناشطون عراقيون يطالبون بالإسراع في تشكيل الحكومة      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الخميس 18 أكتوبر 2018      في العراق شعب يعبث بأحزانه .. هل الشعب العراقي ضحية سياسييه أم مثقفيه أم نفسه؟      أمريكا كانت تعرف برجالات إيران هم عماد المعارضة العراقية التي مولتها وتعاملت معها للإطاحة بالنظام السابق واعتقدت أنها تستطيع توظيفهم لخدمة مصالحها ولكن الطبع يغلب التطبع وجاءت النتائج عكسية تماما، وصبت كل الجهود الأمريكية في خدمة إيران.      اللعب المناسب مع طهران .. أذرع إيران، ميليشيا أو جماعات أو أفراد، صارت على الرادار الأميركي.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

في تصرف خياني جديد، أياد السامرائي مخاطباً جهانغيري: مناطق أهل السنة في العراق مفتوحة أمام إيران






أعرب زعيم الحزب الاسلامي العراقي العميل، أياد السامرائي، عن تقديره لرؤى ايران التي وصفها بـ"الايجابية" خلال السنوات الاخيرة في تقديم العون وإعادة اعمار العراق، مؤكداً ان مناطق أهل السنة مفتوحة امام (المستثمرين) الايرانيين، بحسب ما نقلت وكالة فارس للانباء عنه.

وقال لدى لقائه النائب الاول للرئيس الايراني، اسحاق جهانغيري، في بغداد، الخميس، ان العراق تجاوز اليوم تحديين كبيرين، طرد المحتلين الأميركيين وطرد الارهابيين، والآن فإن أهم مسؤولياته اليوم تتمثل في استقطاب الاستثمارات لإعادة إعمار البلد.

وأضاف السامرائي "في هذا المجال، يمكن لايران ان تصبح أكبر شريك لنا في المجالات الاقتصادية والسياسية، معلنا ترحيبه برؤى ايران للاستثمار في العراق، ومؤكدا ان مناطق أهل السنة تحظى بفرص جيدة للاستثمار ولابد من الاستفادة منها.. قائلا "نحن نرحب بالمستثمرين الايرانيين في هذه المناطق".

وتعليقا على تصريحات السامرائي، قال المحرر السياسي لصحيفة وجهات نظر، يبدو إن أياد السامرائي على سر أبيه ومنواله الخسيس فعلاً، وارثاً من أبيه جينات الخيانة والغدر.

وأضاف ان والد العميل أياد هو الجاسوس الخائن صالح السامرائي الذي كان قد تآمر على العراق، في نهاية عقد الستينات من القرن العشرين، بالتعاون مع مخابرات نظام شاه ايران، السافاك، وهو اليوم يعيد الدور الخياني لوالده بالتعاون مع نظام الولي الفقيه.

وأشار الى ان الادوار الخيانية للحزب الاسلامي العراقي العميل كانت تستهدف، منذ البداية، التآمر على العراق كله، بشكل عام، وعلى سنة العراق بشكل خاص.

وأكد المحرر السياسي أن السامرائي يسعى بتصريحه الخائب هذا إلى بيع مناطق السنة العرب في العراق إلى عصابات الحرس الثوري وجهاز مخابرات الولي الفقيه، اطلاعات، لتعيث في الأرض فساداً وتدمر كل ما تبقى في تلك المناطق. وتساءل عن السر الذي جعل النائب الأول للرئيس الإيراني يلتقي بالسامرائي حصراً، دون أي من العملاء الآخرين؟ 

وأشار إلى أن الحزب العميل عيَّن قبل سنوات ممثلاً رسمياً دائماً له للتنسيق مع الجانب الإيراني وبالذات مع فيلق القدس في الحرس الثوري، وهو عضو مكتبه السياسي رشيد العزاوي، الذي فرَّ إلى إيران منذ منتصف ثمانينات القرن الماضي، وعاش هناك وحمل الجنسية الإيرانية.

وأضاف المحرر السياسي أن منظر الحزب الاسلامي، عبدالمنعم صالح العلي العزي، أكد في حديث خاص نشرته صحيفة وجهات نظر (هنا) أن الحزب أصبح أداة في يد الجنرال قاسم سليماني يحرِّكه كيف يشاء، وأنه كتب رسالة إلى مجلس شورى الحزب أسماها (رجال إيران في الحزب الاسلامي) مؤكداً وجوب عدم انتخاب الموالين لإيران في تشكيلات الحزب المختلفة.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23075388
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM